يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

عزيز مصر - محمد علي باشا

2020-01-12 21:37:20 تقرير ...






ولد في 4 من شهر مارس في العام 1769
في قولة وهي محافظة تابعة لمقدونيا التي كانت خاضعة للدولة العثمانية (حاليا تخضع لليونان) كان ابوه إبراهيم آغا رئيس أحد الفرق العسكرية في مقدونيا وكان لمحمد علي 17 اخ لم يعش منهم غيره ، توفي ابوه وامه وهو في سن ال14 وتولي عمه طوسون مسئوليته ولكنه توفي ايضا عمل محمد علي كتاجر للتبع في شبابه ، ولعلاقته القوية مع حاكم قولة الذي كان صديقاً لوالده فألحقه بالجندية وظهرت شجاعته وذكاءه الحربي 
تزوج من أمينة هانم التي انجبت له إبراهيم واسماعيل وطوسون وكان زوجته هذه بمثابة باب الخير فقد ازداد شأنه في مقدونيا 
ومن ثم اصبح نائب لقائد فرقة الالبان التي ذهبت إلي مصر لانتزاعها من الحملة الفرنسية ولكن عندما فشل قائدها في دخول مصر عاد إلي مقدونيا واصبح محمد علي هو قائد الفرقة ويقال إن قائدها كان ابن حاكم مقدونيا ، وبعد فشل الحملة الفرنسية وانسحابها عاد المماليك مرة اخري للصراع علي الحكم ولكن منقسيمن جانب يؤيد الدولة العثمانية وجانب يؤيد الإنجليزي بقيادة محمد بك الألفي وعمت الفوضي في البلاد استغل محمد علي الاوضاع لتحقيق حلمه وهو حكم مصر  
فجالس العلماء ورجال الدين والصلاة ورائهم والتودد اليهم مما جعل الناس تحبه وتعتبره واحد منهم وليس قائد جيش ارسله المحتل ولذلك قرر محاربة المماليك من أجل الشعب ورفع الظلم من عليهم وهذا ما زاد من شأنه في أعين المصريين في هيئة الرجل الذي يحب الشعب ولا يحب الظلم وعندما ثار الشعب علي الوالي خورشيد باشا قرر محمد علي مساندتهم ولذلك قررت الزعامة الشعبية بقيادة عمر مكرم بتعيينه والي علي مصر وعزل خورشيد باشا بعدما افسد البلاد واغرق شعبها في الضرائب الباهظة وعندما رفض خورشيد باشا العزل قامت الزعامة الشعبية بمراسلة السلطان بأنهم يريدون عزله خورشيد وتعيين محمد علي فأصدر السلطان فرمان بعزله وتعيين محمد علي والي لمصر وهنا تظهر لأول مرة قوة الشعب في العزل واختيار من يحكمهم .
وعند حكم محمد علي لمصر لم تكن السلطة مطلقة في يده وذلك لأنه لا يستطيع إتخاذ أي قرار دون مواقفة الزعامة الشعبية ولذلك قرر التخلص منها ممثلة في عمر مكرم نقيب الأشراف علي الرغم مما قدمه له من مساعدات في توليه الحكم وفرغت معظم الساحة أمامه ولكن تبقي المماليك ولذلك قرر أن يقربهم منه وأن يستميلهم له ولذلك قرر إقامة حلفة بمناسبة خروج إبنه طوسون علي رأس حملة لإخماد الحركة الوهابية في شبه الجزيرة العربية بأمر من السلطان العثماني وعند إنتهاء الحفلة اغلفت الابواب وقام جنود محمد علي بقتل المماليك واستطاع عدد منهم الهروب الي السودان فيما عرف بمذبحة القلعة في عام 1811
ومن شدة مذبحة القلعة يقال إن زوجته أمينة هجرته فقد إستبشعت الجريمة التى قام بها فى المماليك فأمتنعت عنه طوال حياتها .
بعد ذلك قرر محمد علي النهوض بالدولة فعمل علي إنشاء جيش قوي وكان أمامه الجنود الاتراك والالبان وعندما حاول محمد علي تدريبهم ليكونوا جيش نظامي حاولوا التمرد عليه وعزله فلجأ الي تجنيد السودانين وفشلت هذه التجربة بسبب موت الكثير منهم فقرر الاعتماد علي المصريين ولكنه كان متخوف من ثورتهم عليه فقرر تجنديهم ولكن بعد فترات التجنيد الاولي شعر المصريون بالعزة تحت راية الجيش وفخروا بحياتهم العسكرية.


وبدأ  محمد علي الاهتمام بالتعليم فوجه محمد علي جزءًا كبيرًا من جهوده إلى إحياء العلوم والأداب في مصر، وذلك بنشر المدارس على اختلاف درجاتها، وإرسال البعثات العلمية إلى أوربا، وانشأ العديد من المدراس الابتدائيه والثانوية ومدارس الطب والمهندسخانة ولكنه في البداية ان يكون طبقة من المعلمين للتدريس فأرسل البعثات بالخارج كي يعود اعضائها فيما بعد الي مصر والاستفادة من هذه البعثات في النهوض
 بالدولة كما كان يكرم الطلاب المتفوقين في حفلة في نهاية العام توزع فيها الهدايا ويحضرها كبار رجال الدولة
(واهتم بالزراعة) ايضا فأدخل عدة محاصيل جديدة واستقدم خبراء من اوربا لتطور الزراعة وقام بشق ومد الترع وبناء القناطر والسدود وتوسع في زراعة القطن والتوت  
(وفي التجارة) بعد أن ازدادت حاصلات مصر الزراعية وخاصة القطن، اتسع نطاق تجارة مصر الخارجية فافتتح اسواق بالخاراج. كما لعب إنشاء الأسطول التجاري وإصلاح ميناء الإسكندرية وتطهير البحر الاحمر من القراصنة الي تنشيط حركة التجارة و كان يري ان الدولة القوية هي التي تزيد صادراتها علي واردتها 
(ومن الناحية العسكرية) انشأ محمد علي الكلية الحربية في أسوان وتولي تدريب الجنود سليمان باشا الفرنساوي وافتتح مصانع لتصنيع الاسلحة والذخيرة حتي لا يقع تحت رحمة الدول الاوربية في حالة الحرب كما انشأ ترسانة الاسكندرية لتقوم ببناء اسطول حربي له ، ويقال إن جيش محمد علي في ذلك الوقت قد وصل قوامه الي 200.000 الف جندي .
وخاض محمد علي عدة حروب وتنقسم حروبه الي حروب بإراداته وحروب بأمر من السلطان العثماني 
(والحروب التي خاضها بأمر من السلطان) كانت حروبه في شبه الجزيرة العربية لإخماد الحركة الوهابية بقيادة محمد عبدالوهاب ومحمد بن سعود واستمرت هذه الحرب 8 سنوات من 1811ل1818 انتهت بانتصار محمد علي وسقوط الدولة السعودية الاولي وتقوية سلطانه في شبه الجزيرة العربية وعندما عاد إبنه طوسون أحب أبنائه إلى قلبه من حملته علي شبه الجزيرة العربية للقضاء إلى مصر أقام محمد على إحتفالاً كبيراً بعودته ولكنه فوجئ بإصابة إبنه بالطاعون ما أحزنه كثيراً ومات إبنه فى أقل من 24 ساعة 
وحروبه في اليونان للقضاء علي ثورة اهل المورة ضد الدولة العثمانية لنيل استقلاهم فقد استطاع اخمادها ولكن ذلك كلفه خسارة جزء كبير من اسطوله
(اما عن الحروب التي خاضها بإرادته)
فقد ارسل حملة الي السودان لاكتشاف مناجم الذهب والالماس ومنابع النيل  وقتل المماليك الهاربين من مذبحة القعلة  وفي السودان انشأ عدة مدن وقام بتقسيم السودان الي اقاليم وقد قدمت قبيلة العبابدة للحملة الدعم بالجمال وأفراد هذه القبيلة يعرفون المناطق الحدودية بشكل جيد .
واراد محمد علي يريد ضم الشام(سوريا) الي سيطرته ولكن السلطان العثماني رفض طلبه اكثر من مرة فقرر السيطرة عليها بحجة ان هناك فلاحين هاربين من دفع الضرائب ونجح في السيطرة عليها ومع توسعاته الكبيرة وازياد قوة جيشه واسطوله  بدأ يخطو الي مهاجمة الدولة العثمانية من الاستقلال بمصر ونجحت جيوشه في هزيمة القوات العثمانية وهزيمتهم في الاناضول كما استطاع هزيمة الاسطول العثماني وقام قائد الاسطول العثماني بتسليم الاسطول لمحمد علي وبعدها ازدات قوة محمد علي البحرية وبدأ بالتوجه الي الآستانة عاصمة الدولة العثمانية وكان الطريق ممهد له الا ان الدول الاوربيه ادركت خطورته فقررت مساندة السلطان العثماني ليس عطفا عليه او حبا فيه ولكن خوفا من خطر محمد علي المتزايد الذي يهددهم وتوسعاته
وطلبت انجلتر من محمد علي ان يتوقف عن مهاجمة الدولة العثمانية ولكن فرنسا طمئنته بإنها ستسانده وهو ما اعطي لمحمد علي الثقة لاستكمال مهاجمة الدولة العثمانية ولكن فيما بعد تخلت عنه فرنسا نتيجة لتصالحها مع انجلترا فقرر  الخضوع لشروط الدولة العثمانية والدول الاوربية فوقع اتفاهية كوتاهية التي قضت بتسليم الشام وتراجع قواته من الاراضي العثمانية مع تثبيت حكمه في مصر والسودان وشبه الجزيرة العربية وجزيرة كريت ثم صدر فرمان يونيو 1841 الذي يقيد سلطات محمد علي وان يدفع الجزية للسلطان العثماني وان يحكم مصر وراثيا وتقليل عدد جيش مصر ب18.000الف جندي وإن الجيش المصري جزء من الدولة العثمانية 
واذا لم يوافق محمد علي هذه الشروط في 10ايام يحرم من ولاية عكا واذا استمر رفضه 10 ايام اخري يحرم من حكم مصر ؛ ونتيجة لذلك أصيب محمد علي باشا بحالة من جنون الارتياب، وأخذ يُصبح مشوش التفكير شيئًا فشيئًا، ويُعاني من صعوبة في التذكّر، ومن غير المؤكد إن كان هذا نتيجة جهده الذهني خلال حرب الشام، أو حالة طبيعية نتيجة تقدمه بالسن، أو كان تأثير نترات الفضة التي نصحه أطباؤه بتعاطيها منذ زمن لعلاج نفسه من مرض الزحار ، 
فتولي إبراهيم باشا إبنه الاكبر الحكم ولكن أصيب إبراهيم باشا بالسل، واشتد عليه داء المفاصل، وأخذ يبصق دمًا عند السعال، فزاد ذلك من هموم محمد علي وحزنه، فأرسل ولده إلى إيطاليا للعلاج و على الرغم من أنه أدرك في قرارة نفسه أن ولده في عداد الأموات، ويتضح ذلك جليًا مما قاله للسلطان عندما زار الآستانة في سنة 1846، حيث عبّر عن خوفه من ضياع إنجازاته بسبب عدم كفاءة أحفاده لتحمّل مسؤولية البلاد والعباد، فقال (ولدي عجوزٌ عليل، وعبّاس متراخ كسول، من عساه يحكم مصر الآن سوى الأولاد، وكيف لهؤلاء أن يحفظوها)؟
 وحكم إبراهيم باشا مصر طيلة 6 أشهر فقط، قبل أن يتمكن منه المرض وتوافيه المنيّة
وقد بلغ محمد علي من الخرف حدًا لا يمكنه أن يستوعب خبر وفاة ابنه إبراهيم، فلم يُبلّغ بذلك. عاش محمد علي بضعة شهور بعد وفاة ولده، وتوفي بتاريخ 2 أغسطس سنة 1849م ودفن في الجامع الذي بناه بالقاهرة
 يرى قسم آخر من الناس، أن محمد علي باشا لم يكن باني مصر الحديثة، وإنما هو أجنبي غازٍ مثله في ذلك مثل أي محتل آخر لأرض مصر، بدءًا من الفرس في عام  وحجج أصحاب هذا الرأي تتمثل بعدّة نقاط، منها أن محمد علي لم يتكلم العربية أو يجعلها اللغة الرسمية في بلاطه
كما أنه استغل ثروات مصر ومواردها البشرية لتحقيق مآربه الخاصة، وليس لتحقيق مصلحة البلاد وأهلها، وإنه أرهق المصريين بالضرائب وأعمال السخرة والتجنيد الإجباري. ومن أبرز المواضيع التي تجعل البعض يتحفّظ على عهد محمد علي باشا، قصة عزمه على هدم الهرم الأكبر واستخدام أحجاره الضخمة لبناء قناطر جديدة عند رأس دلتا النيل في منطقة شلقان، التي أصبحت فيما بعد القناطر الخيرية، والتي تراجع عنها بعد أن أقنعه المهندس الفرنسي لينان دو بلفون بعدم جدواها
والان اخبرنا عن رأيك بهذه الشخصية 





















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق