يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

لوحة لفان تسرق غفلة بسبب فيروس كورونا

2020-03-31 00:11:31 منوعات ...






                                       عمليه سرقه للحوحه فنيه في اوربا واستغلال اللصوص وضع الكوكب مع فيروس كورونا



قال ايفرت فان أوس، مدير المتحف الواقع على مسافة 30 كيلومترا جنوب شرق العاصمة أمستردام، أن "عملية اقتحام" وقعت للمتحف الليلة الماضية نتج عنها سرقة لوحة لفان غوخ.أعلن مدير متحف "سينغر لارين" في هولندا،خلال مؤتمر صحفي، عن قيام لصوص بسرقة لوحة للرسام الشهير "فنسنت فان غوخ" بعد القيام باقتحام المتحف المغلق بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، معبرا عن "صدمته وغضبه" مما حدث.

وأضاف مدير المتحف، الذي سرقت منه اللوحة: "الفن موجود بهدف مشاركة الجميع له كمصدر للمتعة والإلهام والراحة، خاصة خلال ذلك التوقيت الصعب"

وتقدر قيمة اللوحة ما بين مليون وستة ملايين يورو، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام محلية بهولندا.



وعلى حساب متحف فان غوخ بتويتر كتبت تغريدة حزينة عن سرقة اللوحة بتزامن مع ذكرى ميلاد الفنان الهولندي الراحل.

وتعرضت أعمال الفنان الهولندي لسرقات ومحاولات متكررة وأشهرها سرقة لوحته الشهيرة "زهرة الخشخاش

من جانبها، أوضحت الشرطة الهولندية، فضلا عن تقارير إخبارية، أن اللصوص دخلوا المتحف في حوالى الساعة 3,15 صباحا عبر القيام بكسر بابه الزجاجي.

(حادثة تثير تساؤلات حول أمن المتاحف في زمن كورونا)

يذكر أن أحدث تفشى "فيروس" كورونا فى الأونة الأخيرة، أثرت سلبيا على عالم الفن التشكيلى، بشكل عام وعلى الفنان العالمى فان جوخ بشكل خاص حيث كان من المقرر أن تعرض لوحة "عباد الشمس" الشهيرة للفنان الهولندى فان جوخ، لكنها احتجزت فى الحجر الصحى فى طوكيو، كانت اللوحة الفنية فى طريقها لتعرض فى معرض لندن الوطنى إلى متحف طوكيو الوطنى للفنون الغربية كجزء من معرض "روائع من المتحف الوطنى"

جدير بالذكر، أن رسومات فان جوخ تعد من القطع الأكثر شهرة وشعبية وأغلاها سعرًا فى العالم، عانى من نوبات متكررة من المرض العقلى، توجد حولها العديد من النظريات المختلفة وأثناء إحدى هذه الحوادث الشهيرة، قطع جزءًا من أذنه اليسرى، كان من أشهر فنانى التصوير التشكيلى، اتجه للرسم التشكيلى للتعبير عن مشاعره وعاطفتة، فى آخر خمس سنوات من عمره رسم ما يفوق 800 لوحة زيتية.

العالم



أعلنت إدارة متحف سينجر لارين، في شمال هولندا، عن سرقة لوحة للرسام الشهير فنسنت فان غوخ تعرف باسم "حديقة الربيع"، من جانب لصوص استغلواكما إغلاق المتحف بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

وعبر مدير المتحف، جان رودولف دي لوغم، عن صدمته "لسرقة لوحة جميلة ومؤثرة لأحد أعظم رسامينا. الأمر ليس خسارة فقط لمتحف جرونينجر فقط بل خسارة لجميع هولندا".

وبحسب الوكالة الإخبارية الهولندية: "قام اللصوص بسرقة اللوحة بعد منتصف الليلة الماضية وتحديدا في الساعة الثالثة صباحا تقريبا.

ويذكر أن متحف سينجر لارين مغلق حاليا، بسبب انتشار فيروس كورونا في البلاد.



ولد فينسنت فان غوخ في زندرت بهولندا في 30 1853. جاءت ولادة فان غوخ بعد سنة واحدة من اليوم الذي ولدت فيه أمه طفلاً ميتاً بالولادة، سمي أيضاً بفينسنت. لقد كان هناك توقع كبير لحدوث صدمة نفسية لفينسنت فان غوخ لاحقاً كنتيجة لكونه "بديل طفل" وسيكون له أخ ميت بنفس الاسم وتاريخ الولادة. ولكن هذه النظرية بقت غير مؤكدة، وليس هناك دليل تاريخي فعلي لدعمها.

كان فان غوخ ابن ثيودوروس فان غوخ (1822 - 1885)، قس كنيسة منصلحة هولندية، وأمه آنا كورنيليا كاربنتوس (1819 - 1907). عملياً لا توجد معلومات حول سنوات فينسنت فان غوخ العشر الأوائل. حضر فان غوخ مدرسة داخلية في زيفينبيرجين لسنتين وبعد ذلك استمر بحضور مدرسة الملك ويليم الثاني الثانوية في تيلبيرغ لسنتين أخرتين. في ذلك الوقت أي في عام 1868، ترك فان غوخ دراسته في سن الخامسة عشرة ولم يعد إليها.

في عام 1869 انضم فينسنت فان غوخ إلى مؤسسة غووبيل وسي ، وهي شركة لتجار الفن في لاهاي. كانت عائلة فان غوخ لفترة طويلة مرتبطة بعالم الفن، فقد كان أعمام فينسنت، كورنيليس ("العم كور") وفينسنت ("العم سنت")، كانا تاجرين فنيين. أمضى أخوه الأصغر ثيو فان غوخ حياته كتاجر فني، ونتيجة لذلك كان له تأثير كبير على مهنة فينسنت اللاحقة كفنان.




















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق