كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

لأنه الله🙏

2019-05-15 14:44:00 دين ...








"وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ" سأبدأ مقالتي بهذه الآية الثامنة عشر من سورة النحل ، كثير من الناس يعتقدون بأن نعم الله للإنسان تكمن في صفة واحدة وهي "الرزق" وهذا خطأ بذاته، لأن نعم الله على الإنسان كثيرة لا تُحصى ولا تُعد ، انظر حولك  وتفكَّر جيداً في نفسك أولاً والتي هي أقرب إليك من أي شيء ،هل رأيت النعم الكثيرة ؟، هل تمشي على أقدامك ؟ هنالك من لا يتمكن من ذلك! ، هل تعمل أعضاءك بشكل جيد  وكما هي وظيقتها ، هل تذهب إلي المشفى لتغسل كليتك ؟ هناك من يغسل كليته ثلاث مرات في الأسبوع في وقت لا يقل عن ٤ ساعات! تخيل  أن الله يسخر لك ذلك  العضو يومياً لتغسل دون أن تشعر، حسناً هل تسمع وهل تتكلم وهل ترى هناك من لا يسمع ولا يرَ ولا يتكلم! إنها نعمة الصحة يا كرام ، وهي أثمن  نعمة من الله لنا، إن وجود  هذه النعمة تكفي لكي نشكر الله يومياً على ما أعطى ، انظر  إلى عائلتك هل والديك ما زلا على قيد الحياة واخوتك وأحبابك ؟ هل أنت محاط بهم وحولك دوماً؟! فلتشكر الله لأن هنالك أناس فقدوهم وعاشوا وحيدون في هذا العالم الموحش ، هل درست  في مدرسة وتعلم احسن العلوم ودخلت الجامعة وتخرجت وبنيت مستقبلاً؟! ،هناك أناس لم يعرفوا التعليم وحرموا من هذا الحق ، هل حصلت على عمل ، آه أجل  انه بسيط ولت يعجبك ، انظر حولك هناك رب أسرة يعيلُ عائلة مكونة من ٧ أفراد وهو وزوجته ولم يجد حتى عملك البسيط  هذا !  إنها  نعم كثيرة وكثيرة وان أردت  ان اعدها في سطور وسطور لن تكفيها ، أنت فقط تلفت يميناً ويساراً ووتأمل نعم الله وتأكد تماماً  أن أشخاص كثيرون كانوا يتمنون  لو كانوا مكانك وفي نفس زصعك ، لكن لماذا الانسان بطبعه جاحد ، تذكر قوله تعالى :"فَأَمَّا الإنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ " : فأما الإنسان إذا ما امتحنه ربه بالنعم والغنى ( فأكْرَمَهُ )بالمال، وأفضل عليه،  "وَنَعَّمَهُ " ما أوسع عليه من فضله ( فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ ) فيفرح بذلك  

"وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ" سأبدأ مقالتي بهذه الآية الثامنة عشر من سورة النحل ، كثير من الناس يعتقدون بأن نعم الله للإنسان تكمن في صفة واحدة وهي "الرزق" وهذا خطأ بذاته، لأن نعم الله على الإنسان كثيرة لا تُحصى ولا تُعد ، انظر حولك  وتفكَّر جيداً في نفسك أولاً والتي هي أقرب إليك من أي شيء ،هل رأيت النعم الكثيرة ؟، هل تمشي على أقدامك ؟ هنالك من لا يتمكن من ذلك! ، هل تعمل أعضاءك بشكل جيد  وكما هي وظيقتها ، هل تذهب إلي المشفى لتغسل كليتك ؟ هناك من يغسل كليته ثلاث مرات في الأسبوع في وقت لا يقل عن ٤ ساعات! تخيل  أن الله يسخر لك ذلك  العضو يومياً لتغسل دون أن تشعر، حسناً هل تسمع وهل تتكلم وهل ترى هناك من لا يسمع ولا يرَ ولا يتكلم! إنها نعمة الصحة يا كرام ، وهي أثمن  نعمة من الله لنا، إن وجود  هذه النعمة تكفي لكي نشكر الله يومياً على ما أعطى ، انظر  إلى عائلتك هل والديك ما زلا على قيد الحياة واخوتك وأحبابك ؟ هل أنت محاط بهم وحولك دوماً؟! فلتشكر الله لأن هنالك أناس فقدوهم وعاشوا وحيدون في هذا العالم الموحش ، هل درست  في مدرسة وتعلم احسن العلوم ودخلت الجامعة وتخرجت وبنيت مستقبلاً؟! ،هناك أناس لم يعرفوا التعليم وحرموا من هذا الحق ، هل حصلت على عمل ، آه أجل  انه بسيط ولت يعجبك ، انظر حولك هناك رب أسرة يعيلُ عائلة مكونة من ٧ أفراد وهو وزوجته ولم يجد حتى عملك البسيط  هذا !  إنها  نعم كثيرة وكثيرة وان أردت  ان اعدها في سطور وسطور لن تكفيها ، أنت فقط تلفت يميناً ويساراً ووتأمل نعم الله وتأكد تماماً  أن أشخاص كثيرون كانوا يتمنون  لو كانوا مكانك وفي نفس زصعك ، لكن لماذا الانسان بطبعه جاحد ، وتفكيره  الأكبر بالمال وان المال هو المحرك الأساسي  لحياته ، نحن لا ننكر ان المال زينة الحياة  ولكن معرفة كيف شكر الله والاعتراف بنعمته هو الأساس  لدوام هذا المال ، تذكر قوله تعالى :"فَأَمَّا الإنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ " : فأما الإنسان إذا ما امتحنه ربه بالنعم والغنى ( فأكْرَمَهُ )بالمال، وأفضل عليه،  "وَنَعَّمَهُ " ما أوسع عليه من فضله ( فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ ) فيفرح بذلك ويقول  ربي أكرمني بهذه الكرامة ، وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ ، وإذا  امتحن الله الإنسان بالمال بانه ضيَّق عليه رزقه  يقول ربي أهنني أي ذلني بالماا ولا يعطني ولم يشكر الواهب على المعطيات الأخرى ،وهذا حال الإنسان يحب المال كثيراً وينسى أي عطاء أخر ، لكن مشكلة في الرزق هو منعه للخير لذلك  يمنع الله عنه فلا يستمر فالإنسان خُلق هلوعاً إذا مسه الشر جزوعاً أي كثير الخوف الشديد وإذا مسه الخير منع أن يعطب مما اعطاه الله .لذلك أخيرا اود ان اقول بأن التفكير الكثير بان نعم  الله فقط بالمال هو بحد ذاته جحود وانكار ، لأن من يشكر آلله على جميع النعم ويصبر على البلاء والشدة ويدعو الله ان يعطيه  لانه بيده العطاء وحده ، هو فقط من يعلم قيمة نعمة الله عليه ويعرف كيف لا يفكر بفقد شيء معين  وان الله  اراد ان يختبره ليصبر ويشكر فيعطيه، اما من ينظر ان النعم هي المال فقط وان يرى اصحاب المال  هم السعداء هو وحدخ لا يعرف قيمة النعم الاخرى فيجحد ويزيده الله  في بلاءه ، وتذكر اننا عندما  ننظر الي اصحاب المال فنحن نظر من زاوية بعيدة على الشكل الخارجي دون التعمق  في التفاصيل الاخرى وستجد ان هناك كثير من النعم التي تمتلكها ولا يمتلكها هم وانه لا مال ولا غيره سيعوضهم عن فقدها وتأكد  انه لا يوجد إنسان كامل فالكمال لله عز وجل ، فيعطي من جهة ويمنع  من جهة، فاشكر الله دوماً

#رؤى

لانه الله


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق