يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

قم بتغيير حياتك الآن للأفضل

2020-04-07 22:13:00 منوعات ...






من بين الخطوات اللازمة للقيام بأي تغيير في حياتنا مفصلة كالتالي :



أولا : سجل أربعة أفعال توجب عليك إتخادها وكنت ترجئها مرة بعد أخرى . 

ربما كنت تحتاج لتخفيض وزنك ، أو الإقلاع عن التدخين ، أو وشيء سيء لك تفعله ، وقد تحتاج للإتصال بشخص كانت بينك وبينه قطيعة ، أو شخص من المهم لك أن تعود للإتصال به .

تانيا : سجل تحت كل من هذه الأفعال الإجابة على الأسئلة التالية :

 لماذا لم تتخذ الإجراء المناسب ؟ ما هو الألم الذي كنت تربطه في الماضي باتخاذ هذا الإجراء ؟ الإجابة على هذه الأسئلة ستساعدك على أن تدرك بأن ما منعك من القيام بهذا الفعل هو أنك ربطت بينه وبين التعرض لألم أكبر مما لو أنك امتنعت عن القيام بهذا الفعل .كن صادقاً مع نفسك. فإذا قلت لنفسك "لم أربطه بأي ألم " فإن عليك أن تعمل على التفكير في أمر من جديد . ربما كان الألم بسيطاً ، ربما كان هذا الألم يقتصر على إمكانية تخصيص وقت لهذا الفعل ضمن انشغالاتك الكتيرة.

تالتا : سجل كل المتع التي استمتعت بها في الماضي نتيجة للانغماس في هذا الموقف السلبي .

فإذا كنت تفكر متلا في أن عليك أن تنقص وزنك فلماذا تابعت تناول كل تلك الأكياس من البسكويت ورقائق البطاطة وشربت كل تلك المشروبات الغازية ؟ أجل ، إنك تتجنب ألم الحرمان منها ،ولأنك في الواقع تتمتع بشعور طيب وأنت تتناولها الآن .إنها تمتعك ! توفر لك متعة فورية ! ليس هناك من يريد التخلي عن متل هذا الإحساس .ولكي نخلق تغييراً مستمراً علينا أن نتوصل لسبيل يمكننا من الشعور بمتعة مماثلة دون أن تنتج عن دالك أي نتائج سلبية .وتحديد المتعة التي كنت تحققها يساعدك على التعرف على هدفك.

رابعاً : سجل الثمن الذي سيكون عليك أن تدفعه إن لم تحدث تغييراً الآن .

ماذا سيحدث إن لم تجر المكالمة الهاتفية التي تعلم أن عليك إجرائها ؟ إن لم تبدأ ممارسة التمارين الرياضية يوميا ؟ كن صادقاً مع نفسك .ما الثمن الذي ستدفعه خلال السنوات التلات أو الأربع أو الخمس التالية ؟ ما هو الثمن العاطفي الذي ستدفعه ؟ ماذا سيكلفك هذا من ناحية تقييمك لنفسك ؟ ما هي التكلفة المالية ؟ وما هي التكلفة التي ستدفعها في علاقاتك مع الناس المقربين إليك ؟ كيف تقيم شعورك من هذه الناحية ؟ 

لا تقل لنفسك فقط ، "سيكلفني هذا بعض المال" ، أو "سأصبح بدينا "،

فهذا لا يكفي بل عليك أن تتذكر أن ما يحركنا عواطفنا ، و لذالك عليك أن تحدد الروابط و أن تستخدم الألم كصديق لك ، أي كأمر يدفعك للمزيد من النجاح.

الخطوة الأخيرة هي أن تسجل كل المتع التي ستنعم بها بعد قيامك بكل هذه الأفعال اعتباراً من هذه اللحظة .ضع قائمة ضخمة يمكن أن توفر لك دعماً عاطفياً وتؤدي إلى دفعك وإتارتك مثلا :"سأكسب الشعور بأنني أصبحت مسيطرا على حياتي وان الأمور أصبحت بيدي ، ساكتسب المزيد من الثقة بالنفس ، سأكتسب حيوية وصحة بدنية سأتمكن من تقوية علاقاتي .سأنمي المزيد من قوة الإرادة التي يمكنني أن أستخدمها في كل ناحية من ناحية حياتي ، ستتحسن حياتي من كل هذه الزوايا الآن ، أو من خلال السنتين أو التلات أو الأربع المقبلة ، وباتخاد هذا الإجراء سأعيش حلمي " ، حاول أن تتخيل كل التأثيرات الإيجابية التي ستحققها الآن ، وعلى المدى الطويل .

إنني أشجعك على أن تخصص الوقت اللازم الآن لإستكمال هذا التمرين ، وأن تستفيد من قوة الدفع التي تمكنت من بنائها وأنت تتابع القراءة الآن ، إنتهز الفرصة المتاحة إليك اليوم ، فليس هناك أفضل من الحاضر .أما إذا كنت تتحرق للانتقال إلى المقال التالي فلا بأس على أن تعود إلى هذا التمرين فيما بعد بحيت تتأكد من سيطرتك على الأمور التي سبقت دكرتها لك في هذا المقال .

لقد بينا لك في هذا المقال عزيزي القارئ أن ما نقرنه بالألم أو المتعة إنما يعمل على تشكيل كل سمة من سمات حياتنا وأن بإمكاننا تغيير هذه الترابطات ، وبالتالي أفعالنا و مصائرنا . غير أننا لكي نفعل دالك علينا أن نفهم ...يتبع في المقال أسفله 


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق