يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

الفوائد الصحية لنبات الجزر

2020-07-05 17:59:16 صحة ...






تتم زراعة الجزر كمحصول غذائي على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك أفريقيا وآسيا وأوروبا، فعلى المستوى العالمي يتم إنتاج أكثر من 40 مليون طن من الجزر كل عام، والجزر غني بالعناصر الغذائية المهمة، وفي هذا المقال سنتعرف إلى فوائد الجزر. 
* ما هو الجزر وأين يزرع؟
من بين جميع البلدان، تعد الصين أكبر منتج للجزر في العالم، حيث تنتج حوالي 45% من إجمالي محصول العالم. وتمثل أوزبكستان والاتحاد الروسي حوالي 9% من إجمالي محصول العالم، والولايات المتحدة حوالي 3.5%. ومع ذلك، يلعب العديد من البلدان الأخرى دوراً مهماً في الإنتاج التجاري للجزر.
والجزر من محاصيل الخضر الجذرية ذات الأهمية الاقتصادية والغذائية في العالم، إذ اهتمت البلاد بزراعته والإقبال على استهلاكه، إدراكاً منها لقيمته الغذائية، فهو مصدر رخيص لأهم ما يلزم الإنسان من فيتامينات، أبرزها فيتامين (أ) والسكريات والأملاح المعدنية.
الجزر من النباتات الشبيهة بالبطاطس أو النباتات الدرنية، إذ يستخدم منه الجزء الذي يوجد تحت التربة أو الجذور، وهناك حوالي 20 نوعاً من الجزر في جميع أنحاء العالم، وله عدة ألوان، منها اللون الأرجواني، والأرجواني المحمر، والأصفر، والأبيض أو المائل إلى الأبيض.
مواعيد زراعة الجزر
يحتاج الجزر حتى تنمو جذوره إلى درجات حرارة منخفضة؛ إذ إن الحرارة المرتفعة تعمل على إنتاج جذور رديئة، لذا فإن أفضل درجة حرارة لإعطاء جذور ذات مواصفات جيدة ومتزنة من حيث اللون، ونسبة الألياف والطعم والقيمة بشكل عام تراوح بين 15 و21 درجة مئوية مع مدى للنزول حتى 10 درجة، وارتفاع حتى 27 درجة، ولكن كلما ارتفعت درجة الحرارة أو قلت عن المدى قلت جودة الجذور المنتجة.
تتم زراعة الجزر من منتصف شهر أغسطس/ آب وحتى نهاية شهر فبراير/ شباط؛ إلا بعض الأصناف التي يمكن أن تمتد الزراعة فيها حتى نهاية سبتمبر/ أيلول فقط، والجزر يحتاج في الأجواء المعتدلة إلى مدة من 3 إلى 4 أشهر للنضج، وفي الأجواء الباردة تزيد المدة، ويكون المحصول ناضجاً وصالحاً للحصاد عندما يبلغ قطر الجذر عند الأكتاف من 2 إلى 3 سم.

* التركيب الغذائي للجزر
كل 100 غرام من الجزر الطازج غيرِ المطبوخ يحتوى على:
- 88.29 ملم ماء.
- 41 سعراً حرارياً كطاقة.
- 0.93 غرام بروتين.
- 0.24 غرام دهون.
- 9.58 غرام كربوهيدرات.
- 2.8 غرام ألياف غذائية، والألياف الغذائية الجزرية من السليلوز في الغالب، مع نسب أصغر من الهيميسيلولوز واللجنين والنشاء.
- 4.74 غرام سكريات والسكريات الحرة في الجزر تشمل السكروز والغلوكوز والفركتوز.
- 33 ملغم كالسيوم.
- 0.30 ملغم حديد.
-12 ملغم مغنيسيوم.
- 1235 ملغم فسفور.
- 320 ملغم بوتاسيوم. 
- 69 ملغم صوديوم.
- 0.24 ملغم الزنك.
- 5.9 ملغم فيتامين ج.
- 0.066 ملغم ثيامين.
- 0.058 ملغم ريبوفلاڤين.
- 0.983 ملغم نياسين.
- 0.138 ملغم فيتامين ب 6.
- 19 ميكروغرام فولات.
- 835 ميكروغرام فيتامين أ.
- 0.66 ملغم.
- فيتامين ھ (ألفا-توكوفيرول).
- 13.2 ميكروغرام فيتامين ك.
- 0 ملغم كوليسترول.

يحتوي الجزر على العديد من المركبات الفينولية التي تمنح فوائد صحية متعددة، وعلى الرغم من توزيع هذه المركبات في جميع أجزاء الجزر، إلا أن القشرة التي تمثل ما لا يتعدى 11% من وزنِ الجزر تحتوي على حوالي 51.1% من هذه المركبات، وللمركبات الفينولية خواص مضادة للأكسدة ومضادة للطفرات والأورام السرطانية، ويحتوي الجزر على حوالي 26.6 ± 1.70 ميكروغرام/غم من المركبات الفينولية، في حين وجد أن محتوى عصير الجزر البنفسجي من هذه المركبات يعادل 772 ±  119 ميكروغرام/لتر.

ويحصل الجزر على لونه البرتقالي الزاهي المميز من β-carotene، وكميات أقل منα-carotene وγ carotene وlutein، ويتم استقلاب β-carotenes & α جزئيا الى فيتامين أ، وتناول 100 غرام من الجزر يكفي لإمداد الجسم بحوالي 120% من الاحتياجات اليومية من فيتامين أ، و 4.5% من احتياجات فيتامين ھ، و3% من احتياجات الكالسيوم، و4% من احتياجات المغنيسيوم، و7% من احتياجات البوتاسيوم، و11% من احتياجات الألياف الغذائية.

لقد وجد أن الجزر البرتقالي الغامق، أي الأكثر احتواء على مركب البيتا - كاروتين يمنح الكميات الأعلى من العناصر المعدنية.

* فوائد الجزر
أظهرت العديد من الدراسات فوائد الجزر ومساهمة أكله في مكافحة الأمراض، ومن هذه الفوائد ما يلي:
1. منع سرطان الثدي والقولون
في أكثر من 200 دراسة أجريت على البشر، أظهرت أن الجزر واحد من أهم الأطعمة لمكافحة السرطان، وارتبط استهلاك بيتا كاروتين بانخفاض خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان، لا سيما سرطان الرئة، وقد اكتشف الباحثون أن زيادة استهلاك بيتا كاروتين من 1.7 إلى 2.7 ملليغرام يوميا تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة بأكثر من 40 في المائة.

وتحتوي الجزرة المتوسطة على حوالي ثلاثة مليغرامات من البيتا كاروتين، وفي دراسة منفصلة، وجد الباحثون أن تناول الجزر الغني بالألياف يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة تصل إلى 24 بالمائة. وقد أشارت 8 دراسات إلى أن النساء اللواتي يأكلن الجزر الخام أقل عرضة من خمس إلى ثماني مرات للإصابة بسرطان الثدي أكثر من أولئك الذين لم يتناولوا الجزر.

3. تنظيم نسبة الكولسترول في الدم
ارتفاع الكوليسترول هو أحد العوامل الرئيسية التي تسبب أمراض القلب والاستهلاك المنتظم للجزر يقلل من مستويات الكوليسترول، ووجد الباحثون خلال دراسة حول القيمة العلاجية للجزر أن مستوى الكوليسترول ينخفض بمعدل 11 في المائة إذا تم استهلاك 150-200 غرام من الجزر الخام في اليوم الواحد لمدة ثلاثة أسابيع.

ووجدت دراسة أخرى أن أولئك الذين تناولوا المزيد من الجزر لديهم خطر الإصابة بنوبة قلبية بنسبة 1/3 بالمقارنة مع أولئك الذين تناولوا كميات أقل من الجزر.
4. تحسين صحة العين
وجد الدكتور G. Lindeboom في بحثه أن نقص فيتامين (أ) يمكن أن يسبب بعض الصعوبة في رؤية الضوء الخافت؛ ما يؤدي إلى العمى الليلي، نظرا لأن الجزر غني بفيتامين أ، وتفيد الدراسات بقدرة مضادات الأكسدة على تحسين صحة العين، وتجنب حدوث حالات مثل العمى الليلي من التطور مع تقدم العمر.

5. السيطرة على مرض السكرى
الجزر جيد لتنظيم السكر في الدم بسبب وجود الكاروتينات فيه؛ إذ تؤثر الكاروتينات بشكل عكسي على مقاومة الأنسولين، وبالتالي تنخفض نسبة السكر في الدم، ما يساعد مرضى السكري على العيش حياة طبيعية وصحية، كما أنها تنظم كمية الأنسولين والغلوكوز التي يتم استخدامها، والتمثيل الغذائي من قبل الجسم.

















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق