يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

الشيطان يعترف ، ونتبعه علي اي حال!

2019-02-16 15:02:48 منوعات ...






"..دبت فيه روح الجحيم ، الان وبدون تأجيل سينفذ حكم الاله.."
..سِرنا سويا مُجردين من كل ذرات الايمان باي شيء ، ربما الايمان الوحيد الواثقين منه هذه المره ان لا شيء يستحق الايمان..!
لا نعرف الدافع لذلك او ربما لا نريد ان نعرف ؛ لئلا نستيقظ من سكرتنا ؛ فيقظه الضمير لها مرارتها..وانا اكره كل مر !..


..انا والشيطان لم نفترق لحظه ، لم اجد صدقا وصبرا في المصاحبه كما رأيت منه ؛ في اشد لحظات ايماني صدقا لم يتركني وحيدا ، لم يتركني دون شك ، دون عبث ، دون مراوغه وتزييف ، في الحقيقه احبني كثيرا فانا ذو لسان لَبِق,  سلاح الجحيم الاول :  "هذا حرام..ما المانع؟! القليل منه لن يضر..فعلتها مره لن تضر الثانيه..أرأيت؟! كذبوا عليك هذا لم يكن حراما في الاساس فلك عقل نابغ...تم التفعيل .."
الان ، اصبحت مَرتعا لافكار الاب الروحي _ إبليس _ واصبحت احد جنوده الاعزاء في حرب الاله ؛ فانا لا اكتفي بالمعصيه بل ادعوا لها بيقين الصحه والاقتناع..
..في حرب الاله الامر لم يكن سهلا ابدا ، بغض النظر عن كم الام النفسي الذي تمر به في مرحله اعدادك كأحد جنود الجحيم ، ما يفوق ذلك الما هو صورتك النقيه قبل التجنيد التي لا تفارق عيونك من الداخل طوال تلك الحرب !..
لكن لا يهم..فالإمداد الدائم من مُتع أبينا كفيل بتثبيط كل ألم وإخفاء كل حق ، او علي وجه الدقة، الان ،لم يعد هناك حق سوانا ولا شيء يفوق هوانا ، وسنستخدم اي شيء لاثبات ذلك..فلدينا لباقه اللسان وخبث الشيطان!..
..سأخبركم سرا بني البشر..
الحقيقه الاولي :
اننا نحاول تجنيدكم طوال الوقت بهذه الطريقه ، فأبينا _ الشيطان الاكبر _ لا يأبي سوي بالانتصار علي الاله فيكم وقد اعلن التحدي وهو كما اخبرتكم يُعلّمُنا كيف تكون مصاحبا للبشر ؛ بالاهتمام والمكافاءه..
الحقيقه الثانيه: 
جنودنا من البشر اكثر من جنودنا من الجن ، بل ان اقواهم من البشر ، فلهم اكثر الحجج اقناعا ، فتكفي مواساه الذنب بذنب مثله عند اخيه..!
الحقيقه الثالثه:
سلاحنا الاقوي علي الاطلاق تبديل اصول الاشياء ؛ ان تفعل الحرام باقتناع تام انه الحلال وتروج له عند غيرك وتقاتل من اجل اثبات ذلك..هذا اكبر انتصاراتنا علي الاطلاق!
الحقيقه الرابعه :
ستقعون في مصايدنا مهما عرفتم حقائقنا ؛ وستستمرون في الذنوب ، ولكن اخر الحقأئق ان من يتردد علينا بالتبادل بين المعصيه والتوبه فهو اشد جنودنا عِدائأ لنا ؛لان الاله يحبهم..!


...اخر اسراري واهمها بني البشر ولا اعرف ما دفعني لقول ذلك  فربما الحنين الي طُهر الروح قبل ان تُلوث ،او تردد الصوره النقيه امامي كأنه يناديني عُد :
اذا اردتم قتل عدوكم فاضربوا اقوي اسلحته ، اعترفوا بان الخطأ خطأ وإن فعلتموه الف مره ، لا تنكروه ابدا..اتركوا الصواب قائم في مكانه مهما ابتعدتم انتم ، اياكم ثم اياكم ان تبدلوا معاني الحق بالباطل حتي وان كنتم علي باطل فلا تغلقو الباب لعلنا نعود يوما ، وينتصر الاله بداخلنا ،فهو يحب العوده له مهما طال البُعاد..وتذكر سينفذ حكم الاله لا محاله.. 
 والسلام ❤



















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق