يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

الواقع المؤلم

2020-09-15 17:52:38 قصص و حكايات ...









لقد مضت 18 سنة منذ ولادتي، مرت بسرعة رغم أنني ما زلت شابا تعلمت منها اشياء كثيرة .

عندما كنت صغيرا كانت لدي عائلة صغيرة جميلة ، ام و اب و اخت 

لم أكن ادري ان سعادتي تتعلق بهم تمنيت لو كنا مجتمعين الان 

يا ليت الزمان يعود و استمتع بكل لحظة لم أكن ادري انه سياتي يوم و نفترق ، أتذكر عندما كنت اخرج من المدرسة و اعود للمنزل فأجد اختي و امي و في الليل ياتي ابي الى البيت فيحكي لنا كيف كان يومه ، للاسف افتقد هذه الأيام بشدة 

مرت أعوام حتى وصلت لسن 14 كانت اختي اكبر مني ب 6 سنوات كان عمرها 20 سنة تقدم إليها رجل ليتزوجها فوافقت عائلتي انا لم اخد الأمر بجدية لم أكن افكر كيف سيصبح البيت بدونها.

مر الوقت و بعد حفل الزفاف بساعة بدأت أشعر بفراغ كبير سرعان ما وجدت نفسي وحيدا تقبلت الأمر لأنها سنة الحياة، لم يتبقى في المنزل سوى 3 أفراد انا ، امي ، وأبي. 

بعد مرور 6 اشهر:

كان لابي زوجتان يتنقل كل يوم عند واحدة ، ما زلت أتذكر أدق التفاصيل كان يوم السبت في شهر يناير لم يكن ابي داك اليوم في المنزل ، في مساء السبت خرجت انا وامي فرحين ثم عدنا للمنزل نمنا كاي يوم عادي و في الساعة 3 ليلا استيقظت مفزوعا على صوت امي و هي تردد < مات ابوك > لم استوعب الأمر في الاول من طبعي انا لا أبكي قلت هذا قدر الله لا داعي للبكاء انه لن يعود ابدا و كنت متأكد أنني سألتقي به في الآخرة ما زلت أتذكر عندما كانوا يضعونه في قبره وانا أودعه .

هنا أدركت أن العائلة لا تقدر بثمن اعز  الأشخاص الي ذهبوا وما يحزنني كثيرا أنني أتذكر عندما كنت صغيرا وقع لي حادث فجلس الليل كامل بدون نوم و في وسط الليل ذهب بي للطبيب لم أجد الفرصة لكي أرد لهم ما فعلوه من أجلي. 

تقبلت الأمر مرة أخرى و بقينا انا و امي في المنزل نعيش حتى الان.

عندما كبرت و دخلت للمدرسة الثانوية و في العام الثاني وجدت فتاة كنت أظنها ان ستخفف عني احببتها كنت أخبرها كل شيء 

و في يوم من الأيام قررت أن أخبرها بحبي لها رغم أن لدي كبرياء و لا اريد ان اظهر ضعيفا أمام اي شخص .

عندما أخبرتها جلست انتظرها يوما كاملا لكي أرى ردها ،

وفي الليل وجدت رسالة منها كنت متوثرا قرأت فوجدت انها رفضت لم استسلم بدأت أخبرها أنني احبها كثيرا و لكن هي لن تقول اي شيء لم ترفض و في نفس الوقت لم تقبل استمر العام كامل و نحن نتكلم لم يكن لدي مانع لانها رفضتني و طلبت مني بعض الوقت لتفكر و مع الوقت سترى هل يمكنها أن تحبني اما بالنسبة لي الاهم هو انها لا تعرف شخص آخر حيث أخبرتني لا تريد الارتباط باي شخص 

و في العطلة لم تتواصل بي قلت مع نفسي سأتركها لانها لا تعطيني قيمة 

ولكن في العام التالي و في الدخول المدرسي رأيتها في المدرسة و في الليل ارسلت لي رسالة لم اتردد ارسلت لها رسالة لانني ما زلت احبها ولكن بدأت تتجاهلني رغم أننا نقرأ في نفس القسم و لكن المشكل ليس هنا ، بدأت تتكلم مع شخص آخر غيري كل يوم اراهم كانت صدمة أخرى اتلقاها كنت أتذكر كل كلامها كانت تخبرني انها لن تتركني و انها لا تريد اي شخص مر عام كامل مع شخص آخر فقررت أنني أتركها ولن أحب اي فتاة بعد الان رغم انها ارسلت لي رسالة قبل شهر من الان فلم اعد اصدقها 

اما بالنسبة لابي فتمنيت لو ما زال موجودا احتاج إليه بشده ولكن هذا قدر الله و انتظر كل يوم متى سانتهي من هذه الحياة الحزينة 

يتبع.....
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق