يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

كتاب من القرن 19 يتنبأ بأنتخاب ترامب رئيساً لأمريكا وانهيارها على يديه !!

2019-07-03 09:16:12 منوعات ...








كتاب من القرن 19 يتنبأ بأنتخاب ترامب رئيساً وأنهيار
أمريكا على يديه !!



 ========================================



كان أنغرسول لوكوود وهو محامي وكاتب سياسي أميركي وروائي  قد كتب روايتين خياليتين عن صبي صغير يدعى
"ويلهلم هاينريش سيباستين ترومب"يلقب عادة ب "ليتل بارون
ترامب" وكلبه الرائع بولغار، ونجد أن أبن الرئيس الأمريكي الآن
يسمي"بارون ترامب" ؟؟



 - تبدأ الرواية بمغادرة "بارون ترامب"
وهو الشخصية الرئيسية أو بطل الروايتين وكلبه الرائع بولغار برحلة المغامرات حيث
يغادر ترامب وكلبه "قلعة ترامب" في رحلة لأستكشاف عالم تحت الأرض لإثبات
نظرية أن  الأرض ليست صلبة (وربما في ذلك
إشارة إلى عالم الرأسمالية الهش) وإنما هي مسكونة 
بالناس الذين يعانون تحت الأرض من "اضطرابات فظيعة". وكان الصبي
ترامب قد علم بهذه النظرية من خلال المخطوطة التي قدمها له والده وهي بعنوان
"عالم داخل العالم" والتي تعود للقرن الخامس عشر، وقد كتبت بقلم مفكر
شهير وفيلسوف يُدعى "دون فوم"، لكن قبل أن يغادر ترامب قلعته مقرراً
الشروع برحلته الرائعة تحت الأرض، وبينما يذهب بارون ترامب للبحث عن بوابة
"عالم داخل العالم" تقوده بذلك مخطوطة دون فوم ليصل إلى جبال الأورال في
روسيا، وهكذا يستدل بارون ترامب وكلبه من قبل دون فوم إلى روسيا، وبما أن كل ما
نتحدث عنه خيال رائع، ربما من قبيل المصادفة، إلا أن الكتاب الثالث  "الرئيس الأخير" ل لوكوود  يجعل الجميع في شك وحيرة من أمرهم نظراً  لأن الأمور تصبح مرتبطة ارتباطاً مباشراً
بأيامنا هذه !!


 



 



فقد أتهم ترامب بالتواطؤ مع روسيا في الأنتخابات
الرئاسيه الأمريكيه !! الكتاب نشر عام 1896 من قبل إنغرسول لوكوود، والكتاب حمل
عنوان "الرئيس الأخير"، والذي تم ختمه وأرشفته من قبل مكتبة الكونغرس
أيلول بعد أسبوعين فقط !! وتبدأ رواية الرئيس الأخير في مدينة نيويورك مع إعلان
الرئيس المنتخب حديثاً للولايات المتحدة 
أو الرئيس الأخير، وهو مرشح خارجي 
يمثل "الرجل العادي" الذي سيح
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق