يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

الله لا يُدْرَك

2020-09-15 21:21:10 دين ...









عند النظر إلى شيء معين فإن الضوء يحمل صورته إلى عينيك وبطريقة معقده يتم إستقبال تلك الصورة بواسطة العين وتحويلها إلى رساله عصبية يتم إدراكها بواسطة الدماغ، لكن أثناء وجودها في الدماغ تحتاج الى كلمة نطلقها على تلك الصورة بحيث يتم إدراكها بواسطة تلك الكلمة عند رؤيتها مرة أخرى أو بمجرد التفكير أو سماع تلك الكلمة تتبادر الصورة إلى الدماغ مباشرةً. فالكلمة وسيلة ضرورية لفهم الأشياء. وقد نطلق كلمات ليست لها صور في الواقع ولكن الحاجة تستدعي ذلك لتوصيل الفكرة حول الشيء الذي نريد الكلام عنه، فمثلاً كلمة الجهل ليس لها شكلا أو صورة في الطبيعة ولكن تعبير عن حالة معينة نقصد بها عدم العلم. وبالتالي أصبحت الكلمة أمرا ضرورياً في النوع الإنساني فسمي حيوان ناطق، ولولا مرتبة النطقية في الإنسان لما تميز عن المخلوقات. 

من خلال المنظور السابق فنحن نعرف الله من خلال معرفة الكلمة التي هي لفظ الجلالة فقط ولا نعرف له ذاتا أو صورة، ولا يمكن أن نعرف ذلك مطلقا فمهما ذهب تفكيرنا في معرفة الله يقول لنا القرآن ليس كمثله شيء فأي شيء تتخيله عن معرفة الله ليس كتخيلك وهذا تنزيه مطلق ولا يمكن معرفة الله بالتنزيه المطلق ولذلك عندما جاء الخطاب القرآني ليس كمثله شيء أتبعه بقوله وهو السميع البصير لكي لا يحصل الجهل التام بالله، فاعطانا تشبيها لكي  نعرفه، فمعرفة الله المسموحة لنا هي الجمع بين التشبيه والتنزيه فنعرف الله كما أراد الله لا كما نريد. فلو كان الله يُدرك بالعقول لما أرسل الرسل ولو كان يعرف بالرسل فقط لما خلق التفكير ولا طالبنا بالتفكر . 
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق