يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

كيف تبيع روحك للشيطان

2019-03-08 12:44:00 منوعات ...






الاتفاق بين الانسان وعدوه الشيطان 
هو ﻭﺛﻴﻘﺔ ﻛﺘﺎﺑﻴﺔ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﻴﻦ ﻃﺮﻓﻴﻦ ﺃﻭ ﺍﻛﺜﺮ ﺗﻠﺰﻣﻬﻢ ﺑﺎﺗﻔﺎﻕ ﺃﻭ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﻣﺎ ، ﻭ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻮﺛﻴﻘﺔ ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﻬﺎ ﻭ ﺑﺸﺮﻭﻃﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺗﺴﺘﻮﻓﻰ ﺍﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻓﺘﺒﻄﻞ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻭ ﺗﻠﻐﻰ .

ولكن مايميزها انها تختم او توقع بالدم
الزمان العصور الوسطى
المكان في ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ  ، ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﻴﺶ ﺗﺤﺖ ﻭﻃﺄﺓ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻘﺮ ﻭ ﺍﻟﺠﻬﻞ ﻭ ﺍﻟﻤﺮﺽ ، ﻭ ﻣﻤﺎ ﻳﺰﺧﺮ ﺑﻪ ﺍﻟﻔﻠﻜﻠﻮﺭ ﻭ ﺍﻟﻘﺼﺺ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻋﻦ ﻣﻮﺿﻮﻋﻨﺎ ﻫﺬﺍ ﺧﻼﻝ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﻫﻲ ﻗﺼﺔ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻓﺎﻭﺳﺖ .
ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺟﻮﺭﺝ ﻳﻮﻫﺎﻥ ﻓﺎﻭﺳﺖ
ﻗﻀﻰ ﺟﻮﺭﺝ ﻳﻮﻫﺎﻥ ﻓﺎﻭﺳﺖ ﺟﻞ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻣﻨﻜﺒﺎً ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺒﺤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻭ ﺩﺭﺍﺳﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻓﻠﺴﻔﺔ ﻭ ﻓﻴﺰﻳﺎﺀ ﻭ ﻛﻴﻤﻴﺎﺀ ﻭ ﺧﻴﻤﻴﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻛﺒﺮ ﺑﻪ ﺍﻟﺴﻦ ، ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺃﺩﺭﻙ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺸﻲﺀ ﻣﻦ ﻣﺘﺎﻉ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭ ﺷﻬﻮﺍﺗﻬﺎ ، ﻭ ﻧﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﺗﻀﻴﻴﻊ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺣﺒﻴﺲ ﻣﺨﺒﺮﻩ ، ﻭ ﻭﺩ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻟﻮ ﻳﻌﻮﺩ ﺑﻪ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﺍﻟﻰ ﺷﺒﺎﺑﻪ ﻓﻴﻌﻴﺶ ﺭﻓﻘﺔ ﺣﺒﻴﺒﺘﻪ ﺍﻟﺘﻰ ﺗﺮﻛﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺃﺑﺤﺎﺛﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺜﻤﺮ ﻟﻪ ﺷﻴﺌﺎً ، ﻓﺎﺳﺘﺠﺎﺏ ﻟﻪ " ﻣﻴﻔﻴﺴﺘﻮﻓﻴﻠﻴﺲ " ﻭﻛﻴﻞ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ .
ﺃﺧﺒﺮ ﻣﻴﻔﻴﺴﺘﻮﻓﻴﻠﻴﺲ ﻭﻛﻴﻞ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻓﺎﻭﺳﺖ ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻴﺤﻘﻖ ﺃﻣﺎﻧﻴﻪ ﻛﻠﻬﺎ ﺑﺸﺮﻁ ﻭﺍﺣﺪ ﻓﻘﻂ ، ﻭ ﻫﻮ ﺃﻥ ﻳﻮﻗﻊ ﻋﻘﺪﺍً ﻟﻼﺳﺘﻴﻼﺀ ﻋﻠﻰ ﺭﻭﺣﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ ، ﻓﻮﺍﻓﻖ ﻓﺎﻭﺳﺖ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻻﺳﺘﻼﺀ ﻋﻠﻰ ﺭﻭﺣﻪ ﻣﺸﺮﻭﻃﺎً ﺑﺄﻥ ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻵﺧﺮ ، ﻭ ﻫﻜﺬﺍ ﺗﻢ ﺍﻟﻌﻘﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﻄﻲ ﻟﻔﺎﻭﺳﺖ 24 ﺳﻨﺔ ﻣﺤﺴﻮﺑﺔ ﺑﺎﻟﺘﻤﺎﻡ ﻭ ﺍﻟﻜﻤﺎﻝ ، ﻳﺤﻀﺮ ﻟﻪ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺸﺎﺀ ﻣﻦ ﺟﺎﻩ ﻭ ﻣﺎﻝ ﻭ ﻗﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﻓﻌﻞ ﻣﺎ ﻳﺸﺎﺀ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﺸﻴﺎﻃﻴﻦ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺮﺳﺖ ﻓﻴﻪ ﻃﻴﻠﺔ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺪﺓ ﺍﻟﺨﻄﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﺒﻊ ﺍﻟﻤﻤﻴﺘﺔ ، ﻭ ﻟﻤﺎ ﺍﻧﻘﻀﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺮﺽ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻧﻲ ، ﻳﺴﺘﺒﺪ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﺑﻔﺎﻭﺳﺖ ﻭ ﻳﺪﺭﻙ ﺷﻨﺎﻋﺔ ﻣﺎ ﺍﻗﺘﺮﻓﻪ ﺣﻴﻦ ﻳﺮﻯ ﻣﻴﻔﻴﺴﺘﻮﻓﻴﻠﻴﺲ ﻗﺎﺩﻣﺎً ﻟﻴﺴﺘﻠﻢ ﺭﻭﺣﻪ .
ﺗﻌﺪ قصه ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻓﺎﻭﺳﺖ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮﺓ ﻫﺬﻩ ﺭﻣﺰﺍً ﻟﺬﻟﻚ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﺍﻷﺯﻟﻲ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭ ﺍﻟﺸﺮ ﺍﻟﻘﺎﺑﻊ ﻓﻲ ﻏﻴﺎﻫﺐ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ، ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻤﺜﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺭﺍﺋﻌﺔ ﺩﻳﺘﺴﺘﻮﻓﺴﻜﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﻭ ﺍﻟﻌﻘﺎﺏ .
ﻟﻜﻦ ﻫﻞ ﻛﺎﻥ ﻓﺎﻭﺳﺖ ﻭ ﺗﻮﻣﺎﺳﻴﻦ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪﻳﻦ ﺍﻟﻠﺬﻳﻦ ﺃﻣﻀﻴﺎ ﻋﻘﺪ ﺑﻴﻊ ﺭﻭﺣﻬﻤﺎ ﻟﻠﺸﻴﻄﺎﻥ ؟؟
ﺑﻌﺪ ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﻟﻤﺎﺿﻴﻬﺎ ﺍﻟﺪﻣﻮﻱ ﻭ ﻣﺼﺎﻟﺤﺘﻬﺎ ﻣﻌﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻘﻮﺩ ﺍﻻﺧﻴﺮﺓ ، ﺃﻓﺮﺝ ﺍﻷﺭﺷﻴﻒ ﺍﻟﻔﺎﺗﻴﻜﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﻭﺛﺎﺋﻖ ﻳﻨﺪﻯ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﺠﺒﻴﻦ ، ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻴﻤﻬﺎ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺍﻟﻜﺎﺛﻮﻟﻴﻜﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻭﻥ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ ﻟﺘﻘﻀﻲ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺋﻞ ﺍﻟﻬﺮﻃﻘﺔ ﻭ ﺍﻟﻜﻔﺮ ، ﻭ ﻣﻦ ﺃﺑﺮﺯ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻮﺛﺎﺋﻖ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻨﺎﻭﻝ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮﺍﺕ ، ﻓﻔﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1486 ﺃﻟﻒ " ﻫﺎﻳﻨﺮﻳﺶ ﻛﺮﻳﻤﺮ " ﻭ ﻫﻮ ﺭﺟﻞ ﺩﻳﻦ ﺃﻟﻤﺎﻧﻲ ﻛﺘﺎﺏ malleus" "maleficarum " ﻣﻄﺮﻗﺔ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮﺍﺕ " ﻭ ﻳﻌﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻣﻦ ﺃﺳﻮﺃ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺳﻤﻌﺔً ﻭ ﺃﻛﺜﺮﻫﺎ ﺗﺤﺮﻳﻀﺎً ﻟﻠﻌﻨﻒ ، ﻛﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﺳﺒﺒﺎً ﻓﻲ ﺗﻌﺬﻳﺐ ﻭ ﺗﻘﺘﻴﻞ ﻭ ﺣﺮﻕ ﺁﻻﻑ ﺍﻟﻨﺴﻮﺓ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺍﻟﺴﺤﺮ .


ﺗﺒﻨﺖ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ، ﻭ ﺭﺃﺕ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﻮﺍﺗﻪ ﻫﻮ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻟﻠﻌﺪﺍﻟﺔ ﺍﻹﻟﻬﻴﺔ ، ﻭ ﻫﻨﺎ ﺩﺧﻠﺖ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻓﻲ ﻣﺴﻠﺴﻞ ﻃﻮﻳﻞ ﺍﻣﺘﺪ ﻟﻘﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻳﻌﺮﻑ ﺑﻤﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ، ﻭ ﺗﻢ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﻣﻄﺎﺭﺩﺓ ﻭ ﺍﺗﻬﺎﻡ ﺁﻻﻑ ﺍﻟﻨﺴﻮﺓ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺍﻟﺴﺤﺮ ﻭ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ .
ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻢ ﻣﺤﺎﻛﻤﺎﺕ ﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺠﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺩﺭﺟﺔ ﺃﻥ ﺃﻱ ﺯﻟﺔ ﻟﺴﺎﻥ ﺃﻭ ﻗﻮﻝ ﻟﻴﺲ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻟﻴﺴﻮﻗﻚ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﻟﺘﺴﺘﺠﻮﺏ ﺗﺤﺖ ﻃﺎﺋﻠﺔ ﺍﻟﺘﻌﺬﻳﺐ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺨﺮﺟﻮﺍ ﻣﻨﻚ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻓﺎﺕ ..
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﻓﻲ ﺟﺰﻳﺮﺓ ﻏﻴﺮﺳﻨﻲ ، ﺃﻛﺒﺮ ﺟﺰﺭ ﺍﻟﻜﻨﺎﻝ ﺍﻻﻧﺠﻠﻴﺰﻱ ، ﺣﻴﺚ ﺃﻧﻪ ﻭ ﻓﻲ ﻋﺎﻡ 1617 ﺗﻢ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ ﻧﺴﻮﺓ ، ﻫﻦ " ﻛﻮﻟﻴﺖ ﺩﻱ ﻣﻮﻧﺖ " ﻭ ﺍﺑﻨﺘﻬﺎ " ﻣﺎﺭﻱ " ﻭ " ﺍﻟﻴﺰﺍﺑﻴﺖ ﺑﻴﻜﻴﺖ " ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺍﻟﺴﺤﺮ ﻭ ﺍﻟﺸﻌﻮﺩﺓ ﺑﺎﻹﻋﺪﺍﻡ ، ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻭ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺼﺪﻣﺔ ﺍﻋﺘﺮﻓﺖ " ﻛﻮﻟﻴﺖ ﺩﻱ ﻣﻮﻧﺖ " ﺑﺄﻧﻪ ﻓﻲ ﺻﺒﺎﻫﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﺄﺗﻴﻬﺎ ﻗﻂ ﻭ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻣﻌﻬﺎ ﻭ ﻳﻐﻮﻳﻬﺎ ﺑﺄﻥ ﺗﻨﺘﻘﻢ ﻣﻤﻦ ﻳﻌﺘﺪﻱ ﻋﻠﻴﻬﺎ ، ﻭ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﻮﻝ ﺃﻧﻪ ﺳﻴﺴﺎﻋﺪﻫﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ، ﻟﻢ ﺗﻌﻠﻢ ﺁﻧﺬﺍﻙ ﻣﻦ ﻳﻜﻮﻥ ، ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺒﺮﻫﺎ ..
ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻳﻘﺪﻡ ﻟﻠﻨﺴﻮﺓ ﻛﺘﺎﺑﺎ ﻟﻴﻮﻗﻌﻦ ﺑﺪﻣﺎﺋﻬﻦ ﻋﻠﻴﻪ !
ﻣﺮﺕ ﺍﻟﺴﻨﻴﻦ .. ﻛﺎﻥ ﻳﺤﻀﺮ ﻟﻬﺎ ﺑﻬﻴﺌﺎﺕ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻭ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺍﺕ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﻄﻴﻬﺎ ﺭﺫﺍﺫﺍً ﻟﺘﺮﻣﻲ ﺑﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻻ ﻳﺤﺒﻬﺎ ، ﻭ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﻛﺎﻥ ﻳﺼﻄﺤﺒﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ، ﺇﻟﻰ ﻣﺠﻤﻊ ﻟﻠﻨﺴﻮﺓ ، ﻗﺎﻟﺖ ﺃﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ ﺗﺒﻴﻦ ﻣﻼﻣﺤﻬﻦ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﻈﻠﻤﺔ ، ﻭ ﺫﻛﺮﺕ ﺃﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺭﻓﻘﺔ ﺍﺑﻨﺘﻬﺎ ﺿﻤﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺠﻤﻊ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻳﺘﺤﻠﻘﻦ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻕ ، ﻫﺬﺍ ﻭ ﻳﺸﺮﺑﻦ ﻧﺒﻴﺬﺍً ﻗﺎﻟﺖ ﻛﻮﻟﻴﺖ ﺃﻥ ﻃﻌﻤﻪ ﻛﺎﻥ ﺳﻴﺌﺎً ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻷﻛﻞ ﺧﺒﺰ ﺑﺪﻭﻥ ﻣﻠﺢ ، ﻭ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﻠﺢ ﻣﻜﺮﻭﻫﺎً ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻤﻊ ، ﺫﻛﺮﺕ ﻛﻮﻟﻴﺖ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﺪﻡ ﻟﻠﻨﺴﻮﺓ ﻛﺘﺎﺑﺎً ﻟﻴﻮﻗﻌﻦ ﻓﻴﻪ ﺑﺪﻣﺎﺋﻬﻦ ، ﻭﺃﻋﺪﻣﺖ ﺍﻟﻨﺴﻮﺓ ﺍﻟﺜﻼﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺣﺔ ﺑﺎﻟﺤﺮﻕ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻋﻮﺍﺩ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻤﻮﺕ .
ﺣﺴﺐ ﻛﺘﺎﺏ " ﻣﻄﺮﻗﺔ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮﺍﺕ " ﻓﺈﻥ ﻟﻠﺴﺎﺣﺮﺍﺕ ﻋﻼﻣﺎﺕ ﻣﻤﻴﺰﺓ ، ﻛﻘﺬﺍﺭﺓ ﺃﺟﺴﺎﻣﻬﻦ ﻷﻧﻬﻦ ﻳﻨﺒﺬﻥ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ، ﻭ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻌﻦ ﻟﻤﺲ ﺍﻟﻤﺎﺀ ، ﻭ ﻻ ﻳﺪﺧﻠﻦ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺃﻭ ﻳﺨﺘﻠﻄﻦ ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﺔ ﺇﻻ ﻟﻠﻀﺮﻭﺭﺓ ، ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﺍﻷﻫﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻤﻴﺰﻫﻦ ﺣﺘﻰ ﻭ ﺇﻥ ﻏﺎﺑﺖ ﺍﻟﻌﻼﻣﺎﺕ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻫﻲ ﺷﺎﻣﺔ ﺃﻭ ﺩﻣﻐﺔ ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺟﺴﺪ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮ ﻭ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮﺓ ﺫﺍﺕ ﻟﻮﻥ ﻗﺮﻣﺰﻱ ﺑﺤﺠﻢ ﻋﻤﻠﺔ ﻣﻌﺪﻧﻴﺔ ، ﻭ ﺗﺴﻤﻰ " ﺩﻣﻐﺔ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ " ﺃﻭ " ﺑﺼﻘﺔ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ " ، ﻭ ﻻ ﺑﺪ ﻟﻮﺟﻮﺩ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﻹﺛﺒﺎﺕ ﺍﻹﺩﺍﻧﺔ .
ﺣﺴﺐ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻓﺎﺕ ﻭ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺤﺮﺓ ﻭ ﺍﻟﻤﺸﻌﻮﺩﻳﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ 1530 ﻭ 1670 ﻭ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﻤﻰ ﺑﻔﺘﺮﺓ ﺻﻴﺪ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮﺍﺕ ﻓﻲ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ، ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻜﻲ ﻳﺘﻢ ﺍﺳﺘﺤﻀﺎﺭ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﻃﻘﻮﺱ ﺃﻭﻟﻴﺔ ﻳﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻘﺪ ﺍﻟﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ، ﻳﻘﻮﻡ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮ ﺍﻟﻤﺒﺘﺪﺉ ﺑﺎﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﺀ ، ﻏﺎﻟﺒﺎً ﻣﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﺩﻣﺎﺀ ﺣﻴﻮﺍﻧﺎﺕ ، ﻭ ﻳﺘﻢ ﻫﺬﺍ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﻣﻬﺠﻮﺭ ﺃﻭ ﺧﺮﺑﺔ ﻣﻬﺠﻮﺭﺓ ﻳﺘﻌﺮﻯ ﻓﻴﻬﺎ ﻭ ﻳﻘﺮﺃ ﻭ ﻳﺮﺳﻢ ﻃﻼﺳﻢ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ ، ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻪ ﺃﺣﺪ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻟﻴﻜﺸﻒ ﻟﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﻠﺬﺍﻥ ﺳﻴﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﺪﻩ ﻭ ﺗﻌﻤﻴﺪﻩ ﺗﺤﺖ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ، ﻓﻴﺘﺠﻤﻊ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺤﺪﺩﺍﻥ ﻟﻪ ﺭﻓﻘﺔ ﺍﻟﺴﺤﺮﺓ ﻭ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮﺍﺕ ﺍﻷﺧﺮﻳﻦ ﺍﻟﻠﺬﻳﻦ ﻭﺻﻒ ﻟﻬﻢ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ، ﻟﻴﺘﻢ ﺗﻌﻤﻴﺪﻫﻢ ﻓﻲ ﻃﻘﻮﺱ ﺗﺴﻤﻰ ﺑـ " ﺍﻟﺴﺎﺑﺎﺙ " ﻳﺘﻢ ﻓﻲ ﺣﻀﻮﺭ ﻭﻛﻴﻞ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻭ ﺃﺣﻴﺎﻧﺎ ﻳﻘﺎﻝ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻳﺤﻀﺮ ﻟﻴﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻭﻻﺀ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺠﺪﺩ .
ﺗﻤﺘﻠﺊ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻄﻘﻮﺱ ﺑﺎﻟﺨﻼﻋﺔ ﻭ ﺍﻟﻔﺠﻮﺭ ، ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺘﻌﺮﻱ ﻭ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﺠﻨﺲ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﺤﺮﺓ ، ﻭ ﺍﻟﺘﺒﻮﻝ ﻭ ﺍﻟﺘﻐﻮﻁ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ ، ﻭ ﺗﺤﻘﻴﺮ ﺍﻟﺬﺍﺕ ﺍﻹﻟﻬﻴﺔ ، ﻭ ﺷﺘﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻘﺪﺱ ﻟﻨﻴﻞ ﺭﺿﺎ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻏﺎﻟﺒﺎً ﻣﺎ ﻳﺤﺐ ﺃﻥ ﻳﺪﻓﻌﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺃﻗﺼﻰ ﺍﻟﺪﺭﺟﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﻭ ﺍﻟﺸﺬﻭﺫ ﺍﻷﺧﻼﻗﻲ ، ﻭ ﻳﺘﻢ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﻛﺘﺐ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻣﻦ ﻃﺮﻑ ﺍﻟﺴﺤﺮﺓ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻳﺮﺿﻮﺍ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻭ ﻳﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺃﻧﻬﻢ ﺃﻛﻔﺎﺀ ﻻﺗّﺒﺎﻋﻪ ، ﻭ ﺗﻮﻗﻊ ﺍﻟﻌﻘﻮﺩ ﺑﺪﻣﺎﺀ ﺣﻴﺾ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮﺍﺕ ، ﻭ ﺩﻣﺎﺀ ﺍﻟﺴﺤﺮﺓ ﺍﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﺠﺮﻭﺡ ، ﻭ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﻘﺎﺕ ﺑﺸﺮﺏ ﺍﻟﻨﺒﻴﺬ ﻭ ﺍﻟﺮﻗﺺ ﻭ ﺍﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﺑﺪﻣﺎﺀ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﺎﺕ ﻭ ﺃﺣﻴﺎﻧﺎً ﺑﺎﻷﻃﻔﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺎﻋﺎﺕ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ، ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻳﻌﻮﺩ ﺍﻟﺴﺤﺮﺓ ﻭ ﻗﺪ ﻧﺎﻟﻮﺍ " ﺑﺼﻘﺔ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ " ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺒﺼﻘﻬﺎ ﻟﺘﺴﺘﻘﺮ ﻛﻮﺣﻤﺔ ﻣﻴﺘﺔ ﺗﺒﻘﻰ ﺇﻟﻰ ﻣﻤﺎﺕ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮ ﻛﺮﻣﺰ ﻟﺮﺿﺎﻩ ﻋﻨﻬﻢ .


ﻭﺛﻴﻘﺔ ﻋﻘﺪﻫﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ، ﻭ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﺟﻠﺪ ﺍﻟﻘﻂ ﻣﺤﺮﺭﺓ ﺑﺪﻡ ﺣﻴﻀﻬﺎ ، ﻭ ﻳﻈﻬﺮ ﺃﺳﻔﻞ ﺍﻟﻮﺛﻴﻘﺔ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ ، ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻮﺛﻴﻘﺔ ﺫﺍﺕ ﺭﺍﺋﺤﺔ ﻻ ﺗﺤﺘﻤﻞ ، ﻛﻤﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺔ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﺑـ " ﺑﺎﺭﻳﺲ " ﺗﺤﻮﻱ ﻭﺛﻴﻘﺔ ﺃﺧﺮﻯ ﻟﺴﺎﺣﺮ ﻳﺴﻤﻰ " ﺍﻭﺭﺑﺎﻥ ﺟﺮﺍﻧﺪﻳﻴﻪ " ، ﻳﻘﺎﻝ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻗﺪ ﻭﻗﻌﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻪ .
ﻋﺎﺯﻑ ﺍﻟﻜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ ﻧﻴﻜﻮﻟﻮ ﺑﺎﻏﺎﻧﻴﻨﻲ
ﻟﻢ ﺗﺸﻤﻞ ﺗﻬﻢ ﺍﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺍﻟﺴﺤﺮﺓ ﻓﻘﻂ ، ﺑﻞ ﺗﺠﺎﻭﺯﺗﻬﺎ ﻟﺘﺸﻤﻞ ﺷﺨﺼﻴﺎﺕ ﺃﺧﺮﻯ ﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ، ﻣﻦ ﺃﺷﻬﺮﻫﺎ ﺭﺍﺋﺪ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﻭ ﺍﻟﻌﺰﻑ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻤﺎﻥ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ " ﻧﻴﻜﻮﻟﻮ ﺑﺎﻏﺎﻧﻴﻨﻲ " ﺍﻟﺬﻱ ﻗﻴﻞ ﻋﻦ ﻣﻌﺰﻭﻓﺎﺗﻪ ﺃﻧﻬﺎ ﻟﻄﺎﻟﻤﺎ ﺃﺑﻜﺖ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻣﻦ ﺷﺪﺓ ﻋﺬﻭﺑﺘﻬﺎ ، ﻗﻴﻞ ﻋﻦ ﻣﻮﺳﻴﻘﺎﻩ ﺃﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻭﺣﻲ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ، ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻹﻧﺴﺎﻥ ﻋﺎﺩﻱ ﺃﻥ ﻳﻌﺰﻑ ﺑﺘﻠﻚ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻭ ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻗﺪ ﻋﻘﺪ ﺻﻔﻘﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ، ﺗﺒﻌﺘﻪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﻬﻤﺔ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ ﻣﻤﺎﺗﻪ ﺣﻴﺚ ﺃﻛﺪ ﺃﺳﻘﻒ ﻧﻴﺲ ﺃﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟـ " ﻧﻴﻜﻮﻟﻮ " ﺃﻥ ﻳﺪﻓﻦ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺽ ﻣﺴﻴﺤﻴﺔ ﻷﻧﻪ ﺑﺎﻉ ﺭﻭﺣﻪ ﻟﻠﺸﻴﻄﺎﻥ ﻛﻤﺎ ﺃﻥ " ﻣﻮﺯﺍﺭﺕ " ﺍﺗﻬﻢ ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺰﻭﻓﺘﻪ ﺍﻟﺸﻬﻴﺮﺓ " ﺍﻟﻨﺎﻳﺎﺕ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮﺓ
ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ ﺟﻴﺠﺎﺱ ... ﺃﺿﺨﻢ ﺍﻟﻤﺨﻄﻮﻃﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ
ﺃﻭ ﻛﺘﺎﺏ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ .. ﻫﻲ ﺃﺣﺪ ﺃﺿﺨﻢ ﺍﻟﻤﺨﻄﻮﻃﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ، ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﺩﻳﺮﺓ ﺑﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺘﺸﻴﻚ ، ﻭ ﺗﻌﻮﺩ ﻟﺒﺪﺍﻳﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ 13 ﻡ ، ﻭ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺨﻄﻮﻃﺔ ﻏﺎﻣﻀﺔ ﻫﻮ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺮﻑ ﻛﺎﺗﺒﻬﺎ ، ﻭ ﻷﻱ ﺳﺒﺐ ﺗﻢ ﺇﻧﺸﺎﺋﻬﺎ ، ﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺻﻮﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭ ﻫﻲ ﺻﻮﺭﺓ ﻣﺨﻴﻔﺔ ﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺃﺧﻀﺮ ﺻﻐﻴﺮ ﻳﻜﺸﺮ ﻣﺨﺎﻟﺒﻪ ، ﺑﺪﺃﺕ ﺗﺪﻭﺭ ﺍﻟﻨﻈﺮﻳﺎﺕ ﻭ ﺍﻷﺳﺎﻃﻴﺮ ، ﻭ ﻛﻠﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺨﻴﻔﺔ ، ﻟﻜﻦ ﺃﺷﻬﺮﻫﺎ ﻫﻲ ﺃﻥ ﺭﺍﻫﺒﺎً ﻣﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻳﺮ ﻛﺎﻥ ﻗﺪ ﻗﺎﻡ ﺑﺒﻌﺾ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺗﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺼﻠﺐ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻤﻮﺕ ، ﻟﻜﻦ ﺍﻟﺮﺍﻫﺐ ﺗﻮﺳﻞ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻛﻲ ﻳﻌﻄﻮﻩ ﻓﻘﻂ ﻳﻮﻣﺎً ﺇﺿﺎﻓﻴﺎً ﻭﺍﺣﺪﺍً ، ﻭ ﻗﺎﻝ ﺃﻧﻪ ﺳﻴﻨﺠﺰ ﻋﻤﻼً ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﻋﻤﻠﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ، ﻭ ﻫﻮ ﻛﺘﺎﺏ ﻳﺠﻤﻊ ﻛﺎﻓﺔ ﻋﻠﻮﻡ ﺍﻷﺭﺽ ، ﻓﻮﺍﻓﻘﺖ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﻷﻧﻬﺎ ﻇﻨﺖ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ ..
ﻟﻜﻦ ﺍﻟﺮﺍﻫﺐ ﺍﺳﺘﻌﺎﻥ ﺑﺎﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻭ ﻋﻘﺪ ﻋﻘﺪﺍً ﻣﻌﻪ ﻳﻘﻀﻲ ﺑﺄﻥ ﻳﺒﻴﻊ ﻟﻠﺸﻴﻄﺎﻥ ﺭﻭﺣﻪ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﺤﻀﺎﺭ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻓﺔ ﺁﻧﺬﺍﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ، ﻓﻮﺍﻓﻖ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ، ﻟﻜﻨﻪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﻟﻢ ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻓﻘﻂ ، ﺑﻞ ﺃﻧﻪ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺍﻫﺐ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻟﻪ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻓﻴﻪ ﻣﻊ ﺍﻟﺒﺸﺮ ..
 ﻓﻘﻂ ﺗﺬﻛﺮﻭﺍ ﺃﻻ ﺗﺴﺘﻤﻌﻮﺍ ﻷﻱ ﻫﻤﺲ ﺻﺎﺩﺭ ﻣﻦ ﺟﺪﻱ ﺃﺳﻮﺩ ﺃﻭ ﺃﻱ ﺻﻮﺕ ﻳﺄﺗﻴﻜﻢ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﺿﻌﻔﻜﻢ ﻭ ﺗﺤﻄﻤﻜﻢ ، ﻓﻴﻘﺎﻝ ﺃﻥ ﻭﻛﻼﺀ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻳﻘﺪﻣﻮﻥ ﻋﺮﻭﺽ ﻣﻐﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺃﺷﺪ ﺣﺎﺟﺘﻜﻢ ﻟﻬﺎ ... ﻓﻜﻮﻧﻮﺍ ﺣﺬﺭﻳﻦ
من الامثلة على اتفاقيات وعقود ابرمت بين الانسان المسلم تحديدا والشيطان او من ينوب عنه من مردة الجن والعفاريت


اهمهم الرجل اليمني ابو داود الذي تحدث صراحتا امام القناة  التلفزيونية  السعودية الرسمية عن كيفية عقد الاتفاق 
جاء بالتصريح منه انه ذات يوم رغب بعقد اتفاق بعد ان اطلع على احد الكتب السحرية يقول لقد طلب الكتاب مني كمسلم ان اعتزل اهلي وعيالي اربعين يوما بمكان مهجور يقول بما ان اليمن ارض جبلية ففيها الكثير من المغارات المهجورة يقول اتخذت من احدها خلوة لي واخذت ما يكفيني من طعام وماء  يقول حسب تعليمات الكتاب اولا تمزيق القران الكريم وجعله ارضية للقيام والنوم والجلوس عليه ويقول بل طلب مني  ماهو اشنع ان اتبول واتبرز عليه يقول طبقت ماطلب مني حرفيا وان اقراء بعض العزائم على ضوء الشمعة وان ابقى بدون استحمام طيلة فترة خلوتي البالغة اربعين يوما 
بقول ابو داود في اليوم 39 وعند منتصف الليل ظهر لي من داخل المغارة قط اسود وعندما ابصرته وقفت امامه يقول فتحول الى نصف بشري ونصف جدي اسود فقال لقد صدقت معنا واطعتنا وانا اليوم بخدمتك فقلت له هل انت من الجن الموكلين بخدمتي قال كلا انا ابليس نفسه لقد سرني مافعلت والان اسجد لي فانا ربك الاعلى يقول ابو داود لقد فعلت وسجدت له واقررت بالربوبية له
يقول فاخرج قطعة من الجلد فيها عدة مواثيق وبنود مكتوبة فقال سأقراء عليك الاتفاقية وان رفضت اي منها او اخللت بها اخذت منك زوجتك واولادك وسلبتك روحك يقول وافقت بدون تردد فتلى علي البنود
1- ان اعبده دون الله وان اتوجه له بصلاتي امام الناس
2 - الموافقة على أن أبيع نفسي في حياتي ومماتي إلى لشيطان.
3 - أن أطيع أوامره لي دون تفكير أو تذمر.


4 - أن أتخلى تمامًا عن عواطفي البشرية وضميري.
5 - أن أعتقد في قوته ولا يتسلل الشك إلى نفسي.
6 - أن أحبب إلى نفسي كل قبيح ومستقذر.
7 - أن أكون مستعدًا لفعل كل المحرمات ولو حتى القيام بالقتل.
8 - عدم استخدام المياه أو أي نوع من المنظفات في الاغتسال وأن يحبب إلى نفسي البقاء جنبًا وحمل النجاسات.
9 - عدم النوم في أماكن مضاءة والبقاء قدر المستطاع وحيدًا بعيدًا عن الناس ولو كان أهل بيتي.
يقول بعدها تلى علي مواثيقه وتعهداته
1- ان يمنحني قوة الشفاء 
2- كل ما اطلبه من ملذات الحياة مجاب 
3- السلطة والنفوذ ومحبة الناس لي
4- صنع المعجزات من الخوارق بالنسبة للبشر 
يقول بصق باصبعه وختم عليها يقول ففعلت كما فعل يقول ولكن كان هناك دم ببصاقي 
يقول بعدها ارسل معي الكثير من المساعدين من الشياطين لانه كان هو ملكهم 
يقول لقد استمتعت بحياتي بكل شيء حرمه الله فعلته 
وكنت عبدا لابليس مطيع يقول في احد الليالي وانا نايم واذا بي ارى بعالم الرايا اني اسير على جسر نهايته هاوية عميقة يقول وصلت لها وكنت اريد النزول واذا بي ارى والدي المتوفي وهو يقول ارجع من حيث اتتيت لازالت لديك فرصة للنجاة ووالدي كان من السحرة
يقول استيقضت من منامي وبدأت افكر هل لي توبة عند الله يقول عندها حظر ابليس فقال اياك ان تخونني والا قتلت اولادك امامك يقول على اثرها اصبت بطعنة سكين في احد مجالس السحر وانا اظرب نفسي بالسكين ولكن  دون ان اتاذى ولكن كانت هناك فتاة تقراء اية الكرسي يقول فبتعد عني صديقي الشيطان واصبت بجرح عميق وادخلت المستشفى على اثره يقول راجعت نفسي وانا بالمستشفى وعيالي وزوجتي واصدقائي حولي فلم اختلي بنفسي فكان تمكن الشيطان مني قليل عندها عقدت العزم على العودة لعبادة الله الواحد يقول  فصليت وقرأت القران وتنظفت من النجاسات يقول في احد الليالي وانا جالس مع زوجتي واطفالي حظر لي ابليس وقال قم فسجد لي فرفضت قال انظر الى ولدك كان ياكل واذا به ينتفخ وهو يصرخ من الالم يقول حتى انفجرت بطنه وتناثر الدم علينا  فقال اتسجد ام لا يقول قلت له والله لن اسجد سوى لله يقول فنتفخ ابني الثاني وانفجر فقال انا ربك اسجد لي فقلت واللة لا اسجد لك فنتفخت بطن زوجتي وكانت حامل بالشهر السادس فنفجرت بطها وماتت هي والجنين يقول عندها اغمي علي ووجدت نفسي بالمستشفى وقبل خروجي من المستشفى جاء فاخبرني لقد الغي العقد بيننا وانت حر
**********
هنا يمكننا ذكر الصفات التي يجب ان يتصف بها الساحر 
ﺍﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺣﺎﺩ ﺍﻟﻄﺒﺎﻉ ﻻﻳﻌﺮﻑ ﺍﻟﺮﺣﻤﻪ ﻭﻻ ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﻪ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ
ﺍﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺫﻭ ﻗﻠﺐ ﻗﻮﻱ ﻻﻳﺨﺎﻑ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻪ ﺍﺣﺪ ﺍﻟﺠﻦ ﺑﺎﻱ ﺻﻮﺭﻩ
ﺍﻥ ﻻ ﻳﺘﻀﺠﺮ ﺍﻭ ﻳﺘﺬﻣﺮ ﺍﺫﺍ ﻣﻨﻊ ﻋﻨﻪ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﻭﻋﻠﻴﻪ ﺍﻥ ﻳﻠﺢ ﻭﺑﻘﻮﺓ ﻟﻄﻠﺐ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﻩ ﻭﺍﻥ ﻳﺘﻔﺬ ﻛﻞ ﻣﺎﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﺣﺘﻰ ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ﻟﻜﻞ ﺍﻻﺩﻳﺎﻥ ﺍﻭ ﺍﻻﺩﺍﺏ ﺍﻭ ﺍﻟﻌﺮﻑ
ﺍﻥ ﻳﻮﺍﻇﺐ ﻋﻠﻰ ﺩﺭﺍﺳﺘﺔ ﺍﻣﻮﺭ ﺍﻟﺴﺤﺮ ﻭﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﻜﻞ ﻣﺎﻳﺘﻄﻠﺒﻪ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻣﻦ ﻃﻘﻮﺱ ﺷﻴﻄﺎﻧﻴﻪ ﻭﺣﻔﻼﺕ ﺍﺑﻠﻴﺴﻴﻪ ﻏﻴﺮ ﻋﺎﺑﺊ ﺑﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺼﻴﺒﻪ ﺍﻭ ﻳﺼﻴﺐ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ
ﺍﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻋﺪﻭﺍ ﻟﻜﻞ ﺍﻻﺩﻳﺎﻥ ﻭﻳﻈﻬﺮ ﺳﺨﻄﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺍﺳﺘﻬﺰﺍﺀﻩ ﺑﻬﺎ ﻭﺍﻥ ﻻﻳﺪﺧﻞ ﺍﻱ ﻣﻜﺎﻥ ﻟﻠﻌﺒﺎﺩﻩ ﺍﻻ ﺑﻘﺼﺪ ﺗﻠﻮﻳﺜﻪ ﺍﻭ ﺗﺨﺮﻳﺒﻪ ﺍﻭ ﺗﺪﻧﻴﺴﻪ ﻭﺍﻥ ﻳﺘﺒﺮﺃ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺍﻟﺴﻤﺎﻭﻳﻪ ﻭﻳﻘﻮﻡ ﺑﺘﻤﺰﻳﻘﻬﺎ ﻭﺣﺮﻗﻬﺎ ﻭﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﺎﻋﻤﺎﻝ ﺩﻧﻴﺌﻪ ﺑﻬﺎ
ﺍﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩ ﺗﺎﻡ ﻟﻠﻘﻴﺎﻡ ﺑﺎﻱ ﺟﺮﻳﻤﻪ ﺧﻠﻘﻴﻪ ﻣﻊ ﺍﻻﻧﻐﻤﺎﺱ ﺍﻟﻜﻠﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺠﻮﺭ ﻭﺍﻻﺑﺎﺣﻴﻪ
ﺍﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺜﺎﻻ ﻟﻠﻘﺬﺍﺭﻩ ﻓﻼ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﺍﻟﺼﺎﺑﻮﻥ ﺍﻭ ﺍﻟﻤﻌﻄﺮﺍﺕ ﻃﻮﻝ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺣﺘﻰ ﺗﻜﻮﻥ ﻟﻪ ﺭﺍﺋﺤﻪ ﻧﺘﻨﻪ ﻳﻌﺮﻑ ﺑﻬﺎ ﺑﻴﻦ ﺯﻣﻼﺋﻪ
ﺍﻥ ﻳﻘﻀﻲ ﺍﻏﻠﺐ ﻭﻗﺘﻪ ﻟﻮﺣﺪﻩ ﻓﻼ ﻳﺨﺘﻠﻂ ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ ﺍﻻ ﻟﻠﻀﺮﻭﺭﻩ
ﻭﺑﺬﻟﻚ ﻳﻬﺒﻂ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮ ﺍﺫﺍ ﻓﻌﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺮﻭﻁ ﺍﻟﻰ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﻴﻪ
ﺑﻌﺪ ﺍﻥ ﻳﺘﻤﻢ ﻫﺬﻩ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻘﺬﺭﻩ ﻻﺑﺪ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺍﺗﻤﺎﻡ ﺍﻟﺼﻔﻘﻪ ﺣﻴﺚ ﻳﺒﺪﺃ ﻓﻲ ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﺍﻟﻤﺨﻄﻮﻃﺎﺕ ﻭﻛﺘﺐ ﺍﻟﺴﺤﺮ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﻪ ﻭﻫﻲ ﺧﻄﻴﺮﻩ ﻟﻠﻐﺎﻳﻪ ﻭﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻻﻱ ﺷﺨﺺ ﺍﻥ ﻳﻘﺮﺍﻫﺎ ﻻﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻤﻜﻦ ﺍﻥ ﺗﻠﺤﻖ ﺍﻟﻀﺮﺭ ﺑﻘﺎﺭﺋﻬﺎ
ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻔﻬﻢ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮ ﻭﺍﺟﺒﺎﺗﻪ ﻭﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ ﻣﻨﻪ ﻳﺒﺪﺃ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﻌﺪﺍﺩ ﻟﻤﻘﺎﺑﻠﻪ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻭﻋﻘﺪ ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻣﻌﻪ
وﻫﻨﺎﻙ ﻃﺮﻕ ﻳﺴﺘﻌﻤﻠﻬﺎ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮ ﻟﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﺍﻭﻝ ﻣﺮﻩ
ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮ ﺍﻥ ﻳﺨﺮﺝ ﻓﻲ ﻟﻴﻠﻪ ﻗﻤﺮﻳﻪ ﺑﻌﻴﺪﺍ ﻋﻦ ﺍﻻﺯﺩﺣﺎﻡ ﺍﻟﺴﻜﺎﻧﻲ ﻭﺫﺍﻟﻚ ﻋﻨﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﻳﺨﺘﺎﺭ ﺍﺣﺪ ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ﺍﻟﻤﻬﺠﻮﺭﻩ ﺍﻭ ﺍﻟﺨﺮﺍﺋﺐ ﻭﻳﻘﻮﻡ ﻫﻨﺎﻙ ﺑﺨﻠﻊ ﻣﻼﺑﺴﻪ ﻛﺎﻣﻠﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺒﺢ ﻋﺎﺭﻳﺎ
ﻭﻳﻘﻮﻡ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺑﺮﺳﻢ ﺩﺍﺋﺮﻩ ﻛﺒﻴﺮﻩ ﻭﻳﻨﻘﺶ ﺑﺪﺍﺧﻠﻬﺎ ﺍﻻﺷﻜﺎﻝ ﻭﺍﻟﺮﺳﻮﻡ ﻭﺍﻟﻄﻼﺳﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺮﺍﺀﻫﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺘﺐ
ﺛﻢ ﻳﺠﻠﺐ ﺍﻧﺎﺀ ﻳﻀﻊ ﺑﺪﺍﺧﻠﻪ ﺣﺒﻮﺏ ﻧﺒﺎﺗﻴﻪ ﻣﻌﻴﻨﻪ ﺛﻢ ﻭﻳﻀﻴﺊ ﺷﻤﻌﺘﻴﻦ ﻳﻤﺴﻚ ﺑﻬﻤﺎ ﻭﻳﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺋﺮﻩ ﺍﻟﺘﻲ ﺭﺳﻤﻬﺎ ﻣﺴﺒﻘﺎ ﻭﻳﻀﻊ ﺍﻻﻧﺎﺀ ﻓﻲ ﻭﺳﻄﻬﺎ ﻭﻳﻘﻮﻡ ﺑﻘﺮﺍﺀﺓ ﺍﻧﺎﺷﻴﺪ ﺷﻴﻄﺎﻧﻴﻪ ﻭﺗﻌﻮﻳﺬﺍﺕ ﺟﻬﻨﻤﻴﻪ ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺍﺳﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻰ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻟﻴﺬﻫﺐ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺍﻟﻰ ﻋﻤﺪﺓ ﺍﻟﺴﺤﺮﻩ ﻟﻴﻘﻮﻡ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ ﻟﻴﻠﻪ ﻣﻌﻴﻨﻪ ﻟﺘﻌﻤﻴﺪﻩ ﺳﺎﺣﺮﺍ
ﺑﻌﺪ ﻗﻀﺎﺀ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻼﺀ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮ ﻭﻗﺒﻞ ﺷﺮﻭﻕ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺍﻥ ﻳﺬﻫﺐ ﺍﻻ ﺍﺣﺪ ﺍﻟﻐﺎﺑﺎﺕ ﺍﻭ ﺍﻟﺤﺪﺍﺋﻖ ﻭﻳﺨﺘﺎﺭ ﺷﺠﺮﺓ ﻋﻘﻴﻤﺔ ﻻﺗﺜﻤﺮ ﻭﻳﻘﻄﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﻏﺼﻦ ﺑﻔﺎﺱ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ
ﻭﻳﻌﻮﺩ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺍﻻ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﻭﻣﻌﻪ ﺍﻟﻐﺼﻦ ﻭﺑﻌﺾ ﺩﻣﺎﺀ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﺎﺕ ﻭﺗﻜﻮﻥ ﻣﺤﺪﺩﻩ ﻣﺴﺒﻘﺎ ﻣﺎﻫﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻧﺎﺕ ﻭﻏﺎﻟﺒﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﻘﻄﻂ ﻭﺍﻟﻜﻼﺏ
ﻓﻴﻘﻮﻡ ﺑﺨﻠﻊ ﻣﻼﺑﺴﻪ ﻭﻳﺮﺳﻢ ﻣﺜﻠﺚ ﻣﺘﺴﺎﻭﻱ ﺍﻟﻄﺮﻓﻴﻦ ﻭﻳﻀﻊ ﺷﻤﻌﻪ ﺳﻮﺩﺍﺀ ﻓﻲ ﺯﺍﻭﻳﺔ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﻤﺜﻠﺚ ﻭﻳﻘﻮﻡ ﺑﻘﺮﺍﺀﺓ ﺗﻌﺎﻭﻳﺬ ﻣﻌﻴﻨﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺴﻤﻊ ﺻﻮﺕ ﺍﻟﺠﻦ ﻭﻟﻜﻦ ﻻﻳﺮﺍﻩ ﻭﻫﻨﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻋﻤﺪﺓ ﺍﻟﺴﺤﺮﻩ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻴﻘﻮﻡ ﺑﺘﻌﻤﻴﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮ ﻟﻠﻘﻴﺎﻡ ﺑﺎﻋﻤﺎﻟﻪ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻧﻴﻪ
ﻟﻴﻠﺔ ﺍﻟﺘﻌﻤﻴﺪ ﻭﺗﻮﻗﻴﻊ ﺍﻟﻌﻘﺪ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﻳﺤﻀﺮ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻻﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻌﻤﻴﺪﻫﻢ ﻣﻦ ﺭﺟﺎﻝ ﻭﻧﺴﺎﺀ ﻭﻳﺘﺰﻳﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺟﻴﺪﺍ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﺎﻧﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﺍﺧﺮ ﻟﻴﻠﻪ ﻟﻬﻦ ﻳﻠﻤﺲ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺍﺟﺴﺎﺩﻫﻢ
ﻟﻴﻠﺔ ﺍﻟﺘﻌﻤﻴﺪ ﻭﺗﻮﻗﻴﻊ ﺍﻟﻌﻘﺪ ﻣ
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق