قصة مسمار جحا

2020-05-29 21:42:29 منوعات ...






تتردد على مسامعنا كثيراً عبارة (مسمار جحا) التي تُوظّف في مجالات عديدة. فما حكاية هذا المسمار؟ تقول الحكاية: إنه كان لجحا منزل يعتز به، وقد نزل به الفقر والاحتياج حتى اضطر إلى عرضه للبيع، فجاء جاره وقال له: أنا مستعد لشراء المنزل، فقال له جحا: أنا أبيعك البيت بشرط أن به مسماراً لا أبيعه أبداً، فقبل جاره أن يشتري البيت ويترك له المسمار، فوقع العقد، وكُتب فيه بأن المسمار لجحا، وله حق الاطلاع عليه في أي وقت كان.

ثم إن جحا قبض ثمن البيت، وصار كل لحظة يحضر إلى البيت ومعه حيوان ميت، فيدخل ويربطه في المسمار من الصباح إلى المساء، ثم ينصرف ويحضر في منتصف الليل فيدق الباب دقاً عنيفاً، فيخرج صاحب المنزل لمقابلته ويسأله ماذا تُريد يا جحا؟ فيقول: أريد أن أرى المسمار، فيدخل ويجلس في الغرفة حتى الصباح، وما زال كذلك حتى دفع المشتري لإخلاء المنزل، تاركاً عوضه على الله. وهكذا ذهب مسمار جحا مثالاً للخبث والدهاء والتدخل في شؤون الآخرين.




















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق