يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

لماذا لم يدق النجار مسامير الصندوق جيدا؟

2019-02-15 21:33:33 منوعات ...










بقلم: عبد الرحيم عنبي



لماذا لم يدق النجار مسامير الصندوق
بشكل
جيِّدٍ، حتى لا تمتد أيادي المسؤولين لسرقة محتوياته، بهذه
العبارة تمتم الحاج علي أو عمي علي، كما كان يحلو لأهل القرية مناداته، مجيبا
المذيعة، التي أطلت علينا، خلال نشرة المساء، مخبرة إيانا أن الوزير أشرف على
التدقيق في حسابات الصندوق.



كنت أسافر في عوالم مختلفة، كلما رددت المذيعة
بملامح وجهها الحادة عبارة "الصندوق" وصناديق التنمية الاجتماعية، حملني
صوتها إلى مرحلة الطفولة، متذكرا ذلك الصندوق الخشبي الجميل، الذي كانت تضعه الأسر
القروية في أهم زاوية من زويا الغرفة الرئيسية في البيت.



تراقصت أمامي صورة ذلك الصندوق، الذي كانت
تستعمله نساء الدَّوَارِ، لخزن ملابسهن والحلي وكل الأشياء الثمينة، وترتب فوقه
الأغطية والوسائد، طبعا بعد إغلاقه، أما الرجال، فكانوا يقومون بخزن النقود والوثائق
الرئيسية في ذات الصندوق، تراقصت أمامي صور ذلك الصندوق الجميل والمزين في بعض
الأحيان برموز وخطوط أبدع فيها الصانع، والذي ـــ الصندوق ــ كان يزيِّن جهاز
العرائس في قريتنا.



كان من
بين ما كان يحظى بأهمية كبرى في جهاز العروس، هو الصندوق، حيث كانت العائلة تعقد
اجتماعا موسعا، تحضره النساء؛ كبيرات السن من قريبات العروس إلى جانب بعض الرجال،
لمناقشة أمر الصندوق، فكانوا يقررون في تحديد لون وحجم الصندوق وحتى في تحديد
السوق ، الذي عليهم أن يقصدوه لشرائه.



على
عبارة  عمي علي "لماذا لم يدق النجار
مسامير الصندوق بشكل جيدا، حتى لا تمتد أيادي المسؤولين لسرقة محتوياته"
استيقظت من غفوتي التي قادتني إلى بداية الثمانينيات من القرن الماضي، مستمتعا في
غفوتي بصور السوق الأسبوعي والدوار والأعراس التي كانت تقام حينها وصور الصناديق
الجميلة المحمولة على العربات وسط أهازيج شعبية وزغاريد النساء.



التفت إليَّ
عمي علي متسائلا "لماذا لم يدق النجار مسامير الصندوق بشكل جيدا، حتى لا تمتد
أيادي المسؤولين لسرقة محتوياته؟" وعلامة الاستغراب تبدو على محياه، باحثا عن
جواب من خلال تقاسيم وجهي، غير أن نبرات صوته سافرت بي مرة أخرى، إلى السوق الأسبوعي،
لأبحث عن معنى للصندوق، حيث كان يستعمل كحاوية للخضر والفواكه والبضائع، التي كان
يتم عرضها في كل "رَحْبَةٍ".



مرة أخرى
عمي علي يبحث عن جواب بين الجالسين من حوله، لماذا لم يدق النجار مسامير الصندوق
بشكل جيدا، حتى لا تمتد أيادي المسؤولين لسرقة محتوياته؟ كنت في كل مرة أركب نبرات
صوته وأسافر إلى فترة من فترات مسيرة حياتي.



مرة أخرى
تحملني نبرات صوت عمي علي، إلى مرحلة التسعينيات، حينما كنت طالبا بالجامعة، حيث
كبر معي الصندوق، لم تتراقص أمامي صور ذلك الصندوق القروي، بل صار صندوقا حضريا
وكبيرا، مكتوب بخط جميل وعريض على أبواب مؤسسات حكومية، من قبيل صندوق الضمان
الاجتماعي، صندوق التقاعد، أما في الساحة الطلابية فكانت عبارة "صندوق النقد
الدولي"  تملأ أفواه الطلاب أثناء
الاحتجاجات على الأوضاع المتردية.



"عمي
علي" لازال يبحث عن جواب في وجوه وعيون المحلقين حوله، صوت المذيعة لازال
يملأ كل زاوية من زاويا الغرفة، لأستيقظ مرة أخرى من غفوتي على صوت المذيعة، لكن
هذه المرة، مخبرة إيانا، أن الصندوق قد أُفْرِغَ من كل محتوياته.



هنا اِلْتَفَتْتُ
إلى عمي علي، لأطرح عليه نفس السؤال، "عمي علي، لماذا "لم يدق النجار
مسامير الصندوق بشكل جيدا، حتى لا تمتد أيادي المسؤولين لسرقة محتوياته؟"،
غير أن جواب عمي كان صادما هذه المرة، "الصّْنَادْقْ كُلّْهَا خْوَاتْ"  ذلك ما قاله لنا ليلة أمس السيد الوزير، هاهنا
سأدخل في غيبوبة، بحيث صار  لعبارة الصندوق
معنىً آخرَ، إنه حاوية آلية تلتهم الأجور الهزيلة لموظفي وموظفات الحكومة.



تابع عمي
علي، إن السيد الوزير ، أمر  باقتطاعات من
أجور الموظفين لمليء كل الصناديق التي أفرغت، مبتسما ابتسامته العريضة، متسائلا
هذه المرة، لماذا لم تتضامن الحكومة مع نساء القرية ورجالاتها، حينما أفرغ الجفاف
صناديق الأسر القروية.



التفت
عمي علي، إلى الزاوية اليمنى، حيث تم وضع التلفاز، ليمعن السمع جيدا، لمقدم برامج
الرياضة، بعدها صاح بصوت مرتفع "مِّي يا مِّي اللِّي بْقَى في الصَّنْدُوقْ جَمْعُو
مِسِي"، فصاح كل الجالسين في الغرفة، الصندوق خاوي الصندوق خاوي.



حينها
سألت نفسي "لماذا لم يدق النجار مسامير الصندوق بشكل جيدا، حتى لا تمتد أيادي
المسؤولين لسرقة محتوياته"؟  وما بال
وزراء الأمة الذين يتلذذون بإفراغ الصندوق؟ لماذا يفرغ المتقاعدون من وزراء الأمة
الصناديق ويتلذذون بأجور سمينة.



على
صيحات الجالسين في الغرفة الصندوق خاوي، الصندوق خاوي، أعدت طرح سؤال عمي علي
"لماذا لم يدق النجار مسامير الصندوق بشكل جيدا، حتى لا تمتد أيادي المسؤولين
لسرقة محتوياته"


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق