يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

رواية بين الواقع والخيال " شارع المدرسة "

2020-08-01 11:43:01 قصص و حكايات ...






الجزء الأول من قصة شارع المدرسة
راح احكي قصة صارت معي قبل ٧ سنين ...راح تحكو ليش ما حكيتها قبل... ليه مش قبل ٥ او ٣ سنين او قبل حتى... راح احكيلكم
بعد ما صارت القصة نسيتها تماما مش بس نسيتها حاولت بكل جهدي احذفها من حياتي لحد ما اليوم رجعت اتذكرتها ورجعت قادرة اتذكر كل التفاصيل وقادرة احكي قصتي  للكل لانو بوقتها ضل كل اللي صار معي سر بيني وبين نفسي ودفتو جواتي كل هالسنين
تذكرتها هلا فجأة... وقررت انو لازم احكيها يمكن أفضل الي انو ارتاح شوي لو حكيت متل ما بحكو اللي بفضفض برتاح
راح احكيلكم اللي صار بكل التفاصيل وراح بلش من لما صرت بصف ثاني ثانوي اللي هو التوجيهي انتقلت للتوجيهي لمدرسة جديدة لانو رحلنا جديد ف كانت المدرسه جديدة وطالبات جداد وبلشت كون علاقات وصاحبات  جديدة.. تعرفت ع ٣  بنات من المدرسة كانو رايا وهيا وستيفاني انا كنت خجولة نوعا ما مش كتير اجتماعية وكنت بالمدرسة القديمة عندي صاحبة وحدة ما بحب الكثرة بس شوي شوي بهاي المدرسة كنت عم اتغير ومن الشغلات اللي تغيرت اني كنت بعد المدرسة عطول ارجع عالبيت بس هلا سرت اقضي وقت اكتر مع صاحباتي الجداد بعد المدرسة بضل بشارع المدرسة نشتري بوظة وشغلات زاكية  نتمشى ونحكي ونقعد على الرصيف تحت شجرتين بعيد عن الشمس ناكل اللي جبناه ونحكي يعني كنا نعمل هيك جو وتغيير بعد الدوام وكترة الدراسة وبس نخلص نروح.. وبيوم من الايام بعد المدرسة اشترينا بوظة وقعدنا عند الرصيف المعتاد.. كان الشارع هادي جدا خصوصا بعد ما يفضى من الطالبات اللي طلعو من المدرسة ونادرا جدا بعدها تمرئ سيارة او يمرئ حدا... وراح اوصفلكم المكان كان شارع طويل وع الجهتين كلو عمارات المدرسة كانت عند مفرق الشارع وشارع تاني والبقالة اللي بنشتري منها بعيدة عن المدرسة لآخر الشارع تقريبا يعني احنا بنقعد ما بين البقالة ومفرق الطريق والمدرسة قبالنا في بيت مهجور 🏚 وهو لحالو بيت من طابق واحد ع شمالو ويمينو عمارات البيت مبين قديم جدا لانو مبني من حجارة وهالبيت الو سور بس مش عالي بالعكس جدا قصير وفي حديقة فيها شجرتين وأرض الحديقة كلها ورق شجر كتير ومتراكم والباب واسع مش متل الابواب العادية لا متل باب القصور بس الباب مش موجود مشيول وفي ع الجنبين من الباب شباكين وبرضو مشيولين ما في زجاج ولا حماية حتى ولما تطلع من الباب ما بتشوف شي عتمة.. طبعا في ممرات جنب البيت بس ما بنعرف لوين بتودي المهم واحنا قاعدين كنا انا وهيا ورايا بنحكي عن المدرسه وأحاديث خاصة وفجأة هيا بتحكيلنا استنو اسكتو شوي في حدا بنادي سكتنا انا ورايا حكتلنا سامعين حدا بنادي علي بس مش سامعين حدا حكتلنا لا لا اسمعو ركزو سرنا نطلع حولينا وعالعمارات لو حدا ع اي شباك مثلا بس ما شفنا حدا وخلص ما اخدنا بالموضوع حكنالها شكلو بتهيالك بتصير مع الكل وروحنا ع البيت وتاني يوم بعد الدوام طلعنا نتمشى واشترينا بوظة وكالعادة قعدنا ع الرصيف عند الشجرتين قبال البيت واحنا بناكل بوظة كانت هيا ورايا بحكو عن امتحان الرياضيات وانا عم اطلع ع الشارع يمين وشمال اجو ولاد صغار  بعمر ٨.. ٩ او ١٠ سنين بالكتير  بهيك عمر تقريبا هما ٨ ولاد .. وبلشو يلعبو بالطابة قبالنا وانا بتفرج عليهم وبسمع صاحباتي شو بحكو وعم اكل البوظة وانا عم اتفرج عليهم وهما بلعبو رمو الطابة عالي اجت جوا البيت المهجور بالحديقة وبلشو يتقاتلو مين بدو ينط يجيب الطابة من جوا... كل واحد بحكي للتاني روح انتا ويحكو لا بلكي حد شافنا وبهدلنا ليه نط من السور وهما بتناقشو رحت لعندهم  حبيت اساعدهم لأنهم صغار حكتلهم واحد ينط يجيبها بسرعة بدون ما ترمو الشغلة ع بعض واذا خايفين حد كبير يجي يعني يحكي شي انا هيني معكم بحكي انو بس لتجيبو الطابة فولد منهم حكالي المرة الماضية صار نفس الشي وطلعلنا زلمة اللي ساكن جنب البيت بالعمارة اللي ع اليمين عصب علينا وما رضي حدا ينط لجوا وراح هو جابها وحذرنا انو نلعب هون مرة تانية علشان ما توقع الطابة كمان مرة او نكسر شبابيك البيوت اللي بالعمارات   فحكتلو خلص ما تخاف راح نراقب بسرعة وما بدنا  وهي بدها ثواني بس المهم ما نطلع صوت اتشجع ولد منهم كان أطول  بشوي وشعرو اشقر وناعم راح نط من السور بسرعة وركض مسك الطابة واحنا بنطلع عليه وبنراقب انو ما في حدا وصل لعند الطابة ركض ومسكها ولف ليرجع هلا المفروض انو يرجع ركض متل ما راح بس هو وقف للحظات بس تخيلي انو طول سرنا ننادي عليه انو يرجع صار يمشي بس بطيئ... بس ما اخدنا فيها شي  انو صار شي غريب ورجع نط وأعطى الطابة لصحابو وهون صار الشي الغريب الولد حكا انا راجع البيت ما بدي العب امي بدها اياني وما لازم اتأخر اكتر مع انو كان قبل وهي الطابة جوا كان متحمس كتير انو يكملو لعب صار يحكي لازم ارجع بدي اتغدا واهلي انا هون تركتهم ورجعت عند صاحباتي... وكانو بدهم يروحو خلص وسلمت عليهم وحكتلهم يلا سلام مروحة ورجعت عالبيت وكنت نعسانة بس ما حبيت انام العصر علشان اعرف انام بالليل وفعلا اكلت ودرست شوي وحضرت على التلفزيون لحد ما صارت الساعة ١٠ بعدين وصل نعسي لذروته حكيت خلص لازم انام ورحت نمت وانا نايمة حلمت بالولد... الولد اللي نط يجيب الطابة حلمت انو كان جوا البيت المهجور.. حلمت انو جوا البيت مربوط والولد مش مبين عليه انو خايف كان الولد ببتسم وانا كنت واقفة بنص الحديقة وعم اأقرب للباب بدي اوصل لعندو اطلعوا ولحد ما وصلت الباب تجمدت مكاني بطلت قادرة اتحرك كانو حدا بشدني للارض ما في شي بتحرك بجسمي غير انو بلشت اصرخ عليه يحاول يزحف لعندي يطلع من جوا البيت بس هو ما بعمل اشي غير انو ببتسم وبطلع علي وانا صوتي بعلى اكتر واكتر وبحكيلو احكي معي حاول تتطلع شو مالك بعدها سكتت فجأة لما شفتو عم بدمع بس ما كانت  دموع عادية كانت دم ووقتها كنت احاول احكي بس صوتي اختفى  بحاول احكي بس ما في صوت وشوي سمعت الولد  حكالي اهربي روحي ما تحاولي تقربي وضل يعيد الحكي اهربي ما تحاولي بعدين يحكيلي راح ياذيكي اهربي وانا بمكاني ما بقدر اتحرك... بعدين وهو عم يعيد الحكي راح جمودي وقدرت اتحرك دخلت عندو بسرعة واجيت بدي اساعدو اختفى سرت اطلع حولي مش شايفة شي غير سواد بسواد مشيت خطوة لجوا اكتر وقعت بحفرة وصحيت فجأة.... صحيت مرعوبة وجسمي برتعش وسامعة صوت ارتعاش اسناني ببعض ضليت بمكاني اقرا قرآن لاهدى وبعد ما هديت حكيت لحالي يمكن هالحلم لانو صار معي الموقف اليوم وكانو الولاد خايفين وانا كنت تعبانة فحلمت هيك
كتابة نور حبش

















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق