السودان : تعلن عن تفاصيل حول الأعداد الرسميه للعناصر الأخوانيه التي سيتم تسليمها للمخابرات المصريه

2020-05-08 19:38:00 منوعات ...






السودان : تعلن عن تفاصيل حول الأعداد الرسميه للعناصر الأخوانيه التي سيتم تسليمها للمخابرات المصريه


تفصيلات حول العناصر الإخوانية التي سوف تستلمها مصر من السودان
قال الباحث في شؤون الإسلام السياسي عمرو فاروق، إنه من المنتظر أن تقوم السلطات السودانية بتسليم مصر مجموعة من العناصر الإخوانية.
وأوضح في تصريحات ان هذه العناصر تابعة لمجموعات اللجان النوعية المسلحة التي أسسها محمد كمال، الذي قتل في أكتوبر 2016، أثناء مواجهات أمنية مسلحة.


العناصر المطلوب تسليمها للقاهرة، وفقا لتحريات النيابة العامة تابعة بشكل مباشر لحركة "سواعد مصر" المعروفة باسم "حسم" التي تم تأسيسها داخل القاهرة خلال 2016، ونفذت مجموعة من العمليات الإرهابية المسلحة، وتم تصنيفها من قبل القضاء المصري على قوائم الاٍرهاب.
العناصر المقبوض عليها تزيد على 70 عنصرا إخوانيا ؛ تم اعتقالهم، في فبراير الماضي من قبل السلطات السودانية، أبرزهم فوزي أبوالفتح الفقي، من مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية، ويعمل مراجع حسابات بالمنطقه الأزهرية، ويبلغ من العمر 60 عاما، ومحمود فوزي أبوالفتح الفقي، من مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية، ويعمل مندوب مبيعات، ويبلغ من العمر 25 عاما، وطه عبدالسلام المجيعص، من مدينة سمنود بمحافظة الغربية، ويمتلك مطعما، ويبلغ من العمر 48 عاما، وسعيد عبدالعزيز، من محافظة الإسكندرية، ويبلغ من العمر 55 عاما، وأحمد حنفي عبد الحكيم محمود، من مركز أوسيم بمحافظة الجيزة، حاصل على بكالوريوس زراعة، ويبلغ من العمر 33 عاما.
عناصر أخرى في انتظار التسليم أبرزهم ياسر حسانين ومحمد الشريف، ويوسف حربي وعبدالهادي شلبي، فضلا عن أحمد عبدالمجيد ومصطفى طنطاوي، المتهمين الرئيسيين بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية السابق اللواء مصطفى النمر.
عدد من قيادات الإخوان هربوا نهائيا خلال العام الماضي من داخل السودان إلى تركيا أبرزهم حلمي الجزار المتهم في القضية المعروفة إعلاميا بـ"قضية بين السرايات"، ومحمد العقيد شقيق الحارس الشخصي للرئيس المعزول إلى ماليزيا بعد علمه بصدور قرار ضبطه.


القيادي الإخواني محمد الحلوجي، قبل وفاته كان بمثابة المسؤول الأول والمفوض من قبل الجماعة للتعامل مع الأوضاع في السودان، وكانت له علاقات وتنسيق كامل مع أجهزة الأمن السودانية في وقت نظام عمر البشير المعزول، ثم تولى التنسيق مكانه محمد البحيري المعني بملف إفريقيا داخل التنظيم.
التنسيق زاد بقوة بين السلطات السودانية والأمن المصري عقب تولي المجلس العسكري السوداني زمام الأمور، إذ تم القبض على عدد كبير من عناصر التنظيم، في حين تم طرد عدد آخر خارج الحدود السودانية، بناء على ترتيبات رسمية بين الدولتين. وكانت قد نشرت قبل أيام اعتزام الحكومة السودانية تسليم عناصر من "حسم" الجناح المسلح لجماعة الإخوان إلى المخابرات المصرية 

















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق