يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

عندما تعوج عقول الرجال في آخر الزمان

2019-05-19 03:14:45 منوعات ...






عندما تعوج عقول الرجال في آخر الزمان :



كيف يسمح المسيح الدجال لأمريكا بضرب إيران
وهو سوف يخرج من مدينة اليهودية بأصفهان (الجزء الثاني)



بقلم الباحث والمفكر / أسـامـة حامد مرعـي .



****************************************************************



والسؤال الهام الذي يطرح نفسه الآن هو : ما
سبب الخروج العلني للمسيح الدجال (الطاغوت) ؟



وللإجابة علي هذا السؤال الهام نقول : أنها
الغضبة التي سيغضبها ، والدليل علي ذلك هو ما رواه الإمام الحافظ / أبو عبد الله
نعيم بن حماد المروزي - رحمه الله - في كتابه : (الفتن) حيث قال : (عن ابن هب عن
طلحة عن عطاء (
t) قال
: قال رسول الله (
r) :
يخرج الدجال عند غضبه يغضبها )
.  



وفي رواية أخري : للإمام / مسلم - رحمه
الله - قال : ( أول ما يبعثه علي الناس غضب يغضبه )
. 



وعن نافع أن حفصة - رضي الله عنها -  قالت : لأخيها عبد الله بن عمر (t) أما
سمعت رسول الله (
r) يقول
: ( إنما يخرج الدجال من غضبه يغضبها )
. 



ولكن ما هو سبب الغضبة التي سيغضبها المسيح
الدجال (الطاغوت) ؟



السبب هو فتح المسلمين لأوربا بصفة عامة
ولروما عاصمة إيطاليا بصفة خاصة لأنه من المعلوم في الأحاديث الواردة في السنة
النبوية الشريفة أن المسيح الدجال (الطاغوت) لن يخرج الخروج العلني إلا بعد فتح
أوربا فيضطر المسيح الدجال (الطاغوت) إلي الخروج العلني بنفسه لكي يوقف إنتصارات
المسلمين بقيادة الإمام المهدي (
u)
وزحفهم المستمر الكاسح لفتح باقي الدول الأوروبية ، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من
الدول التي لم تصل إليها أيدي الجيوش الإسلامية في ذلك الوقت ، والأدلة والبراهين
من الأحاديث والآثار والروايات والنصوص المختلفة الواردة في السنة النبوية الشريفة
علي ذلك فهي ما يلي :



1- عن كعب الأحبار (t) قال
: ( لا يخرج الدجال حتى تفتح القسطنطينية )
. 



وفي رواية أخري :  ( لا يخرج الدجال حتى تفتح المدينة ). 



2- عن أبي سلمة عن عبد الله بن عمرو (t) قال
: ( يخرج الدجال بعد فتح القسطنطينية قبل نزول عيسي أبن مريم ببيت المقدس )
.



3- عن يحي بن سعيد عن سليمان بن عيسي (t) قال
: ( بلغني أن الدجال يخرج بعد فتح القسطنطينية ، وبعدما يقيم المسلمون فيها ثلاث
سنين وأربعة أشهر وعشراً )
.



4- عن كعب الأحبار (t) قال
: ( يأتيهم الخبر بعد فتحها - يعني القسطنطينية - فيرفضون ما في أيديهم ، فيخرجون
فيجدونه باطلاً لا يخرج الدجال إلا بعدها )
.



وقوله : ( القسطنطينية ) هي استانبول أو
الأستانة ، مدينة في تركيا علي ضفتي البوسفور ، هي بيزنطيا القديمة أسسها الإغريق
الأقدمون ، جعلها قسطنطين عاصمة الإمبراطورية الرومانية الشرقية ، وأسماها باسمه :
القسطنطينية ، وقد كانت عاصمة الخلافة الإسلامية حتى أوائل هذا القرن .



والسؤال الذي يطرح نفسه الآن : ما هو مكان
الخروج العلني للمسيح الدجال (الطاغوت) ؟



وللإجابة علي هذا السؤال نقول : إن مكان
الخروج العلني للمسيح الدجال (الطاغوت) الذي يبصره فيه الناس بأعينهم فسيكون من
يهودية أصفهان ووراءه اليهود الذين يعبدونه من دون الله عز وجل ، والأدلة
والبراهين علي ذلك من الأحاديث والآثار والروايات والنصوص المختلفة الواردة في
السنة النبوية الشريفة فهي ما يلي :



1- عن فاطمة بنت قيس - رضي الله عنها - قال
: سمعت رسول الله (
r) نادي
الصلاة جامعة ، فخرجت في نسوة من الأنصار ، حتى أتينا المسجد فصلي بنا رسول الله (
r) صلاة
الظهر ، ثم صعد المنبر ، قالت فاطمة - رضي الله عنها - فرأيت رسول الله (
r)
رافعاً يديه ، حتى رأيت بياض إبطيه ، ثم قال : ( ألا أخبركم عن الدجال أنه في بحر
العراق ، بل هو في بحر العراق ، يخرج من بلدة يقال لها : أصبهان من قرية من قراها
يقال لها : رستقباد يخرج حين يخرج علي مقدمته سبعون ألفاً عليهم السيجان ) ، رواه
الطبراني في (الكبير) ، وفي (الأوسط )
.



2- عن أنس بن مالك (t) قال
: قال رسول الله (
r) : (
يخرج الدجال من يهودية أصبهان معه سبعون ألفاً من اليهود عليهم السيجان )
.



3- عن عائشة أم المؤمنين - رضي الله عنها -
أن رسول الله (
r) قال
: ( إن يخرج الدجال وأنا حي كفيتكموه ، وإن يخرج الدجال بعدي ، فإن ربكم عز وجل
ليس بأعور ، إنه يخرج من يهودية أصبهان حتى يأتي المدينة فينزل ناحيتها )
.



4- عن عمران بن حصين (t) قال
: قال رسول الله (
r) : (
يخرج الدجال من قبل أصبهان )
.



وفي رواية أخري : ( يخرج الدجال من قبل
أصبهان المشرق ، وهم قوم وجوههم كالمجان )
.



5- عن حذيفة ابن اليمان (t) قال
: أن رسول الله (
r) قال
: ( يخرج الأعور الدجال من يهودية أصبهان ، عينه اليمني ممسوحة ، والأخرى كأنها
الزهرة )
.



وقول النبي (r) : ( يخرج الدجال من
يهودية أصبهان ) أصبهان ، أو أصفهان : هي مدينة عظيمة مشهورة في إيران تقع بين
شيراز وطهران ، وبها عددا ً كبيراً من الأدباء والشعراء ، اتخذها عباس الأول عاصمة
له في القرن الـ 17 ، وبني فيها المسجد المعروف ، ويوجد بها المفاعل النووي
الإيراني الذي تثار ضجة حوله الآن
.



واليهودية : هي مدينة عظمي تقع في نواحي
الجبل في آخر الإقليم الرابع بأصبهان ، أما عن سبب تسميتها باليهودية فقد ذكر المؤرخ
والرحالة المسلم / زكريا بن محمد القزويني - رحمه الله - في كتابه : ( آثار البلاد
وأخبار العباد ) ما يلي : ( في أصفهان مدينة عظمي تسمي اليهودية ، وذاك أن بختنصر
أخذ اليهود أسري من بيت المقدس فلما وصلوا إلي موضع أصفهان وجدوا ماءها وهواءها
وتربتها شبيهه ببيت المقدس ، فاختاروها للوطن وأقاموا بها وعمروها )
.



ونلاحظ عزيزي القارئ : أن المسيح الدجال
(الطاغوت) سوف يخرج من قرية من قري مدينة اليهودية بأصبهان في جمهورية إيران تسمي
: ( رستقباد ) ، وفي رواية أخري: (
رستهاد ) كما جاء ذلك في الأحاديث والآثار والروايات والنصوص المختلفة الواردة في
السنة النبوية الشريفة السالفة الذكر ، ولكنني لم أستطع أن أحدد مكان هذه القرية
بالضبط ، والتي تقع ضمن قري مدينة اليهودية بأصبهان في إيران ، وذلك لقلة المصادر
والمراجع من خرائط وخلافه في هذا الشأن ، ولعدم وجود اسم هذه القرية علي الخرائط الجغرافية
التي استعنت بها لإخراج هذا الموضوع إلي النور. 


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق