يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

من اروع ما قاله الشاعر الأموي عن الغدر

2020-11-13 17:30:49 شعر و أدب ...







وَأَطلَسَ عَسّالٍ وَما كانَ صاحِباً

دَعَوتُ بِناري موهِناً فَأَتاني

فَلَمّا دَنا قُلتُ اِدنُ دونَكَ إِنَّني

وَإِيّاكَ في زادي لَمُشتَرِكانِ

فَبِتُّ أُسَوّي الزادَ بَيني وَبَينَهُ

عَلى ضَوءِ نارٍ مَرَّةً وَدُخانِ

فَقُلتُ لَهُ لَمّا تَكَشَّرَ ضاحِكاً

وَقائِمُ سَيفي مِن يَدي بِمَكانِ

تَعَشَّ فَإِن واثَقتَني لا تَخونَني

نَكُن مِثلَ مَن يا ذِئبُ يَصطَحِبانِ

وَأَنتَ اِمرُؤٌ يا ذِئبُ وَالغَدرُ كُنتُما

أُخَيَّينِ كانا أُرضِعا بِلِبانِ

وَلَو غَيرَنا نَبَّهتَ تَلتَمِسُ القِرى

أَتاكَ بِسَهمٍ أَو شَباةَ سِنانِ

وَكُلُّ رَفيقَي كُلِّ رَحلٍ وَإِن هُما

تَعاطى القَنا قَوماهُما أَخَوانِ

فَهَل يَرجِعَنَّ اللَهُ نَفساً تَشَعَّبَت

عَلى أَثَرِ الغادينَ كُلَّ مَكانِ

فَأَصبَحتُ لا أَدري أَأَتبَعُ ظاعِناً

أَمِ الشَوقُ مِنّي لِلمُقيمِ دَعاني

وَما مِنهُما إِلّا تَوَلّى بِشِقَّةٍ

مِنَ القَلبِ فَالعَينانِ تَبتَدِرانِ

وَلَو سُؤِلَت عَنّي النَوارُ وَقَمُها

إِذاً لَم تُوارِ الناجِذَ الشَفَتانِ

لَعَمري لَقَد رَقَّقتِني قَبلَ رِقَّتي

وَأَشعَلتِ فِيَّ الشَيبَ قَبلَ زَماني

وَأَمضَحتِ عِرضي في الحَياةِ وَشِنتِهِ

وَأَوقَدتِ لي ناراً بِكُلِّ مَكانِ

فَلَولا عَقابيلُ الفُؤادِ الَّذي بِهِ

لَقَد خَرَجَت ثِنتانِ تَزدَحِمانِ

وَلَكِن نَسيباً لا يَزالُ يَشُلُّني

إِلَيكَ كَأَنّي مُغلَقٌ بِرِهانِ

سَواءٌ قَرينُ السَوءِ في سَرَعِ البِلى

عَلى المَرءِ وَالعَصرانِ يَختَلِفانِ

تَميمٌ إِذا تَمَّت عَلَيكَ رَأَيتَها

كَلَيلٍ وَبَحرٍ حينَ يَلتَقِيانِ

هُمُ دونَ مَن أَخشى وَإِنّي لَدونَهُم

إِذا نَبَحَ العاوي يَدي وَلِساني

فَلا أَنا مُختارُ الحَياةِ عَلَيهِمُ

وَهُم لَن يَبيعوني لِفَضلِ رِهاني

مَتى يَقذِفوني في فَمِ الشَرِّ يَكفِهِم

إِذا أَسلَمَ الحامي الذِمارَ مَكاني

فَلا لِاِمرِئٍ لي حينَ يُسنِدُ قَومَهُ

إِلَيَّ وَلا بِالأَكثَرينَ يَدانِ

وَإِنّا لَتَرعى الوَحشُ آمِنَةً بِنا

وَيَرهَبُنا إِن نَغضَبَ الثَقَلانِ
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق