يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

وفي الليل تبكي الوسادة تحتي

2020-01-30 19:24:04 شعر و أدب ...






مكابرة

تراني أحبك لا أعلم
سؤال يحيط به المبهم
وإن كان حبي لك افتراضا لماذا؟
إذا لحت طاش برأسي الدم
وحار الجواب بحنجرتي
وجف النداء ومات الفم
وفر وراء ردائك قلبي
ليلثم منك الذي يلثم
تراني أحبك؟ لا. لا. محال
أنا لا أحب.. ولا أغرم


وفي الليل تبكي الوسادة تحتي
وتطفو على مضجعي الأنجم
وأسأل قلبي: أتعرفها؟
فيضحك مني ولا أفهم
تراني أحبك؟ لا. لا. محال
أنا لا أحب.. ولا أغرم
وإن كنت لست أحب، تراه
لمن كل هذا الذي أنظم؟
وتلك القصائد أشدو بها
أما خلفها امرأة تلهم؟
تراني أحبك؟ لا. لا. محال
أنا لا أحب.. ولا أغرم
إلى أن يضيق فؤادي بسري
ألح. وأرجو. وأستفهم
فيهمس لي: أنت تعبدها
لماذا تكابر.. أو تكتم


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق