يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

الفنانة التشكيلية "جيهان فوزي" .. الراقصة مع الحياة

2019-03-22 19:02:19 منوعات ...











هى فنانة
تشكيلية مصرية معاصرة ، نجحت فى التحرر من قوالب الأطر الفنية المتعارف عليها، تعتبر
مزيجا خاصا متفردا، عصيا على التكرار، كانت اللحظة الاولى لاكتشاف موهبتها عندما
كانت تقضى الساعات تحدق فى وجه طفلها النائم، حيث كانت الملامح الملائكية البريئة لطفلها
النائم، هى مصباحها المضئ الذي جعلها تدرك ما تتمتع به من موهبة، لا تنتمي الفنانة
جيهان فوزي لأى مدرسة فنية محددة، فهى ابنة كل مدارس الفن، إمتلكت الأصالة و
العراقة المصرية، و الشخصية المنطلقة المتحررة بطبيعتها، و سكنت زوايا روحها كل ما
يتميز به البحر من شغف و صخب و غموض، أول مشاركة حقيقية لها كانت فى جاليرى (ورد)،
كانت فكرة المعرض الذى تمت إقامته فى جاليرى (ورد) فى دبى لتدعيم صندوق تحيا مصر،
تم قبول ثلاث لوحات قدمتهم الفنانة هدية للقنصلية المصرية فى دبى ، زينت بهم
القنصلية جدرانها، ثم الإشتراك فى مشروع شركة فون العالمية فى دبى وتنفيذ إثنتا
عشرة لوحة لصالحهم، ثم دعوتها إلى مهرجان (
Mercatino Dell' Antiquariato ) فى مدينة فينسيا الإيطالية، ثم دعوتها إلى معرض ( Art Basel Week ) فى ولاية فلوريدا الأمريكية، ثم توالى الدعوات إلى معارض عالمية
من الولايات المتحدة الأمريكية و الهند و سلطنة عمان و سنغافورة و الصين. هى جديرة
بأن تكون صاحبة مدرسة فنية متخصصة فى تعليم تقنيات الرسم متنقلة بين المدارس و
الإتجاهات الفنية و التقنيات المختلفة.
  تغوص الفنانة جيهان فوزي في أعماق النفس البشرية فهى
ترسم مالا تبوح به شفاهنا ودائما تعرض الجانب الخفي في حياة كل منا، وقد قررت الفنانة
جيهان فوزى أن تخطو خطوة مهمة لتدعيم الفنانين المصريين الشباب الموهوبين
والمبدعين، فقررت عمل معرض غير ربحى أطلقت عليه اسم معرض "جيهان فوزى
للمتميزين"، ذلك الذى تم إقامة نسختين منه حتى ألان وجمعت فيه فنانين مصريين موهوبين
لتقديم أعمالهم إلى الجميع، واتفقت مع جاليرى فى دبى على أن يكون داعماً للمعرض.
وقد تحدثت عن المعرض ذات مرة فقالت: «مواهب كثير تحتاج إلى دعم وتشجيع من وزارة
الثقافة ولا تجد من يقف بجانبها، وقد جاءت فكرة المعرض من مسابقة صغيرة نشرتها على
صفحتي الشخصية على فيسبوك في شهر رمضان وقدمت فيها جائزة مادية لدعم وتشجيع
المواهب الجديدة ودعمتها في المسابقة الفنانة سمر كامل .ومن هنا كانت فكرة معرض
جيهان فوزى للمتميزين». ولم تنس الفنانة  جيهان
فوزي بلدها مصر التى تعشقها أثناء نجاحها فى مجال الفن خارجها، وظهر ذلك جلياً بعد
أن قررت عمل معرض بعنوان "تحيا مصر" عام 2014 للمساهمة فى النهوض
بالاقتصاد المصرى، وتبرعت بالعائد الذى حصلت عليه من هذا المعرض للصندوق الذى كان
يحمل نفس اسمه "تحيا مصر"، وكان السفير شريف البديوى من الشخصيات المهمة
التى حضرت المعرض ودعمته بشكل كبير وقتها.

  تم تجسيد قصة حياتها في فيلم وثائقي يحمل اسم "الراقصة
مع الحياة" كتوثيق لمسيرة حياتها، الفيلم الوثائقي فكرة وإخراج أحمد عمر،
ومونتاج رامي طه، وموسيقى ومؤثرات صوتية محمد رفعت، وتعليق صوتي أحمد عمر، وتصميم
الإيفنت الخاص به محمد أمين، وتصوير البوستر جيكو، ومونتاج الفيديوهات داخل الفيلم
نهاد معاطي، وتصوير محمود حسن. أما الرؤية الفنية للفيلم الوثائقي فهى تقوم على إبراز
المدرسة الخاصة لها والتي استطاعت خلال حياتها الإصرار على تحقيق أهدافها التي
قامت بوضعها لنفسها مما ساهم في وجود متابعين لها ومعرفة تميزها بمدرسة فنية خاصة
بها، كما قامت بالتأكيد على ضرورة أن يقوم كل شخص بالإصرار والمثابرة على تحقيق
حلمه وألا يتوقف نهائيًا عن السعي لتحقيق أهدافه من أجل توصيل رسالته التي خلقه
الله من أجل تحقيقها. وقد قالت الفنان جيهان فوزي تعقيبا على الفيلم: «اختياري
لاسم الراقصة لأن الحياة صعبة ولابد أن ترقص معها وهي ما أقوم به في الرسم وبدلا
من أن ترقصك هي».


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق