يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

عندما نُعتت التداولية ب"قمامة اللسانيات"

2019-06-19 23:06:29 التعليم و الجامعات ...






من النعوتات القدحية الجارحة التي عرفها حقل اللسانيات ذلك الوصف المتسرع االذي أصدر من لدن بعض الباحثين إبان سبعينات القرن الماضي  على التداولية باعتبارها قمامة للسانيات (poubelle  linguistique)؛ أي أنها مجرد مبحث زائد في اللسانيات، فهي بمثابة صندوق يرمى فيه كل ما هو زائد أو فضلة ولا تطرح القضايا ذات البعد التجريبي والتجريدي على نحو ما فعلته اللسانيات التوليدية.

لكن اليوم ثبت بالملموس أن التداولية مبحث لساني مهم ساهمت في تطوير الدرس اللساني قديمه وحديثه، ربطته ببعد واقعي من خلال التركيز على التواصل ووظائفه خاصة خلال هذا العصر الذي صار التواصل يحتل فيه مكانة في مختلف مناحي الحياة.

وظفت التداولية رغم ظهورها المتأخر لدراسة خطابات ونصوص وظواهر عدة؛ وظفت في دراسة الشعر والقصة والمسرح والرواية ونصوص الثقافة الشعبية لاسيما الأمثال الشعبية وسواها كثير، وتبين أن هذه المقاربة غالبا ما تكون ذات فعالية إجرائية وتؤدي إلى نتائج مرضية.

حققت التداولية تراكما كميا وكيفيا لافتا، وبلور باحثوها مفاهيم خاصة بها. كما أنها أسهمت بشكل كبير في إضاءة ظواهر لغوية تراثية وإخراجها من دائرة الجمود، وهذا كله يثبت بالدليل أن التداولية لم تكن ترفا لسانيا ولا حشوا، ولم تكن تهتم بالعارض والثانوي والبديهي والمسلمات بل لم تكن قمامة اللسانيات كما ادعى البعض.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق