اكتب معنا لو بتحب التدوين
#اربح_من_الكتابة
سجل حسابك بالموقع الان

التسامح .. التغافل .. والغفران

2019-02-11 04:19:07 اقلام و اراء ...






أحب أن أبدأ حديثي دائماً مباشرة وبلا مقدمات
لا داعي لها .. وبكل صراحة وعفوية .. فمن الممكن أو من المحتمل أن تصدر منا نحن
كبشر أفعال أو أخطاء اتجاه الآخرين منها ما هو مقصود .. ومنها ما هو غير مقصود ..
ولكن للأسف الغالبية العظمى من الناس لا تكلف نفسها حتى عناء التحليل أو التفكير
بمدى تأثير أفعالها على الآخرين .. فمن الممكن – أيها الانسان الخطاء – أن تتسبب
بكارثة في حياة أحدهم وأنت غير مدرك نتيجة تصرفك اللامسئول اتجاهه .. لا تنصب نفسك
قاضياً تصدر الأحكام وتطبقها على الآخرين .. لا تستخدم سلطتك وجبروتك وقوتك في
ترهيب الآخرين أو ترهيب أحدهم وتنسى من هو أقوى منك – الله جل وعلا القوي والقاهر
فوق عباده – فأنت لا تعرف ظروف الآخرين ولم تعش حياتهم .. ولا تعرف ما الذي عاناه
وقاساه أحدهم قبل أن ترمي به الأيام في هذا المكان أو ذاك .. لا تتركه يكابد
ويصارع نتيجة أفعالك لوحده في مكان غريب موحش ووسط وحوش مفترسة لا تمت للآدمية
بصلة .. تقتنص الفرصة المناسبة لافتراسه ونهشه .. و تختفي أنت دون أثر .. صدقني ..
هذا الشخص لا ينسى بسهولة .. لا ينسى ما شعر به من عجز وخوف وقهر بسهولة .. لن
يسامحك .. ولن يغفر لك بسهولة ليس لأنه يتصف بالقسوة وبسواد القلب بل لأنه يتصف
بالنقاء وببياض القلب الذي لم يعتد خباثة وقسوة العالم من حوله .. فكانت له صدمة
عنيفة .. إياك أن تطلب منه الأمان .. فلن يعطيك إياه لأنه لم يرَ منك أي أمان في
أي وقت من الأوقات .. لا تعتذر له – فما أسهل الاعتذار وما أكثر المعتذرين
اللامبالين – بل أخرجه من دوامتك .. اجعله يفهم .. اجعله يعرف .. اجعله يدرك ماهية
ما حدث .. لعل قلبه يلين ويطمئن لك في يوم من الأيام .. أو .. فلتتركه وشأنه ..
فلتدعه يذهب لحال سبيله .. لا تحكم سيطرتك عليه .. لا تنشر عيونك وأذرعك حوله ..
فلتذهب أنت وماضيك التعيس الى الأبد .. دون رجعة .. فإن ما ينتهي بغصة .. لا يعود
كما كان أبداً .


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق