يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

البشر اليوم بحاجة إلى زمن اسيوى على عهدة ستيفن آركوفى

2019-02-07 21:39:19 منوعات ...








البشر اليوم بحاجة إلى زمن اسيوى

على عهدة ستيفن آركوفى

 

    ذكر ستيفن
تحديات تسع تواجه البشر اليوم ، وقد ذكرناها فى مقال سابق ، وذلك فى كتابه العمدة



العادات السبع للناس الاكثر فعالية ، الذى جعل من ستيفن من اكثر الشخصيات تأثيرا
فى امريكا ، بل ولا نبالغ ان قلنا فى العالم كله ، وقد ناقشنا التحدى الاول وهو


الخوف وعدم الامان الذى يواجه البشر اليوم والذى يعبر عنه بالخوف من فقد الوظيفة ،
وناقشنا انه لحل ذلك التحدى ومواجه ينبغى الا نثق فى فكرتنا حول الاعتماد المطلق على


النفس ونحل محلها فكرة الاعتماد بالتبادل ، واضافنا فكرة المجتمع التضامنى او
المجتمع التكافلى ، اما الان فموعدنا مع التحدى الثانى وهو العجلة والتسرع الذى ينتاب
البشر اليوم .

يقول الله فى محكم اياته :  (  وَيَدْعُ الْإِنسَانُ



بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ ۖ وَكَانَ الْإِنسَانُ عَجُولًا ) الإسراء - الآية11 ويقول ايضا ( أَتَىٰ أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ) النحل - الآية 1

ومن
هنا فالعجلة من طبيعة البشر كما وجهنا لذلك الخالق الاعظم " فالناس يريدون
تحقيق الاشياء فى طرفة عين وهذا لسان حالهم " أود ربح مال ، ومنزلا جميلا
كبيرا ، وسيارة جيدة ، والذهاب الى اكبر وافضل مركز ترفيه ، فانا استحق كل هذا
واريده الان وفورا وحالا . " يستغل ذلك المرابون فيسموا عصرنا عصر البطاقات
الائتمانية فيمكن ان تحقق ما تريد فورا ولكن الديون والفوائد لا تتساهل ابدا معك
ولا تتسامح وتدخلك فى حيص بيص . كذلك يتخيل الفرد بمجرد خروجه من الجامعة او ما
دون ذلك انه انهى تعليمه والحقيقة انه فى عالم المنافسه والسوق لايكفى ذلك التعليم
وبعد فترة كثيرة يعد من طراز عتيق غير مساير للعصر فلابد من التعليم المستمر مدى
الحياه من المهد الى اللحد وليس اى تعليم بل التعليم الذى يحتاجه السوق سوق العمل
كذلك فعليك ان تعلم ان قاعدة النجاح ليس فى مجرد تحقيق النجاح بل فى الاستمرارية
والنمو وذلك يحتاج لصبر واستثمار بعيد المدى 
كل ذلك التعليم الاستثمار بعيد المدى 
الاحتياجات الكمالية فى ظل القدرة الاقتصادية الحاليه كل ذلك يحتاج صبر بل
وصبر من جبال ولكن ول ستريت يطالبنا بالنتائج الان وقبل ساعة وقبل غدا .













حتى
نتعرف على مبادئ الزمن الاسيوى والشرقى عموما اليك بتلك الحكمة الصينية " ما
لا تستطيع تحقيقة فى سبع ساعات ،حقه فى سبع ايام ، وما لاتستطيع تحقيقه فى سبع
ايام ،حقه فى سبع اسابيع وما لا تستطيع تحقيقه فى سبع اسابيع حقه فى سبع اشهر وما
لاتستطيع تحقيقه فى سبع اشهر حققه فى سبع سنوات وما لا تستطيع تحقيقه فى سبع سنوات
تستطيع تحقيقه فى سبع عقود وما لا تستطيع تحقيقه فى سبع عقود حققه فى سبع قرون
" انظر لقد بدأنا بسبع ساعات وانتهينا بسبع قرون لا يأس مثابره وصبر عظيم لا
يقدر عليه الا الشرقيون ، مواصله اتجاه فمثل اخر يقول لا تيأس اذا ابتدأت الشيئ
فقد انتهيت من نصفه اهم شيئ تعرف الاتجاه وستواصله وتستمر لا يهم الزمن ستحققه تلك
اهم قيم الشرق فقام رجل صينى ذات يوم نظر الى جبل كنز وعريض جدا وقال سافتح طريق
فى هذا الجبل واستمر يحفر فى الجبل وجيل يسلم الرايه لجيل حتى كان اعظم طريق فى
الصين لا يهم الوقت يقول مثل صينى اخر ،
" إذا كنت تريد السعادة لمدة ساعة، خذ
قيلولة . إذا كنت تريد السعادة ليوم واحد ، أذهب إلى الصيد . إذا كنت تريد السعادة
لمدة شهر ، تزوج . إذا كنت تريد السعادة لمدة عام ، رث ثروة . إذا كنت تريد
السعادة مدى الحياة ، ساعد غيرك

" هل تذكرون انسان قبل ان يموت يتمنى الفرجه على التلفزيون اكثر او
التنزه اكثر ام انه يفكر وهو على فراش الموت بالاثر الباقى منه والاشياء العظيمه
التى حقها لا فى يوم وليله بل صبر عليها ولم يتعجل ، السلحفاة احيانا تسبق الارنب
فى القصه الشهيرة عندما وثق الارنب فى نفسه اكثر من اللازم ، الحركه الثابته ليس
من المهم ان تكون سريعه بل قد يكون بطئها فى حذر وقد تكون اسرع من غيرها فى ذلك
البطء فالعجله من الشيطان واذا كنت من هواه السيارات فاذا اردت ان تصل سريعا سوق
بطئيا حتى تصل سالما وسريعا اهم شيئ تجد الاتجاه وتواصل السير بلا انقطاع انه الزمان
الاسيوى الذى يحقق ما هو مستحيل بالصبر والمصابره والصبر بالتعلم فيقول الرسول
انما الصبر بالتصبر والحلم بالتحلم والعلم بالتعلم هى صفات مكتسبة بفعل البيئة
الاجتماعية وليست موروثه والصبر من مكارم الاخلاق 
والعالم الان بحاجه لمبادئ الزمن الاسيوى فلا شيئ حقيقى يحدث من يوم وليله
وكل ما يحدث من يوم وليله محض زيف يزول فى ثوان معدودات كالشهره البالونية للناس
وكما نوهنا من قبل النجاح الحقيقى هو المستمر والنامى وليس السريع وهناك مثل
انجليزى يقول ما ياتى سريعا يذهب سريعا ومثل اخر بدون الم لا حصاد . نحتاج الوقت
اكثر فى حياتنا الصحية فنصبر على المرض وعلى النقاهة حتى يتم الشفاء ونسبر على
اسلوب الحياة الصحى الذى يقى من الامراض ونحتاج الزمن الاسيوى فى بناء الثقه فى
العلاقات الاجتماعية وبناء الرصيد الايجابى بين البشر ولاسيما الشركاء والازواج
نحتاجه لصبر على وضعنا الاقتصادى ومعرفه انه ليس كل ما يتمناه المرء يدركه والار
نغرق انفسنا بالقروض والديون نحتاج الصبر فى عالم اليوم حتى نحقق اشياء ونجاحات
وانجازات حقيقية تدوم حتى بعد موتنا وليس انجازات ونتائج سريعه الزوال ليس لها الا
المعنى البالونى الفارغ نحن فى امس الحاجه لزمن اسيوى ومبادئه ، يقول ستيفن علينا
ان نحقق التوازن بين الحاجة لوفاء بالمطالب العاجلة والاستثمار فى الامكانيات التى
تساعد على صنع نجاح محقق فى الغد ،  يتبع
بالتحدى الثالث عن اللوم والشعور بانك ضحيه . 


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق