يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

فوضى ^^

2020-02-20 00:54:27 شعر و أدب ...






اصبح من عادته ان يظل لفترات طويلة وحيدا .. شارد الذهن .. في ليله الجميل .. تمضي الساعات والساعات وهو  في مكانه  .. بينه وبين نفسه .. لا شيء آخر ..  شاحب الوجه دون ملامح و دون تعابير ..تمضي الساعات  وهو في مكانه .. يشرع أحيانا في التدخين .. سيجارة وراء سيجارة .. ومع كل سيجارة يكمن جزء من قصته .. وجزء من معاناته .. وجزء من حياته 
وأحيانا   يبدو فقط جامدا في مكانه مصوبا عينيه بثباث نحو  شيء ما .. لكنه لا ينضر لشيء  .. ولا يعير اهتماما لشيء .. هو فقط شارد الذهن ..
لا  يفكر بشيء ما  بالتحديد .. ربما تجاوز كل شيء .. ولم يعد يدري حتى ان كان ميتا أو حيا .. أو ما بين حياة وموت .. لقد عانى كثيرا بقدر يفوق طاقته .. لوقت طويل كان تعيسا وغارقا في فوضى كبيرة تجتاح كيانه الصغير .. إلا أنه حاول ان يتغلب على ذلك ويتجنب فكرة التخلص من حياته .. 
فمن جهة كانت تراوده شكوك بشأن ما يمكن لربه أن يفعله به إذا ما أقدم على ذلك .. خصوصا و أن  صديقه الفقيه كان يخبره  بجزاء من يقدم على ذلك ويخبره بالصلاة كحل لكل شيء .لكنه كان يعلم جيدا أن ذلك لا يجدي نفعا مع ما به . إلا أنه كان يحاول .
ومن جهة أخرى فلأنه  أراد ان يعيش حياة  سعيدة .. ويتحلض  من  تعاسته التي تلون حياته بالاسود .
فقد كان شخصا يحب حياته . يحب كل شيء .. يبحث عن الحب في كل الحياة . 
وأصبج شخصا يائسا  لم تعد له  اي حياة .. لا يؤمن ولا يثق في شيء .. ليس له شيئ راسخ يعطيه معنى لشيء ما .. لم يجد معنى لذاته .. ولم يجد طريقا للخروج من مأساته .. 
امضى ليله  كأنه كان يناجي شيئا ما .. لقد كان ليله الأخير ..اشرقت شمس اليوم التالي على جثة لن يستطيع احد معرفة مأساتها .. فقط جثة انتحر صاحبها ..  كأنه لم يكن يوما  .. 
ربما هو  الآن  حي في مكان ما .. او ربما قد انتهى حقا .. 

















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق