إشارات تدل على ضعف جهاز المناعة

2020-06-01 19:10:57 صحة ...






*التعب المزمن

إذا كنت تحصل على القدر الكافي من
النوم كل يوم، ومع ذلك تستيقظ مرهقا وتعاني من التعب المستمر من دون قيامك بأي
مجهود، فليس مستبعدا أن جهازك المناعي يحاول أن ينقل لك رسالة مفادها أنه ضعيف وفي
مأزق.

*العدوى المتكررة

إن التعرض إلى العدوى مرارا وتكرارا
ربما يشير إلى وجود ضعف محتمل في المناعة، وفي هذا الإطار، تفيد الأكاديمية الأميركية
للحساسية والربو بأن احتمال الضعف وارد:

في حال الإصابة بالتهابات الأذن أكثر من ٤ مرات في عام واحد.

في حال الإصابة بالتهاب الرئة مرتين خلال عام واحد.


في حال التعرض إلى التهاب الجيوب الأنفية المزمن أو الإصابة بالتهاب الجيوب البكتيري ثلاث مرات سنويا.

في حال الحاجة إلى أخذ شوطين من المضادات الحيوية في السنة.

*ارتفاع مستوى الإجهاد

إن الإجهاد الشديد جراء العمل أو
التعرض إلى أزمة عاطفية يجعل الجسم يقع ضحية للمرض. وفقاً لتقرير صادر عن جمعية
علم النفس الأميركية فإن الإجهاد على المدى الطويل يتسبب في إضعاف الاستجابات لدى
جهاز المناعة لدى البشر، ويرجع السبب في ذلك إلى أن الإجهاد يقلل من الخلايا
الليمفاوية وكريات الدم البيضاء التي تساهم في محاربة العدوى، من هنا فكلما تدهورت
نسب تلك الخلايا في الجسم زادت مخاطر العدوى بالفيروسات والجراثيم.

*نزلات البرد المستمرة

يصاب الشخص عادة بنزلتين إلى ثلاث
نزلات برد سنويا يتم الشفاء منها كليا في غضون أيام قليلة، أما إذا كان الشخص
يعاني من الزكام بشكل مستمر أو كان يعاني من مشقة في الشفاء منه بحيث ينحو نحو
الأسوأ، فهذا يوحي أن الجهاز المناعي ضعيف وأنه يكافح من أجل حماية الجسم.

*صعوبة اندمال الجروح

عندما يصاب أحدنا بتلف في الجلد جراء
الإصابة بجرح أو خدش أو حرق؛ فإن الجسم يرسل تعزيزات دموية غنية بالمغذيات إلى
المنطقة المصابة من أجل المساعدة على ترميمها وتجديدها وبالتالي الوصول إلى
الشفاء، ولكن عملية الشفاء هذه تعتمد في شكل كبير على وجود خلايا مناعية صحية،
فإذا كانت خلايا الجهاز المناعي ضعيفة فإنها تعمل ببطء، الأمر الذي يخلق صعوبة على
صعيد ترميم المنطقة التي تعرضت إلى التلف فتبدو واضحة للعيان ولا تشفى بسهولة.

*تكرار حدوث المشاكل الهضمية

إذا كنت تعاني من مشكلات هضمية متكررة
مثل المغص أو الإسهال أو الإمساك أو الغازات البطنية، فإن ضعف الجهاز المناعي قد
يكون الشرارة التي تشعل فتيل تلك المشكلات، ولا غرابة في ذلك، فصحة الأمعاء ترتبط
ارتباطا وثيقا بصحة الجهاز المناعي، فقد أظهرت البحوث أن ما يقارب 70% من المنظومة
المناعية تتواجد في دهاليز الأنبوب الهضمي الذي تقطن فيه مستعمرات جرثومية نافعة
تدافع عن الأمعاء وتقدم الدعم غير المشروط لجهاز المناعة. إن وجود مستعمرات
جرثومية نافعة قليلة العدد من شأنه أن يزيد من مخاطر التعرض إلى الفيروسات
والالتهابات المزمنة واضطرابات المناعة الذاتية.

*السمنة المفرطة

إن الزيادة في الوزن تعني المزيد من
الأنسجة الدهنية في الجسم، وتطلق هذه الأنسجة المزيد من السيتوكينات التي تساهم في
اندلاع التهابات مزمنة مستمرة منخفضة الدرجة تشكل عاجلا أم آجلا عبئا على جهاز
المناعة ما يجعله ضعيفا غير قادر على القيام بالمهام المنوطة به.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق