يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

مراجعة كتاب السيرة مستمرة للكاتب أحمد خيري العمري

2019-02-18 15:11:13 شعر و أدب ...






 مقدمة :

ينقلك الكتاب إلى سيرته عليه الصلاة و السلام حتى نهاية المرحلة المكية لكن على نحو مختلف تماما عن كل ما عرفته عن السيرة سابقا... أن تعرف "عن" أحداث السيرة شيء مختلف تماما عن أن "تعيشها" وتدخل "فيها" أن تنظر إلى السيرة من زماننا شيء مختلف تماما عن أن تنظر إليها من داخلها.

التقييم الاول : 2/5

السيرة من جديد، لستُ من قراء الدكتور أحمد خيري ولم أقرأ له إلا شيفرة بلال من سنةٍ مضتْ، وكانت وجبة أدبية جيّدة ليست بالسيئة، وهذا العمل هو أول عملٍ أقرؤه له بعيدًا عن الأدب.

يحاول العمري أن يلتقط بعدسته صورًا جديدةً في السيرة، وأظنه نجح في هذا إلى حدٍ بعيد، الكتاب يحكي عن الفترة المكيّة من السيرة النبوية، من ميلاد النبيّ صلى الله عليه وسلم حتى الهجرة.

وحاول أن يدحض بطريقةٍ ما بعض الأساطير العالقة في الأذهان رغم ضعفها وسقوطها من حسابات المحدثين الكبار، وكاد العمري أن يقع في خطأ شديد لكن اللهَ سلّمه.

الكتاب جيّد إلى حدٍ ما، متكررٌ في بعض مناطقه لكنّه أصيل، وجهد العمري ظاهرٌ فيه إلى حدٍ بعيد، أسلوبه الأدبيّ جعل الكتابة الأكاديميّة المنتهجة في كتب السيرة مختفية، وحلتْ محلها كتابةٌ لطيفة خفيفة على القلب.

لكن لم يعجبني في الكتاب كثيرٌ جدًا، كتبَ الرجلُ مقدمات كثيرةً جدًا، أظنّها أربع عشرة مقدمة! ومن ذا يطيق كل هذه المقدمات؟ أنا رجلٌ بطبعي أتخطى المقدمات لأصل إلى لُبّ الكتاب -وإن كنتُ أعترف أن هذا خطأ مني- لكن العدد فعلًا مرهق للروح.

كذلك لم يعجبني تقسيم الكاتب لأنساب قريش في بداية الكتاب، وأقسم أني نسيته بعدما مررت عليه، ولا أرى أي استفادة عادتْ عليّ بعدما قرأتُ تقسيماته هذه.

أطال الكاتب في بعض المناطق وأطنبَ فيها حد إثارة الملل، الحاصل أن الكتاب لطيفٌ لكنه كان يستطيع أفضل من هذا بكثير.

التقييم الثاني : 5/5

منذ مدة طويلة لم أقرأ كتابا في ليلة واحدة. أظن أنني لم أمر على إنتاج حديث يتميز بالجودة الكافية لأقدم له كياني كله في ليلة. يأخذك العمري في هذا الكتاب إلى مكة في القرن السابع الميلادي. ينزل بك على الأرض فترى الوجوه و تسمع الأصوات و تعيش المشاعر و الأحاسيس التي عاشوها. يشرح لك الأحلاف التي كانت موجودة في ذلك الوقت و تشعر أنك لأول مرة تفهم لماذا فعلوا ما فعلوا و لماذا قالوا ما قالوا. يُدخِلك في قلب رسول الله -صلى الله عليه و آله و سلم- فتحيا معه و تسير بخطاه. تضحك و تبكي و تفرح و تحزن, كما فعل عليه الصلاة و السلام, فتحبه كما لم تفعل من قبل. 

بجرأة علمية و تفكير جديد يقترح ترتيبا للأحداث مغايرا لما اعتدنا سماعه في الدروس التقليدية. و هو في خضم هذا يربط الأحداث بالقرآن و نزوله ربطا يحيي فهم القرآن و يرينا التفاعل العظيم الذي تفاعله النبي و من كان معه مع الآيات و السور. ينسف الخرافات و الأساطير و يصور لك المعجزة الحقيقية لحياة رسول الله مع الوحي الإلهي فتؤمن به إيمانا مختلفا, أفضل و أحسن و أقوى. و تحبه حبا مختلفا, أعمق و أقرب و أكثر واقعية.

جهد جبار و إضافة في السيرة لم نر مثيلا له منذ عقود.

التقييم الاخير : 5/5

أعتقد وبجدارة أنه أحد أكثر الكتب التي كتبها البشر في عدد المرات التي اقشعرّ جسدي وأنا أقرأ فيه.

كتاب عبارة عن محاولة غوص في نفسه الكريمة عليه السلام من خلال ما وصلنا منه أو ما خاطبه به تعالى بتسلسل النزول أو من خلال تحليلات للأحداث في ذلك الزمان وما نتج عنها من تكوين لشخصيات معينة ومواقف كان لها أثر في السيرة في المرحلة المكية.. تمنيت لو يصدر جزء أخر للمرحلة المدنية، ولكن لعل الإسلام يحتاج مرحلة مكية أكثر هذه الفترة.

كما عودنا أستاذي العمري، توقع قبل أن تبدأ أنك ستبتعد عن المألوف والمعتاد بل وقد تستنكر أحيانا .. لا مشكلة ليس الهدف أن تتفق مع كل ما هو مكتوب.. الهدف أن تبدأ بالعيش مع السيرة بشكل مختلف.. حدّث نفسك دوماً بماذا لو كنت هناك أقف مع الجموع حول الكعبة مع من سأكون..؟ هناك عندما نادى مَن أَجمعنا على صدقه أنه نذير بين يدي عذاب أليم، هل كنت سأصفق لعمه وهو يدعو عليه..؟ هناك عندما كنت أسمعه يدور بين الناس يسألهم المنعه ليبلغ رسالة ربه ، هل كنت سأعرض بكتفي واعود لأعمالي وأولادي.. ؟ هل كنت سأبتسم بسخرية وهو يحكي قصة اسرائه ؟ 

العمري يدعوك أن تكون جزءا من السيرة .. لا أن تكون تاريخاً نحفظه ونعتزّ به.. صحيح أنه عصر طيب وأهله من أعظم البشر .. ولكن مادامت النفس والدم في العروق فتفاعلهم مع القرآن بعون الله يمكن أن يحصل معنا .. علمونا كيف نتفاعل وتركوا لنا الوسيلة بين أيدينا حتى يوم القيامة 

موقعين أريد أن أقتبس منهم :

الأول في حديثه عن الفرق بين ترك قريش لورقة بن نوفل مع أنه على غير وثنيتهم و مهاجمته له عليه السلام: 

"أن يؤمن محمد وأهله وورقه وزيد بن عمرو بن نفيل بإله واحد هذا شأنهم.. ولكن في اللحظة التي يبدؤون فيها بالدعوة لما يؤمنون به خارج نطاق أسرهم.. فالأمر يختلف.."

الثاني نظرته لحادثة الاسراء والمعراج حيث يرى أنها لا تعد معجزة والتي تقتضي أن يراها المتلقون فتعجز عندها العقول ولكن ما حصل لم يشهده أحد إلا هو عليه السلام:

"طيلة عشر سنوات السابقة من البعثة، لم يكن هناك حدث واحد خارق للطبيعة قال عنه الرسول عليه الصلاة والسلام أنه حدث له، لا معجزات بالمعنى المادي للكلمة كما حدث مع بقية الأنبياء ... كل شي كان "عقلانياً" إلى حد بعيد.. ثم تأتي الحادثة ، ولا يرونها أصلا.. لهذا كان الامتحان... وهو امتحان لنا أيضاً مستمر.. 

كثيراً ما نحاول أن "نعقلن" الإسلام ، ليس هذا خطأ في رأيي لأن الاسلام ونصوصه الثابتة فيها ما ساعد في ذلك ، وأنا من المهتمين بذلك في أوساط تعتبر الأمر "تهمة" ، لكن هذه العقلنة يحب أن يكون لها حدودها وتوازناتها.. مادمنا نؤمن أنه دين.. ونؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وبالحساب فعلينا أن نتقبل ونقر بوجود بٌعد غير خاصع للعقل.. بعد لا يمكن عقلنته لأننا لو وصلنا لهذا الأمر صار الدين بلا لون ولا طعم ولا رائحة"

طبعاً أعتير هذين النصين من أكثر النصوص التي لفتتني فلسفتها شخصياً مع وجود غيرها كثير.. الأولى تخاطب طريقة تعامل المجتمعات مع مولد أي فكرة والثانية تحذرنا من خطر يقع فيه كثير من شبابنا وأنا منهم شخصياً وهو عقلنة كل أمور الدين.. ديننا ليس دين تعجيز العقل ولكن في نفس الوقت لأنه دين فهو يحمل غيبيات قد لا تحتمل العقلنة ونقف أمامها بالتسليم والتصديق لأننا عقلنا غيرها وصدقناه وأيقناه .

في النهاية أذكر نفسي أني أتحفظ على بعض ما طرحه أستاذي في الكتاب.. ولن أخوض فيه لقلت علمي ومعرفتي به.. ولعلي أعود يوما وقد جمعت ما يثبت قوله أو ينفيه .. والله أعلم.



إنتهى الموضوع


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق