يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

هل تحدث حرب بين ايران وامريكا

2019-06-19 22:58:12 سياسة ...






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم أما بعد:
من الجدير بالذكر ان اغلبنا في هذه الفترة وما نسمعه من تصريحات تهديد متبادلة بين امريكا وايران ان اغلبنا يسأل نفسه هل ستحدث حرب بين امريكا وايران ام لا؟ 
وللاجابة على هذا  السؤال لا بد ان نغوص في مكنونات التوافق الامريكي الايراني قبل الخوض في التنافر الامريكي الايراني لكي نخرج بخلاصة واقعية بعيدا عن الجعجعة الاعلامية والتصريحات الاعلامية التي ما هي إلا استهلاك إعلامي بعيدا كل البعد عن الواقع الحقيقي وما الهدف من هذه التصريحات الاعلامية وما خلف الستار ولكي نصل الى النقطة المرجوة من الفهم الصحيح يجب ان نسلط الضوء على نقاط اساسية تخرجنا برأي وموقف واضح وصحيح.
أولا: من المعروف والواضح لكل عاقل ان العالم اليوم ليس عالم التسعينات من القرن الماضي وحيث كانت امريكا هي القطب الوحيد المتسلط على الدول وخصوصا دول العالم الثالث كما غزت امريكا افغانستان والعراق مما يؤكد ان امريكا الان ليست امريكا التسعينات مما يعزز فكرة عدم اللجوء الى استخدام القوة ضد ايران.
ثانيا: ايران دولة محاذية لروسيا مما يجعلها الخط الامامي للدفاع عن روسيا ولهذا لن تسمح روسيا بترك امريكا تغزو ايران وذلك لاعتبار روسيا ان امريكا في حال غزت ايران قد هددت الامن القومي الروسي مما يعزز التوجه لحرب عالمية ثالثة حيث ان هذه الحرب تنبذها كل الاطراف الدولية لما لها من نتائج وخيمة على العالم وخسائر لا يعلم بها الا الله وان الحرب العالمية الثانية ستكون عبارة عن مزحة مقارنة بها مما يجعل كل الاطراف الدولية او بالاحرى القوى التي تملك الاسلحة التدميرية من الابتعاد حتى عن التفكير بها وهذا السبب يعزز فكرة الابتعاد عن غزو ايران لانها ستكون شرارة هذه الحرب التدميرية العالمية الكبرى.
ثالثا: ايران دولة نفطية وتقع في منطقة اغلب دولها نفطية ومورد اساسي للنفط لدول العالم فليس من الطبيعي والمعقول ان يقبل العالم بتصرف امريكي احمق في هذه المنطقة الحيوية من العالم وهذه الفكرة ايضا تعزز استبعاد قيام اي حرب.
رابعا: هناك تصريحات بين الحين والاخر سواء من امريكا ام ايران باستبعاد قيام حرب والطرفين لا يريدون الحرب.
دعوني اخواني بعد هذه النقط ان اسلط الضوء على بعض النقط المهمة التي لا يذكرها الاعلام ولا يذكرها الساسة امام وسائل الاعلام.
تعتبر منطقة الخليج العربي النفطي منطقة حيوية واستراتيجة للعالم ومن غير المعقول للدول الكبرى في العالم ان تسمح لاي قوة من بينهم بالاستيلاء على هذه المنطقة بقوة السلاح لان الرد المقابل سيكون بالسلاح ايضا مما يشعل حرب عالمية كما ذكرت ولكن من المعقول الاتفاق بشكل سياسي مع انظمة هذه الدول ومن المعروف ان دول الخليج العربي بشكل عام دول تابعة للحلف الغربي ولكن هناك دول في المنطقة مثل سوريا تابعة للحلف الشرقي وتعتبر ايضا خط الدفاع عن المصالح الروسية والامن القومي الروسي فالتساؤل المهم الان هل ايران مع الحلف الغربي ام الشرقي وايضا تركيا من ايهم من الحلفين وهذا التساؤل اعزائي هو صلب ومحور المعادلة فعودا الى تصريحات تركيا وامريكا بخصوص صوارييخ اس 400 الروسية وتصدي امريكا لهذا التوجه التركي باعتبار ان تركيا من الحلف الغربي وكذلك تدخل امريكا بايران والخروج من الاتفاق النووي فهل ايران تعتبر دولة تابعة للحلف الشرقي ام دولة تابعة للحرف الغربي وخصوصا مع ملاحظة تصريحات الرئيس الايراني بان ايران لا تسعى للحصول على هذا السلاح وايضا تصريحات خامنئي بان ايران تحرم امتلاك هذا السلاح فهل هذا يعتبر غزل بين ايران وامريكا وان المعنى الحقيقي لهذا التصريح ان ايران لا تسعى لامتلاك هذا السلاح الذي يهدد امن اسرائيل وعلى اعتبار انه غزل ايراني امريكي فهو في صميمه غزل ايراني اسرائيلي وتوافق ايراني اسرائيلي.
مما سبق اعزائي يفهم تلقائيا ان هناك اتفاقات امريكية ايرانية اسرائيلية على تقسيم الكعكة بينهم وهذه الكعكة ما هي الا من النيل للفرات لاسرائيل وما بعدها لايران وما يجري في الاعلام ما هو الا ضحك على ذقون العرب بعد تحطيم جمجمة العرب العراق وتسليمها لكسرى الفرس خامنئي واشعال هذه الفوضى في العالم العربي او ما يسمى الربيع العربي وما هو في الحقيقة الا خريف عربي تتساقط به الدول العربية واحدة تلو الاخرى وما هذه الفوضى سواء في اليمن او السودان او ليبيا او العراق او سوريا والحبل على الجرار ليمتد الى مصر بعد ان قتلوا رئيسها مرسي ودول الخليج وخصوصا السعودية بعد ان اشغلوها مع حفنة مرتزقة من الحوثيين حيث انقلبت المعادلة من تحرير اليمن من الحوثيين الى الدفاع عن السعودية من هجمات الحوثيين وكله تخطيط ايراني اسرائيلي امريكي على الوطن العربي ومؤامرة لا خلاص منها الا بوعي الشعوب العربي والوقوف بوجه كل من ينادون بالثورات المزيفة المدعومة من خارج البلاد والاصطفاف حول كل ثائر من رحم الشعب والامة وليس ذلك المدعوم من قوى الاستعمار والاستكبار ليوطن مزيدا من البؤس والتشرد لهذه الشعوب المقهورة.
وفي النهاية لا يسعني الا ان اقول رحم الله كل من استشهد على تراب بلده وفي طليعتهم صدام حسين والقذافي بعد ان دافعوا حتى الرمق الاخير عن استقلال بلادهم بعد ان فرضت عليهم الحرب ولكنهم لم يضعفوا ولم يجبنوا ويهربوا من اوطانهم باول طلقة.

















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق