يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

التلوث

2019-02-05 04:24:17 منوعات ...






تعمقدمة:

  تعتبر البيئة المجال الحيوي للكائنات الحية بما فيها من نباتات وحيوانات و كذلك الانسان وهذا الوسط الحيوي يسير في انتظام وفق عناصر و متطلبات تمكنه من الاستمرار في الحياة كالماء لان بدونه لا لا توجد حياة فهو سرها الجوهري في قولة تعالى [وجعلنا من الماء كل شيء حي]  هذه الاية تبين لنا اهمية الماء في جعل كل شيء حي لان النباتات تعمد في نموها على الماء كعنصر اساسي و بالمقابل فالنبات هو طعام للحيوانات الثديات و ايضا الحيوان والانسان لا يستطيعان الاستغناء على الماء ، فالماء يعد اغنى الاغذية و اثمنها فيمكن للانسان الصبر على الجوع ولاكنه لا يمكنه البقاء يوما واحدا من دون الماء، لذلك عندما خلق الله هذا الكون لم ينقصه من شيء و خاصة الماء فنجد البحيرات و الانهار و المحيطات كلها مياه لتنعم الكائنات الحية بحياة افضل و بالاستقرار و التوازن البيئي ، ولكن هناك عدة مشاكل تواجه هذا التوازن و استقراره و تهدد بشكل عام البيئة و كائناتها التي تعيش في وسطها فالتساؤل هنا ماهي هذه العوامل و كيفية التصدي لها لحماية البيئة و للحفاظ على الحياة الكائنة فيها.الجواب هو انه يوجد عاملان اساسيان هما اولا عوامل طبيعية: حيث تتمثل في حدوث الزلازل والتي سببها تزحزح القارات حيث تتشقق الارض وتؤدي الى موت الكثير من الكائنات الحية و تؤدي لانقراض البعض الاخر والفيضانات وهي وصول الماء الى ارتفاع اعلى مما يؤدي للاختناق و الموت و ايضا البراكين و هي عبارة عن حمم ساخنة تطلقها الماغما وتؤدي الى الحرق و الانسان بحد ذاته معرض لهذه الكوارث الطبيعية اما العامل الثاني فهو الانسان حيث ان الانسان كثير الانشغالات فنجده يتسبب في العديد من المشاكل البيئية التي تخل بالتوازن البيئي و بالتالي هو ايضا معرض للهلاك المحتم وانواع التلوث كما يلي:التلوث المائي، وهو ان يقوم الانسان برمي النفايات في البحار و المصادر المائية خلال اعماله و خاصة في السياحة حيث يكثر السياح عند الشاطئ مما يزيد من النفايات و تراكمها حيث تتعفن وتؤدي الى الامراض الفتاكة و المميتة وخاصة الحيوانات البحرية التي تتضرر اكثر ويؤدي لنفاذها و انقراضها و يصبح الماء غير صالح للشرب فلايستفيد منه اي كائن النوع الثاني من التلوث هو التلوث الجوي حيث يرسل الدخان من المصانع فيلوث الهواء وتصبح صعوبة التنفس و يصبح الاوكسجين الذي يتلقاه الانسان و الحيوان مخلوطا بالاوساخ و الدخان الذي ينجم عن المصانع في فترة تصليح الاشياءالاشياء وهذا يؤدي الى موت الحيوان و كذلك الانسان وذلك كله نتيجة عمله وتصبح البيئة مهددة بالخطر وانتشار الامراض المهلكة والضارة وللحد من هذه المشاكل يجب على الانسان استغلال هذه الموارد لانها ثروة لا تقدر بثمن فهي سره وجوده في الحياة فيجب عليه ان ينظم حملة تعاونية للتخلص الكلي من المشاكل البيئية لينعم بالاستقرار و البقاء على قيد الحياة كما ان ذلك يساعد في تصحيح اخطائه التي يسببها في البيئة و اعادة الحركة و النشاط للوسط الحيوي الذي يعيش به لان التعاون مفيد جدا و يوصل الى الهدف في قوله تعالى[وتعاونوا على البر و التقوى و لا تعاونوا على الاثم و العدوان]وفي هذه الاية الكريمة امرنا الله بالتعاون من اجل الخير وما فيه صلاح للانسان وغيره من الكائنات و الابتعاد عن مايضره و يسبب له الاذى له و لغيره و التعاون من اجل بناء غد افضل تحيى فيه الكائنات الحية و يعيش فيه الانسان بسلام و اطمئنان لان العمل الجيد بالنيات عظيم عند الله وفي قول رسول الله صلى الله عليه و سلم انما الاعمال بالنيات فيجب على الانسان اطلاق العنان و بدء الاعمال الجميلة التي يحبها الله و يرضاها لعبده و التاقلم مع بيئته و الحفاظ عليها و عدم ترك ما يؤدي للاخلال بنشاطها و حيويتها لكي يستفيد منها و من ثرواتها الطبيعية التي تمده بكل احتياجاته اليومية .


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق