يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

الانا

2019-05-27 11:07:17 منوعات ...






الانا

قد
يكون مصطلح “الأنا” هو المرادف الأقرب لكلمة “إيجو” المتداولة في اللغة الإنجليزية
والتي تعّرف بالعربية على أنها “إدراك الشخص لذاته أو هويته”. موضوع الأنا في علم
النفس موضوع عميق ومتشعب جدا ولكن من المفيد جدا لأي شخص أن يطلع ويحاول أن يفهم
بعض جوانب الأنا في شخصيته حتى يستطيع أن يميز متى تدفعه هذه الأنا سلباً و متى
تدفعه إيجاباً في جميع مناحي الحياة
.

الأنا
بالمجمل شيء إيجابي عندما تدفع صاحبها لتعزيز فردانيته من خلال السعي المستمر
للتطور والتعلم وإشباع إحتياجات الذات الأساسية 
والعاطفية والإجتماعية والروحانية بما يتناسب ويتوافق مع
هذه الفردانية وفلسفتها في الحياة. فالإنسان كلما زاد علمه وخبراته في الحياه
اتسعت لديه الأنا وكبُرت وتعالت عن توافه وصغائر الأمور حيث يُصبح للعقل الواعي
نظام فلترة يوجِه صاحبه نحو إهتمامات معينة أو أشخاص أو بيئات عمل أو حتى ثقافات
ومجتمعات
.

لكن إذا لم يرافق توسع
وتعالي الأنا المحافظة على التواضع والليونة في التفكير وأحيانا القدرة على
التنازل والصبر، يصبح لدى صاحب هذه الأنا المتعالية حواجز عديدة بينه وبين الآخرين
وبين الواقع خاصة إذا لم يُوفق صاحب هذه الأنا في التواجد في البيئة المناسبة،
لذلك يصبح من الصعب إرضاء هذه الأنا وقذ يضطر إلى أخذ قرارات قد يراها البعض
متسرعة أو خاطئة، لكن من منطلق منطق صاحب الأنا فهو يفعل ما يريحه ويرضي ضميره،
وقد يكون على صواب لكن في الأغلب تكون النتائج والعواقب المادية لقرارته ليست في
صالحه
.

إذن الأنا الإيجابية قد
تفقد شيء من هذه الإيجابية إذا لم تبقي على شيء من التواصل مع الواقع والبيئة
المحيطة أي المحافظة على فن التعايش حتى يتسنى لها من خلال سعيها الحثيث والمستمر
لإيجاد فرص أفضل لإشباع سموها وعُلوها، وهنا يجدر التنويه إلى ضرورة عدم التبجح
بهذه الفردانية لأن هذا سيكسبها صفة الغرور والفوقية فتصبح شخصية منفرة للآخرين
على رغم علمها وتطورها
.

لكن الأصعب عندما تكون
الأنا نفسها سلبية أي الأنا التي ينظُر صاحبها لنفسه نظرة سلبية دونيه فيها الكثير
من الشك وأحيانا البغض. طبعا هذه الأنا قد تكون تعرضت في الصغر إلى الكثير من
الإهمال أو الإساءة النفسية التي قد تكون جسدية، جنسية أو
لفظية أو تعرض للتنمر في المدرسة ولم يجد من يساعده أو يسانده من الأهل لعلاج
وتجاوز المشكلة في وقتها فتكبر مع صاحبها حتى تصبح أنا منهكة محملة بالأفكار
السوداوية والنظرات السلبية إتجاه النفس
.











لذا من الجيد دائما الإصغاء لأنواتنا ومراقبتها بكل وعي وتجرد من أي أحكام
وضغوط وترويضها بما يتناسب طموحاتنا وإزالة العوائق التي قد تضعها في طريقنا سواء
كانت ناتجة من أنا سلبية محبطة أو أنا متعالية أصابها الكِبر



















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق