كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

العلاقة بين المرأة الرجل

2020-01-10 09:56:12 حواء ...









 

العلاقة الطبيعية بين المرأة والرجل


 



عبدالجواد خفاجى

 

ونقصد بالعلاقة الطبيعية تلك العلاقة التي تنشأ بينهما تلقائيا وفق إرادة حرة بغير ضغوط أو إجبار، ولغير أغراض نفعية بعيدة عن العلاقة نفسها كمطب طبيعي.



وهي التي تنشأ أيضاً في الإطار الاجتماعي وتخضع له ، أي التي تكتسب ـ متى ما تحققت ـ  رضا المجتمع وموافقته. وما دمنا قد اعتبرناها كذلك فهي في الإطار الاجتماعي تكون نسبية تختلف من مجتمع لآخر، فمثلا في المجتمعات الغربية يمكن أن تتم هذه العلاقة في إطار الزواج وخارجه عن طريق مفهوم "الصداقة" ، وفي المجتمعات الشرقية تتم في إطار الزواج فقط.

وهذه العلاقة الطبيعية بين الرجل والمرأة لها ثلاث مشدات هي : العاطفة (الحب) والغريزة، والعقل. ولا يمكننا أن نحدد أولويات لأي من المشدات الثلاث. فالثلاثة من ضمن السمات الطبيعية للعلاقة،



 

الجانب العاطفي: وهو مطلب روحي، يلح على الإنسان، ويأخذه إلى عالم من التفكير في المحبوب، ويلح عليه، ويأخذه إلى عالم مخملي جميل يلتقي فيه مع من يحب, وهو يتوالد في النفس فطرياً من ميل إلى الآخر وحب اللقاء به والحديث معه والتفكير فيه، والشعور بالوحشة إذا غاب واللهفة عليه وتمني الخير والسلامة له ، والرغبة في إرضائه والحرص على مشاعره،  والحب تخدمه المشاعر ولا علاقة لها بالشهوة الجنسية أو الغريزية ولكن يمكن أن تسمو بالجانب الغريزي بحيث لا يكون آليا وأنانيا وإنما تعطيه بعداً حميمياً تجعله أكثر إمتاعاً، وهو مطلب روحي ، مجاني في أغلب الأحوال عندما يستسلم الإنسان لمشاعره التي تشده نحو الآخر لتنمو أو تصاعد باتجاه الحب.

**************************

الجانب الغريزي: الميل الفطري للعلاقة الجسدية بغرض الإشباع الجنسي،  وتخدمها الشهوة، وهو مشترك بين الإنسان والحيوان ،  وهو مطلب شهواني يسعى إلى الإشباع، وتتحكم  فيه الإثارة الجنسية والهرمونات، ويتسم بالتهور والأنانية والرغبة العمياء والانجراف، ما لم تضبطه علاقة حب وما لم يتم وفق ضوابط منطقية عقلية.

*************************

الجانب العقلي: مسئول عن التوافق الثقافي والفكري والرؤية المشتركة للحياة، وهو ما يتحكم في الغرائز ويهذبها ويجعلها غير ضارة وتسير في الإطار الطبيعي والاجتماعي والعاطفي ومن شأنه أيضاً أن يضبط  العواطف بحيث لا تنجرف نحو التطرف والمغالاة .

ومن شأنه أن يخلق مساحة من التفاهم والرغبة في مشاركة الآخر للحياة العقلية المتمثلة في الرأي والحوار والرضا الحياة، ومن شأنه أيضاً أن يخلق مساحة من الاقتناع بالآخر لدي كل طرف ، وهو ما يعطي للعلاقة بين الرجل والمرأة معناها وقيمتها ويهذبها ويسمو بها.

ولكي تكون العلاقة حقيقية وطبيعية وناجحة بين الرجل والمرأة ومرضية لابد أن ترتكز على هذه الجوانب الثلاث ، وعندما نقول مرضية نقصد أنها تحقق درجة الإشباع الجنسي، ولا تترك فراغا عاطفيا، ويقتنع بها العقل.

وهذه الجوانب الثلاث لا تعمل كلها في آنٍ واحد في بداية العلاقة، فقد يكون الميل إلى الآخر في البداية بدافع غريزي ، ثم يعززه بعد ذلك الجانب  العاطفي، وقد يكون الدافع نحو العلاقة في البداية عاطفياً ثم يأتي الجانب

الغريزي ليعززه، أما الجانب العقلي فإنه يأتي ليضبط ويعزز الجوانب العاطفية والغريزية إلى أن تعطي العلاقة شكلها النهائي من الاكتمال والتوافق.

****************************

تلك هي النمطية المنطقية في العلاقة المشتركة بينهما و لكنها كثيرًا ما تخالف وكثيرًا ما تتفاوت في قوة جانب على آخر،

وهى علاقة معقدة جداً تحكمها الثقافة المتوارثة والوعي و الانفعالات والترسبات النفسية، والعقد الطفولية.. والنجاح فيها صعب، ولكن نسبيا يتعايش الإنسان في إطارها بشكل أو بآخر.
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق