كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

سياسات الديكتاتوريات .. في ظلال الإرهاب

2019-03-12 22:07:26 سياسة ...






سياسات
الديكتاتوريات
.. في ظلال



الإرهاب



 





ثلاثية الدين والجهل والفقر، مثلث الرعب الذي من شأنه أن يحطم أصنام
الحكام الفاسدين،
أو أن يدعم قواعدهم بمزيد من المتانة والثبوت.





الدين الذي كان منذ وجوديته يستخدم كفزاعه تحبب أو تنفر الشعب من امر
ما على حسب أهواء التيار السياسي الحاكم
.



الجهل الذي حرص على استمراريته كل ديكتاتور كاره للمنافسة وعابد للسلطة،
والذي يظهر جليا في ذوي الشهادات التعليمية العالية الذين رغم ذلك دانية عقولهم،



هنا يقاس مدى جهل الأمه وليس بالأميين منها أنما بذوي الشهادات الغير متعلمين!



الفقر الذي يكون غالبا نتيجة مبدئية لفساد النظام الحاكم ويتحول
بالتبعية لسبب بذاته لكثير من الأمراض الاجتماعية التي بدورها تزيد الفساد السلطوي
والتقهقر السياسي العام
.





مثلث مهما اختلفت أطوال
أضلاعه
يبقى مرتبط احده بالآخر لا مندوحة عن إزالة احدى قواعده حتى يتسنى لنا
أن
نحطمه.



حسنا لو اقتنعنا بتلك المقدمات لتحليل أوجه الفشل العام في الدولة
المصرية بالتحديد، فعلينا أن نبدأ في بعثرة أركانها حتى نحاول أن نتفهم كيف وصلت
بلداننا لتلك الحالة الخربة من الفساد العام،



ودعوني أوضح انى استخدم هنا لفظة فساد بمفهومها الواسع، الفساد ليس
فقط السرقة والرشاوي، الفساد اقصده بفساد الفكر وعفنه في كافة النواحي السياسية
والاقتصادية والاجتماعية
. فساد شامل يغرق الوطن في حالة من
السواد والعدمية على كافة الأصعدة
.



كيف انزوت الحقيقة والعلوم بعيدا عن أركان الدولة حتى أضحت الخرافات وأصحاب أنصاف العقول هم ليس فقط مقدمة الصفوف في شتى
المجالات بل هم الصف كله، وكل من ملك عقل وعلم استبعد تلقائيا من الحياة العامة أو
هجر قسريا إلى بلاد الغرب، كيف اضحى نظام الحكم طارد تلقائيا للعقل جاذب لذباب الحكام
!



البذرة التي زرعت في
أردنا
منذ ١٩٥٢ وقيام الجمهورية على أسس

عسكرية، الجهل، أو التجهيل بمعنى أصح،



 غياب الوقائع. انعدام المصداقية، والتحكم في السياسات
التعليمية ووسائل المعرفة المختلفة من أعلام مرئي ومسموع ومقروء، عملية مركبة بغرض
تهيئة النفوس للتصديق، التصديق المطلق، الذي يجعل الشعب لين، ينصاع عن طيب خاطر
لسياسات تؤدي لزيادة إفقاره والذي بدوره يحافظ على عدم امتلاك الشعب أدني فرصة
للتثقيف الذاتي، مع الفقر يصبح العلم رفاهية لا يملكها كثيرين، ويصبح الجهل رفيق الفقر،
يحافظ كلا منهما على الآخر غانما بزيادته ناعما بجوده،



الجهل نفسه لعنه، واقترانه بالفقر لعنة اشد خطرا، ولكن يبقى الضلع
الذي يغلق المثلث المهلك إغلاقا محكما هو اقتران الجهل بالدين مع وجود الفقر،



هنا يخلق الوحش، الذي يستغله دائما وابدأ الديكتاتور العسكري في
تحسين صورته أمام جموع الشعب،

الإرهاب،
الوحش الذي يخلق كنتاج لمجموعه الأسباب الأنف ذكرها، يقتات عليها ويزيدها بدوره
. علاقة منفعة متبادلة، رغم العداء بينهما إلا
انه في التفاصيل يكمن الشيطان، الشيطان الذي يجعل حتمية استمرار
"الوحش" الديكتاتوري مرتبطة بحتمية وجود "الوحش" الإرهابي.



وختاما لهذا المقال الذي لا ينهى جدلا بل يسلط فحسب الضوء على فكرة محددة،
وهي انه لم ولن يكن ابدأ الحل في الاستمرار في إنهاك قوى الوطن في محاوله يائسة
لتجفيف فوضى الإرهاب ومسح آثاره ما لم نتفهم طبيعة العلاقة بين الأنظمة
الديكتاتورية والتنظيمات الإرهابية، ونوقف منابع الإرهاب من جذورها
.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق