يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

اكتشاف الآثار المتبقية من « ميناء هُـود » القديم في منطقة الضبعة الواقعة علي الساحل الشمالي بمصر ..!!

2019-05-06 02:46:33 منوعات ...






اكتشاف الآثار المتبقية من « ميناء هُـود » القديم في منطقة الضبعة الواقعة علي الساحل الشمالي بمصر ..!!



بقلم الباحث والمفكر المصري / أسـامـة حـامـد مرعـي 







من من الشواهد والمكتشفات الحديثة التي تثبت
بما لا يدع مجالا للشك حقيقة هجرة قافلة المؤمنين الأطلسيين الأولي البحرية «
أبناء الشمس» بقيادة إيزة ، أو إيزيس « أم هُـود » من مملكة إِرَمَ ذات العماد الأطلسية
(عاد الأولي) عبر البحر الأبيض المتوسط إلي شمال الدلتا بمصر القديمة في عصر ما
قبل الأسرات ، هو اكتشاف الآثار المتبقية من « ميناء هـود » القديم في منطقة
الضبعة علي الساحل الشمالي بمصر ، وقد زعم علماء الآثار والباحثين في علوم
المصريات أنه يرجع إلي العصر اليوناني أو الروماني ..!!



وهذه المدينة الأثرية التي تم اكتشافها
مؤخرا تضم بقايا آثار " ميناء هود " القديم في منطقة الضبعة وأثارا أخري
قديمة غارقة في البحر الأبيض المتوسط ، كما أنها تضم أيضا أكثر من 10 تلال أثرية ..!!



فقد جاء في الخبر الهام الذي نشرته جريدة :
( الحوار الالكترونية المستقلة ) علي " شبكة الانترنت " بتاريخ : 10/ 2 / 2010م - وتم حذفه بعد ذلك من
سجلات المواقع والمنتديات العربية المختلفة علي " شبكة الانترنت " - تحت
عنوان : ( اكتشاف مدينة أثرية في الضبعة ترجع إلي العصر اليوناني أو الروماني ) ما
يلي : ( كشفت مصادر أثرية بالإسكندرية الأربعاء ، عن مفاجأة قد تحول دون إنشاء
محطة الطاقة النووية
بمنطقة الضبعة بالساحل الشمالي
.



ووفقا لما ورد في " جريدة الوفد " المصرية ، أكدت
المصادر أن المنطقة الواقعة داخل سور محطة
الطاقة النووية بالضبعة تحتوي علي مدينة أثرية
مهمة ترجع إلي العصرين

اليوناني والروماني  .



وأشارت المصادر إلي أن المدينة الأثرية المكتشفة مؤخراً تضم ميناءي
هود ورأس الضبعة القديمين وآثاراً غارقة في
البحر، كما تضم أيضا أكثر من 10تلال أثرية وصهاريج
مياه رومانية ومعاصر
نبيذ أثرية بالإضافة
إلي مقابر منحوتة في الصخر تشبه مقبرة الكيلو 154
الأثرية ومقابر آثار مارينا الكيلو 69 طريق الإسكندرية
ـ مطروح
.



كما تضم المدينة الأثرية تلاً صخرياً مربع
الشكل بارتفاع 12 متراً عن سطح البحر يرجح أنه قاعدة فنار قديم لإرشاد السفن
.



وأكدت المصادر أن المدينة الأثرية تقع حالياً تحت سيطرة
هيئة الطاقة النووية
ومعرضة
للتدمير في حالة بدء الحفر والإنشاءات الخاصة بالمحطة النووية
بعيداً عن أعين خبراء الآثار
لعدم السماح لهم بدخول المنطقة
.



وطالبت المصادر بضرورة رفع المنطقة مساحياً
وأثرياً ، والبالغ مساحتها أكثر من 19 كيلو متراً مربعاً قبل البدء في الإنشاءات )
.



وبناء علي ما جاء في هذا الخبر الهام يمكن
أن نستنتج أن الآثار المتبقية من « ميناء هـود » القديم ، الذي تم اكتشافه في
منطقة الضبعة علي الساحل الشمالي بمصر، والذي زعم علماء الآثار والباحثين في علوم
المصريات أنه يرجع إلي العصر اليوناني أو الروماني ، ولكن الحقيقة هي أن « ميناء
هـود » القديم هو المكان الذي وصلت إليه المراكب الكبيرة « مراكب حُـور المقدسة »
التي جاء بها النبي هُـود (
u) وأتباعه الكهنة المؤمنون الأطلسيون الـ
" شمسوحور
(Shemsu
Hor)
" (أي أتباع حور)
عندما هاجروا إلي أرض مصر فارين من عواصف رياح التورنادو "
Tornado " المدمرة التي سلطها الله عز وجل علي
كفرة قوم عاد الأطلسيون (عاد الأولي) في البر والبحر ، حتى أفناهم الله تعالي عن
أخرهم ، والله سبحانه وتعالى أعلى وأعلم ، والذي له  وحده مطلق العلم والمعرفة سبحانه وتعالى العليم
الخبير.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق