كورونا صناعة قديمة بالأعمال الفنية

2020-03-25 17:41:00 فن و سينما ...






يعيش العالم أحداث مؤلمة مليئة بالمخاوف بسبب تفشي فيروس كورونا وازدياد حالات المصابين والوفيات، فأصبح ما نمر به يوميا  يشعرنا وكأننا نعيش أحداث أشبه بأفلام هوليوود التي اعتادت أن تذهب الي أجواء خياليه في أفلامها كنا نعتقد انها بعيده عن الواقع،  ولكن الغريب أن هذا الخيال اصبح هو الواقع الذي نعيشه.
ففي بعض افلام السينما الامريكيه نجدها تنبأت بفيروس كورونا وما قد يسفر عنه، علي سبيل المثال فيلم كونتيجن "Contagion" أو عدوي، إنتاج عام ٢٠١١ ومن أخراج ستيف سوديربيرج.



الفيلم يدور حول فيروس مجهول ينتقل باللمس ويسبب الوفاة خلال أيام مما يؤدي لأثاره الرعب والفزع في أرجاء دول العالم. العجيب في الأمر أن سبب انتشار الفيروس في الفيلم هو الخفافيش، مما جعل من شاهدوا الفيلم علي ثقة بأن الفيلم تنبأ بفيروس كورونا والذي يقال ان سبب انتشاره أيضا الخفافيش.
فيلم "outbreak" أو اندلاع إنتاج عام ١٩٩٥، يحكي عن فيروس يدعي موتابا يشبه فيروس الايبولا يظهر في زائير عام ١٩٦٧ ثم يعود ليظهر مره اخري عام ١٩٩٤ في الولايات المتحدة الأمريكيه بولاية كاليفورنيا.
فيلم "Days later 28" أو بعد ٢٨ يوم. إنتاج ٢٠٠٢.  الفيلم يدور حول تفشي فيروس غامض ومحاولة الناجين من هذا المرض إيجاد مأوي يحميهم من الإصابة بالفيروس.


ولم يكن السبق في التنبأ بالأحداث الجارية للسينما الأمريكية ولكن استطاع الفن السينمائي في كوريا الجنوبية أن يري المستقبل الذي نعيشه الآن ويقدمه من خلال فيلم "The Flu"  للمخرج كيم سونج سو،  إنتاج ٢٠١٣.
تدور أحداثه في عاصمة كوريا الجنوبية سيؤول،  حيث ينتشر وباء قاتل من سلالة انفلونزا الطيور يصيب الجهاز التنفسي ويسبب الوفاة.
كما قدمت كوريا الجنوبية مسلسل "My Secret Terrius" وتم تقديمه عام ٢٠١٨،
المسلسل يكشف عن فيروس مجهول يصيب الجهاز التنفسي، كما تم الإشارة بالمسلسل الي ان هذا الفيروس ليس فيروس طبيعي وإنما تم تصنيعه في المعامل  ليقتل ٩٠% من البشرية.


ولم يقتصر الأمر علي السينما والتليفزيون  فروايه "The Eyes Of Darkness" او عيون الظلام للكاتب دين كونتز  صدرت عام ١٩٨١ أثارت جدل كبير هذه الأيام لتشابه أحداثها مع ما نعيشه اليوم لدرجة كبيرة جدا.  تدور أحداث الرواية في مدينة ووهان الصينية حيث يطور العلماء فيروس في مختبرات الجيش الصيني ليتم استخدامه كسلاح بيولوجي في الحروب ويطلق عليه ' ووهان-٤٠٠'.
كتاب آخر تنبأ بالأحداث الجارية وهو كتاب"نهاية العالم تنبؤات ونبوءات حول نهاية العالم" صدر عام ٢٠٠٨ والذي قدمت فيه الكاتبة والدكتورة النفسية سيلفيا براون رؤيتها لما قد يحدث مستقبلا فقد تنبأت بظهور فيروس يصيب الرئة شبيه بالألتهاب الرئوي وينتشر في أغلب أنحاء العالم، والعجيب أنها تنبأت بموعد ظهور الفيروس وهو عام ٢٠٢٠ وأشارت الي ان الفيروس سيختفي ويعاود الظهور بعد عشر اعوام اخري.
وعلي الأرجح ان التنبؤات لم تكن منمحض الصدفه لان الفن دوما له سحره الخاص وقدره علي استشراف المستقبل ورؤيته.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق




 
يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني