يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

قصة بنت السيل

2020-03-04 13:34:12 قصص و حكايات ...








قد نقرأ قصصاً
أو روايات خيالية , فنتقبل أحداثها الغير حقيقية على أنها خيال , لكن ماذا لو كانت
هذه القصة قصة واقعية بل , وشخصياتها ما زالت تعيش بيننا إلى الآن ؟



في تلك القرية
الحضرمية ذات البيوت المبنية من الطين هطل المطر الغزير , لم يلعب الأطفال , و لم
يمرحوا كعادتهم , لأن المطر كان غزيراً جداً إلى درجة أنه يستطيع ملئ بيوتهم
بالماء .



خاف الناس , و
قررت الأسر مغادرة بيوتها , والذهاب إلى مناطق أخرى .



وصلت تلك الأم برفقة زوجها , وأبنائها إلى بيت أسرتها الذي يقع في منطقة أخرى .



ارتاحت قليلاً ,
ثم تكلمت مع من حولها تخبرهم بمدى خطر تلك الأمطار التي تسللت بقوة إلى البيوت
الطينية , لكنها فجأة تتذكر شيئاً ما , أو شخصاً ما , ثم تنظر إلى أبنائها بقلق ,
و تقول :



_ أين ابنتي
الرضيعة ؟



قال الزوج بقلق
:



_ ألم تأخذيها
معكِ ؟



حركت الزوجة
رأسها بعلامة النفي , و عقلها لا يستطيع استيعاب ما جرى لقد تركت ابنتها الرضيعة في
البيت الذي من المحتمل أنه قد غرق في مياه السيل .



لم ينفع الأم  لا
الصياح , و لا الصراخ  , و عد عدة أيام
توقفت الأمطار و زال الخطر , فعادت الأسرة إلى البيت , و قلب الأم يتشقق غماً ,
و حزناً على ابنتها التي لم تشبع منها بعد .



يدخلون إلى
البيت الذي انخلع بابه , بفعل مياه السيل , فيجدون كل غرف البيت مبللة , لكن ما
هذا الصوت الذي تسمعه الأم ؟



بكاء , أو
بالأصح صوت ابنتها الرضيعة , و هي تبكي  ,
لم ينتهي حزنها بعد لكنها بدأت تتوهم لا شك في أنها تتوهم فعلاً .



اتجهت الأم إلى
المكان الذي ظنته مصدر البكاء , فوجدت سلة قشية لم تصلها المياه , و كانت
السلة تغطي شيئاً ما , ها هو صوت البكاء , و قد ازداد هذه المرة , رفعت الأم السلة
, فوجدت ابنتها الرضيعة التي كانت تبكي فعلاً
لقبت تلك الفتاة فيما بعد ببنت السيل .














نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق