يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

معركه نهايه الزمان

2020-11-23 18:23:00 قصص و حكايات ...







لكل بداية نهاية، لذلك منذ بداية العالم والبشر يفكرون في نهايته بشكل مختلف تبعا لكل ثقافة أو ديانة ومعتقد؛ البعض فكر في الخلود كطريقة للاستمرار في الحياة، مثل جلجامش في ملحمته، الذي لم يستطع تقبل محدودية الوجود البشري، وفي واحدة من القصص الأسترالية القديمة، يُحكى أن إله القمر "باهلو" ترك السماء تمطر حتى غرقت الأرض، عقابا لرجل واحد (1)، ويبدو جوهر القصة متماشيا مع فكرة العقاب الذي يحل على الشعوب أو البشر نتيجة أفعال فئة منهم.

 

مع اجتياح فيروس كورونا للعالم بالكامل، ظهرت بقوة أفكار ونظريات المؤامرة، والنظام العالمي الجديد، وأصبحت جملة نهاية العالم أكثر تداولا من ذي قبل خاصة مع الانهيارات الصحية والمجتمعية، وضعف شبكة الإنترنت العالمية نتيجة الضغط الهائل عليها، ومع أخبار اصطدام نيازك وكواكب بعيدة بالأرض. دعمت كل هذه الأفكار فكرة اقتراب نهاية العالم لدى العديد من البشر، خاصة هؤلاء الذين يخشون الموت فرادى، تماما كما حدث عندما اجتاح العالم وباء الطاعون، اعتقد الناس في القرون الوسطى وقتها أن الطاعون هو نهاية العالم، وأن ما يحدث من موت هو بداية مرحلة الحساب الإلهي للبشر.

 

تأتي نهاية العالم في الثقافات المختلفة بسيناريوهات متعددة، سواء الانتقام من البشر، أو دفع ثمن خطايا سابقة، أو عندما تنهض الشياطين والأرواح الشريرة لتلتهم العالم بالكامل، أو عند وقوع كوارث طبيعية تُنهي العالم بالكامل. هنا نحكي حكايات قديمة عن أساطير نهاية الزمان















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق