كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

من ديوان عنترة قصيدة ما زلت مرتقيا 2

2019-03-14 23:29:11 منوعات ...






فَلَأُغْضِبَنَّ عَوَاذِلِي
وَحَوَاسِـدِي * وَلَأَصْبِـرَنَّ عَلَـى قِلَـىً وَجَـوَاءِ

ولأجهدن على اللقاء
لكي أرى * ما أرتجيـه أو يـحيـن قضـائي

ثم ها هو بعد أن التمس العذر للائميه, ينقلب عليهم
ويؤكد ما ينوي عليه, فيقول (لأُغْضِبَنَّ عَوَاذِلِي)
و(العَذْل) هو اللوم, والمعنى أن عنترة يقسم ويؤكد أنه سيزيد من غضب لائميه
وحاسديه, بالمزيد من الترقي وعلو الشأن, وليحترقوا بنار حسدهم, ثم ها هو يوضح كم
أن هذا الطريق الذي يسلكه, فيه الكثير من العنت والشطط. وأن هذا الطريق. يستلزم
التجلد والتصبر على ما يلاقى فيه.

وبعد أن قام بتوضيح صعوبة السير في هذا الطريق, يلزم
نفسه التجلد والتصبر, فيقول أنه سيصبر على الـ (القِلَى),
وهو البغض والحقد, ولن يعبأ بمن يبغضه ويحقد عليه ويتمنى له السوء والشر, و يشبه
حاله وما يترتب على كثرة المبغضين له من الوحدة والإنفراد, بالـ (الجَوَاء) وهو الواسع من الأودية, وهذا كان
دوما حال من يسعى للمجد, وله طموحات تصل للنجوم .

ثم يعبر عنترة مرة أخرى, عن مدى صلابته وارتفاع
همته, ورغبته الصادقة في الوصول إلى ما يرجوا ويبتغي, ويؤكد ذلك فترى في قوله (لأَجهَدَنَّ), مدى عزمه وإصراره, وسعيه الدؤوب
على ما يريد الوصول إليه, ويبين أن سعي المرء وراء أحلامه وآماله, غاية تستحق
الجهد والعناء, في سبيل تحقيقها والوصول إليها, وإن لم يقدر على ذلك فيكفيه شرف
المحاولة, وذلك ظاهر جلي في قوله (أَو يَحِينُ قَضَائِي)
.











 


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق