كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

من ديوان عنترة قصيدة ما زلت مرتقيا 3

2019-03-14 23:30:28 منوعات ...






وَلأَحمِيَـنَّ النَّفـسَ
عَـن شَهَوَاتِهَا * حَــتَّــى أُرَى ذَا ذِمَّـــةٍ وَوَفَــاءِ

مَن كَانَ يَجْحَدُنِي
فَقَـد بَرِحَ الخَفَا * مَا كُنْــتُ أَكتُمُـهُ عَـنِ الرُّقَبَـاءِ

مَـا سَـائَنِـي لَونِـي
وإِسـمُ زَبِيبَـةٍ * إَن قَصَّرَت عَن هِمَّتِي أَعدَائِـي  

يظهر لنا في هذه الأبيات, جانب طيب وخلق كبير من
أخلاق العرب,وهو مجاهدة شهوات النفس وكبح جماحها, وقد أقره الإسلام وحث عليه,
ويظهر لنا لون آخر, من ألوان الأخذ بالفضائل وكريم الأخلاق, التي عهد عنترة أن
يأخذ بها نفسه, ويؤكد أنه رجل صاحب

ذمة مأمون الجانب, والوفاء فيه طبع متأصل, وهذه هي سمات,
من يليق بهم وصف الرجال .

ثم يعود عنترة ويصف حاله مع مبغضيه وحاسديه ويقول
أنهم قد أوضحوا منهجهم في أذيته عن طريق معايبته بلونه واسم والدته وذلك معنى قوله
(فَقَد بَرِحَ الخَفَا) وهو يقول أن
ذلك أمر واضح جلي مسلم به فلا حيلة له في لون جلده واسم والدته وأنه لم يكن لينكر
ذلك وذلك معنى قوله (مَا كُنتُ أَكتُمُهُ)
.

ثم يوضح لهم أنه قد خاب ظنهم وبطل زعمهم, بأنهم قد
يؤذونه بأمور, لا حيلة له فيها ولا اختيار, ويبين أنه إن كان بهذا اللون ووالدته
بهذا الإسم, فهو رجل كريم الأخلاق ذو همة عالية, فارس وشجاع, شديد البأس في الحروب
والطعان, يهزم أعدائه ويجندلهم, وإن لم يكن كذلك, فقد استحق أن يعاب, بلون جلده
ونسب أمه .

 

فَلإِنْ بَقِيتُ لأَصْنَعَنَّ
عَجَائِبَاً * وَلأُبْكِمَنَّ بَلاَغَةَ الفُصَحَاءِ

















وفي ختام حديثه يقول عنترة : أنه إن أمهله الزمان
وأسعفته الأيام, ليكونن له من الأفعال, التي يكون فيها من المجد وارتفاع الشأن
وصعوبة النيل, ما يثير الحيرة والتعجب, ويكون له من الأشعار والأقوال, ما يتغنى به
العرب ويحكونه في أمثالهم, ولا يستطيعه الكثير, من أرباب الفصاحة والبيان وقد كان
له ذلك, والجدير بالذكر أن عنترة قال هذه الأبيات, بما تحتويه من بلاغة وحسن بيان
وبراعة في التصوير, وجادت بها قريحته, في أيام صباه, فلله دره ذلك الرجل . 


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق