كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

اللغة العربية فى ميزان النقد

2019-08-13 19:30:45 منوعات ...






هى صيحة جديدة فى عالم التعليم لاحظتها عن قرب وتتمثل فى احضار شيخ معمم لكى يقوم بتدريس الطفل الصغير القران الكريم وتحفيظه طبعا الدراسة لن تخرج اكثر من عملية التلقين الآلي للايات دون التطرق الى معانيها او مناسبتها لسبب بسيط وهو ان الشيخ نفسه ربما لا يعرف مثل هذه الامور فالطفل يقرأ والعاديات ضبحا فالموريات قدحا الى اخره وتمضى عملية التحفيظ وفى نهاية المطاف لا يصل لا الى فكر ولا الى اتقان للغة العربية ولا الى شئ يذكر سوى تحقيق تلك الفكرة التى تقول ان تعود الطفل على القراءة فى المصحف تجعله يتقن اللغة العربية وهذا مجرد تفكير عقيم لا علاقة له باللغة لانه لا يمكن ان نختصر اللغة فى كتاب هو القران الكريم فاللغة اكبر بكثير من ان يستوعبها كتاب او يتحدث بها شخص والالفاظ فى اللغة تتغير وتتبدل تماما كأى شئ يحدث له تطور ولا يمكن ان يبقى على صورة واحدة تلك هى الحقيقة الناصعة التى لا يمكن ان نجادل فيها لكن هناك نقطة هامة ان الاهتمام باللغة ياتى من توقير اهلها لها ولن يكون ذلك الا اذا كانت اللغة جزءا لا يتجزأ من المستوى الفكرى والانساني والاجتماعى للفرد فى المجتمع ولا يمكن ان يرتقى انسان مكانة اجتماعية الا اذا كان هذا الشخص مؤهلا تماما للغته فتطبق مثل هذه القواعد فى احاديثنا وفى الاهتمام باللغة الواقع ان اللغة العربية فى طريقها الى الاندثار بل والانزواء بعيدا عن حياتنا العملية واحلال لغة جديدة هى اللغة العامية التى يتحدث بها الكثيرون بل ولا تتورع الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة عن الحديث والكتابة بها وليس الامر اكثر من مجرد سنوات قليلة لكى تصبح اللغة جزءا من الماضى التليد ومما يؤسف له ظهور حركة جديدة متمثلة فى تلك اللغة التى تكتب بحروف لاتينية ويرى البعض انها جزء من الميراث الجديد والوجاهة الاجتماعية فهل يمكن ان يكون لذلك اثره على الدين والتدين عندنا ام ان الامر يظل بعيدا عن المعتقدات والفكر الاعتقادى هذا ما سوف اناقشه غدا باذن الله
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق