كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

حلم عابر

2019-12-04 16:29:47 قصص و حكايات ...







حلم عابر 6 💙💙


استمر بابتسامته ، الا انه هذه المرة قد أمال عنقه قليلا و هو ينظر الى ملامحي التي غالبها الخجل و السهو و كأنه يبحث عن رد يعادل ما تفوه به لأجلي ، ثم استرسل قائلا : " لقد ظننت أني الشارد ، و المرتبك الوحيد ، الا انني و رغم ذلك لم أحمر خجلا ، ما بال الجميلات تتلونن بلون اوشحتهن !!؟ "
باضطراب قلت و انا احاول انقاذ الموقف :" ماذا ؟ شرود ؟ تلون ؟ أعتقد انك هذه المرة ، صاحبت كل شعراء الحب بل و بجرعة زائدة فوق المتوقع ، ثم انك لست جدي كفاية ، اذن سأعتبر كلامك إما مزحة جديدة ، او تحدٍ مع عنيدة نكدية لترى من سيربح الحرب الباردة !! هاه أي واحدة اخترت ؟ "
_ قال بأعجوبة :" لقد ظننت أن اعترافي سيجعل من النكدية سيدة لطيفة ، حتى و أنه بعدما إحمررتِ خجلا صدقت توقعي ، لكني كنت مخطئ ، ما عساي أفعل معك أرجوكِ " 
- اعتراني شعور بالفرحة أن خجلي لم  يفسد الأمر ثم أجبته بثقة : " لقد ظننت انك قارىء محظ لدوستويفسكي ، لكني أرى العكس !! "


_ مرر يده على ذقنه متساءلا : " اصبحت تناقشينني حتى في قراءاتي ، حسنا سأتنازل و سأسألك ما الذي جعلك تشككين في ذلك " 
- ضحكت و أنا انظر لسقف المكتبة ساخرة : " أمممم انت تعلم جيدا أن كاتبك المفضل عندما تحدث عن الحب قال " كي يحب الانسان الآخر يجب أن يكون خفيا فإن ظهر وجهه زالت المحبة " اذن اعتقد انك ان كتبت لي اشعارا و تركتهم عند باب بيتنا كنت سأحبك ههههه "
- انفجر ضحكا و هو يركز في عيناي :" اتعلمين أحببتك قسما أني  احببتك ، أعتقد انك اصبحت معجبة بي حتى راجعت دروسك قبل ان تأتيني و تواجهينني بما قاله دوستويفسكي عن الحب " 
_ توترت حتى صرت العب بقدماي تحت الطاولة و عدلت وشاحي أكثر من مرة ، لكني حاولت أن استرخي ثم قلت : " حبي لمستغانمي لا يعني اني لا أقرأ لغيرها ، لا ضرر في ثقافة عامة قد نحتاج ان نواجه بها صدف الشاردين في الطريق يوما ما سيد "تيم" ."


_ أجابني بثقة ثم أقترب مني و قال بهمس كان يمكن ايسمع وسط هدوء المكتبة " أتعلمين أحب اللواتي تلعبن بأرجلهن تحت الطاولة حتى أحس زلزالا خفيفا من التوتر يزورني ، ثم اتركيني اعدل وشاحك فلقد افسدت مظهرك و انت كل حين تعدلينه ، أعلم انك قرأتي عن دوستويفسكي ، فكيف الآن تعلمين عنه و قبلا قلت لا تحبين من يقرئون له " 
ثم رجع الى مكانه و تكلم على طبيعته و قال : " ثم ، لا تقلقي دوستويفسكي حينما قال ذلك كان فقط يشعر بالخجل صديقيني ، فبعد حين قال " سعيد ذلك الذي تبعث اليه السماء بإمرة " . "
حاولت ألا أفقد توازني أمامه رغم اني تمنيت ان تبتلعني أرض المكتبة من صدمتي ثم نظرت لوشاحي و قلت : " ما به وشاحي !!؟ انه جيد ، الا تعجبك ربطته ، و ما بال رجلاي التي تتحسهما ما يفعلان تحت الطاولة أهو محظور ان العب بهما كيفما أشاء !!؟ "
ثم اقتربت منه كما فعل و همست :" هل دعوتك لي ، تجعل منك تتحكم في حركاتي !!؟ ، هل تعلمت في المدرسة هذه اللباقة الزائدة !! ، ثم عن أمر وشاحي احبه هكذا ، و ان استدعيتني المرة القادمة ، اترك لي قائمة اتجمل بها كما شئت انت يا سيد " تيم " "
ثم أكملت قائلة له : " عزيزي ، ان كان دوستويفسكي ينقلب كل مرة عن ما يقوله ، فمستغانمي لا تفعل ذلك " 
ثم رجعت للوراء و تعدلت في جلوسي 
_ باندهاش تام و ضحكة أخذ معها انفاسا عميقة و بدأ يصفق حتى التفتت المكتبة بأكملها نحونا مستغربين ثم وقف و قال : " رجاء صفقوا انها رائعة  "


بدأ الجميع يضحك و بدأوا بالتصفيق بحرارة ، و بدأ هو بالانحناء و الضحك  ثم شكرهم و قال :" شكرا لكم انتم رائعون ، يكفي دعوني أعود لكي استمتع بما تسمعني اياه " 
_ غطيت وجهي من هول الموقف ثم حينما توقفوا ، تعالت المكتبة بالهمسات الخفيفة و الكل ينظر ناحيتي ، ثم صحت في وجهه و انا احاول ان اخفض صوتي :" هل انت أحمق !! ما الذي تفعله ؟ أجننت ، لم أعلم في حياتي انه هنالك شخص بهذه الجرأة الزائدة ، بل و بالتصفيق ايضا "
ظل يحرك رأسه يمينا و شمالا مبتسما للذين في المكتبة و هو يركز في كلماتي ثم عدل جلوسه و شبك يديه على الطاولة وقال : " هاه ، لم تعلمي ابدا بأمر شخص جريىء مثلي ، اذن فلتقري مجلدات المكتبة ، قسما انها ستفيدك نحن لا نجيد الحروب الباردة بل ندخل في صلب الموضوع مباشرة ، لقد رأيتني أليس كذلك ، ادهشتكِ " 
ثم استرسل قائلا :" أتعلمين لقد ابهرتني بكلماتك ، حقا لم تكن الكلمات كافية كالتصفيق حتى أجيبك ، لكن أجمل كلمة أغرمت بها حينما قلتِ " عزيزي " هل يمكن أن تجعلها رسمية ما رأيك ، سأكون فخورا أن احظى بك سيدتي الخجولة "
استمرت صدمتي طوال الوقت ، ثم أجبته :" ألم تكتفي من كل هذا ؟؟ أظنني أخطأت حينما أتيت "
_ ابتسم و قال :" صديقيني ، كنت ستندمين ان لم تأتي ، فلن تصادفي كل يوم شخصا يجعل المكتبة تصفق بأكملها لك " 


_ وضعت يداي على خدي ثم ركزت في عينيه قائلة بثقة : " لا أنكر ان للنساء حروب باردة بل و قاتلة ايضا ، لكني قسما لم ألتقي يوما برجل واحد يشبهك "
- وضع هو الآخر يده على خده و هو يقلدني و اجابني بابتسامة : " لقد علمت انا ايضا كما اخبرتك قبلا بأمر حروب النساء الباردة ، لكني لم التقي بواحدة تفترش الثقة مثلك بعد كل هذا و تركز في عنياي رجل محب ، ثم هل أعتبر كلامك تنازل و إعجاب !!؟"
_ اعتدلت في جلستي و انا اعدل وشاحي مرة أخرى وقلت له :" ايعجبك هكذا ؟ اهو جيد ؟ ، ثم لا تقلق انا فقط صريحة ، فلا أحد شبهك في كل هذه الجرأة ، لا تسرح بخيالك بعيدا ، اتعلم لقد احببت هذه الاربع ساعات معك ، لقد تأخرت يجب أن اذهب " ثم وقفت راحلة
_وقف باندهاش قائلا :"ماذا هل سترحلين !!! اجننت بعد كل هذا العناء ستتركينني لا انام الليلة خوفا أن يسرقك مني شارد آخر في طريقك للمنزل "
_ وضعت يداي على الطاولة و انا واقفة ثم قلت :" اظنك سمعت ما قلت لقد تأخرت ، أمي اظنها اتصلت بنصف مستشفيات المدينة بحثا عني ، ثم لا تقلق كما قلت لن اتصادف يوميا مع شخص  يجعل المكتبة تصفق لأجلي ،  سأفكر بأمرك ، لكن لا أعدك بشيء " ثم تمشيت متجهة للخروج
وقف مصدوما ثم صاح وسط المكتبه: " ارأيتم ، انها تدهشني كل مرة ، و رحلت دونما أن تعدني بموعد آخر ، ما رأيكم "
صاح أحدهم : " ارجوك لا تدعيه هكذا اخبريه بموعد آخر " 
ثم صاحت كل المكتبة :" اخبرييه .... اخبريييه .... اخبريييه " 
غالبني الضحك ثم استدرت نحوهم و قلت :" لا عليكم انه جاسوس محظ ، يعلم اين اقطن ، و يعرف طريقي للجامعة ، بل أظنه يلاحقني حتى لمحلات الملابس ، فليبحث عني و حينها سأفكر أن أجيبه ، شكرا لكم "
مسك  رأسه و جلس و قال :" فلتشهدو اني احببتها "
ثم تعالى الهتاف وسط المكتبة و انا استدرت و أكملت طريقي للخارج و انا اطير فرحا من انجازي اليوم قائلة :" ياي أجل ، فعلتها ”
يتبع















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق