كريم نيدفيد والاعتزال المبكر"

2020-03-09 21:25:54 رياضة ...











علامة استفهام كبرى تحيط بإصابة كريم وليد "نيدفيد"،

الذي تعرض لقطع في الغضروف في أبريل من العام الماضي، ولم يعد حتى الآن.

مبدئيا، تشخيص إصابة نيدفيد كان قطع في غضروف الركبة،

وهي بالمناسبة نفس الإصابة التي تعرض لها حمدي فتحي بالمناسبة، بالتالي لا تعد إصابة غريبة أو مزمنة.



وتحتاج الإصابة حسبما علم من أكثر من مصدر طبي من 6 إلى 9 أشهر، لذا كان الإعلان عن استغراق علاجه في وقت الإصابة 3 أشهر فقط غير دقيق.

السبب الأول: نصيحة من الخبراء الألمان المعالجين لنيدفيد بأن العلاج عن طريق خياطة قطع الغضروف أفضل من إزالة الجزء الملتهب، حيث أن الطريقة الثانية للعلاج ستضمن له عودة سريعة للتدريبات والمباريات لكن ستؤثر على المدى البعيد على استمراريته بالملاعب، وسيجبره على الاعتزال المبكر.

القرار بالنسبة لصاحب الـ22 عاما كان العلاج بالخياطة، الذي سيؤخر عودته لكن سيضمن له الاستمرار في الملاعب لوقت أطول.

السبب الثاني: أثناء العلاج، تشكلت مياه على الركبة تسببت في ورم عليها، ويستلزم صرف هذا الورم قبل استكمال العلاج.

الأمر وصفه الخبراء الألمان المعالجون لنيدفيد بأنه طبيعي ومعتاد في حالته، لكنه سيؤخر عودة اللاعب.

في الوقت الحالي، يضع نيدفيد قدمه في جهاز طبي مخصص لحالته مع راحة سلبية من أي مجهود تصل لـ3 أسابيع، بعدها سيغادر إلى ألمانيا مجددا.

سفر نيدفيد يأتي لإطلاع الخبراء الألمان بمستجدات حالته، والخضوع لفحوصات شبه نهائية تحسم موعد عودته للمشاركة في التدريبات.

وكذلك، سيطلع الجهاز الطبي للأهلي على تقارير وصلت من ألمانيا بشأن حالة نيدفيد في الأيام القليلة المقبلة.

وتعرض نيدفيد لإصابة في غضروف الركبة ضد مصر للمقاصة، في أبريل الماضي، ويغيب منذ ذلك الحين عن الأحمر، وسافر 3 مرات إلى ألمانيا للخضوع لجراحتين وإجراء فحوصات طبية.

وإجمالا لعب نيدفيد 104 مباراة بقميص الأهلي سجل فيهم 10 أهداف.




















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق