يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

وفاة الدكتور محمد مشالي طبيب الغلابه

2020-07-29 01:11:37 تقرير ...






كان قد أعلن وليد مشالي نجل الطبيب محمد مشالي أمس خبر وفاة والده الدكتور محمد مشالي بمدينة طنطا مكان اقامه الدكتور محمد مشالي و التابعه لمحافظه الغربيه، وكان قد استقبل خبر الوفاة بالحزن والاسى من قبل جموع المواطنين وخصوصاً عند الغلابه منهم حيث انه كان طبيباً لهم فإنه طبيب الغلابه أو طبيب الإنسانية كما لقب من قبل.

وفى مشهد حزين، شيع الاهالي والاقارب جثمان طبيب الغلابه الدكتور محمد مشالي  والذي رحل عن عالمنا في فجر أمس الثلاثاء، ودفنه بمقابر العائلة، وكان قد تم تغسيله وتكفينه على يد فريق من المغسلين بمنزله، وأداء صلاة الجنازة علي الفقيد عقب صلاة الظهر ودفنه بمقابر عائلته.

 الدكتور محمد مشالي تخرج من كليه طب القصر العيني سنة 1967، وهو من مواليد ايتاي البارود، وعندما أنهى دراسته للطب تم تعيينه بأحد مستشفيات القطاع الريفي بمحافظة الغربية لأنها محل إقامته وقتها، وقد تنقل بين الوحدات الصحية الريفية حتى تم ترقيته لمدير مستشفى الأمراض المتوطنه، ثم بعد ذلك عين مديراً لمركز طبي واستمر به حتى بلغ سن المعاش عام 2004.



وكان قد أشار الدكتور مشالي من قبل أنه ولد في أسرة شعبيه وبدأ مشواره من الصفر، وكافح دائما من أجل تربية أولاده وأولاد شقيقه، وأن الله سبحانه وتعالى أعطاه أكثر مما يتمنى، وأنه فضل أن يكون وسط طبقة الفقراء ومحدودي الدخل، وانه يشعر بالرضا عندما يساعد الفقراء والمساكين.

وقد اشار سابقاً أن عيادته الخاصه رغم بساطتها إلا أنها مفتوحة أمام الفقراء ومحدودي الدخل بسعر زهيد، واضافه انه في بداية يومه من السابعة صباحاً ينتهي من أعماله المنزلية ثم يتوجه إلى عيادته ويبقى بها حتى السادسة مساءا ثم يعود منزله الاستراحة قليلاً وبعد ذلك يتوجه إلى العيادتين الأخيرتين في قرية مجاورة لطنطا، للكشف على أبناء تلك القرى الفقيرة ومشددا أن روشته الكشف ب ٥ جنيهات فقط لاغير مساعدة منه للفقراء والتخفيف عنهم أعباء الحياة، وبعد ذلك يعود للمنزل للنوم حتى صباح اليوم التالي والقيام بنفس مهامه الإنسانية.

وفي حديثه عن الجائزه المقدمه من أحد البرامج التليفزيونية، قال إنه قد فكر بشكل جيد قبل الرفض وأنه طالبهم بإعطاء تلك الجائزة للفقراء كمساعدة لهم، والتركيز على محدودي الدخل و مساعدة الأطفال الذين بلا مأوى او مساعدة دور رعاية الأيتام.



وأكد دكتور محمد مشالي أنه كان قد  عُرض عليه جوائز كثيرة خلال الفترة الماضية، ولكنه رفض تلقي أي منها.

وأكد أنه لا يحب الظهورالإعلامي، وأنه يفضل أن يكون جنديا مجهولا لخدمة المريض الفقير والمعدم، وينتظر الثواب من الله تعالى.

وكان قد طالب دائما الأطباء بأن يستوصوا بالفقراء خير، وخاصة أن الإمكانيات لدى المستشفيات الجامعية أو المجانية ضعيفة ولا تساعدهم على خدمة المرضى من الفقراء والمساكين.

وكان الدكتور محمد مشالى "طبيب الغلابة" قد وجه نصائح أيضاً للمصريين قبل وفاته فى حوار سابق بضرورة الحفاظ على سلامتهم من فيروس كورونا وتجنب التكدس اوالازدحام ومراعاة التهوية الجيدة لأماكن، والاهتمام بالتغذية الصحية والسليمة، والابتعاد عن العصبية والتوتر.

وبكى الدكتور محمد مشالي عندما تذكر واقعة تعيينه في أحدى الوحدات الصحية الفقيرة، قائلا:" جاءني طفل صغير السن مريض بالسكر و يبكى من الألم ويطلب من والدته اعطائه حقنة الأنسولين، فردت أمه عليه لو اشتريت لك حقنة الأنسولين لن نستطيع أن نشتري الطعام لأخواتك، وأنه مازال يتذكر هذه المواقف الصعب، التي كانت سبب له ليهب علمه للكشف على الفقراء"، واكداً أن سعركشفه 5 جنيهات وأحيانا لا يقبل سعر الكشف من المرضى غير القادرين، ويقدم لهم الأدوية مجاناً.

رحم الله الدكتور محمد مشالي واسكنه فسيح جناته.




















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق