يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

المسك والعود

2019-11-07 18:45:29 موضة و جمال ...










العود والمسك والبخور

العود والمسك والبخور

- العود والمسك
والبخور : يبدو ان الاهتمام بالعود .

قد زاد بعد ظهور
الاسلام ،

وحثه على استعمال
الطيب في المناسبات ،

وهو واحد من الاشياء
التي احبها المصطفى عليه الصلاة والسلام 

، وقد اثبتت الدراسات
التي قام بها العلماء ان :

عمر  العود والمسك والبخور يصل الى  :

زمن سيدنا آدم
عليه السلام .

وتشير بعض الدراسات
والمصادر التاريخية الى :

ان شجرة العود
كانت مزروعة في الجزيرة العربية ،

مثل المملكه العربيه
السعودية والامارات

وانقرضت كغيرها
من النباتات والحيوانات .

ومن هنا يرجع اهتمام
العرب بالبخور منذ القدم .

وفي كل بيت إماراتي
تجد العود والعطور الشرقية بكل أنواعها،

والمرأة الإماراتية
محبة للعطر تملك ذوقا رفيعا في :

اختيار الروائح
الطيبة المبهجة المريحة للنفس والبدن ،

ورغم ارتفاع أثمان
العطور الشرقية إلا أن :

الاقبال عليها
أكثر من البر فانات الغربية ،

لانه بالطبيعة
العود افضل من العطور

وتعود محبته العود
والعطور الشرقية إلى الزمن القديم ،

حين كانت السفن
والمراكب تنقل مواد العطور الخام .

إلى سواحل وأسواق
الامارات ،

و أن ثقافة عشق
العطور الشرقية

هي ثقافة إماراتية
ـ خليجية عامة

ولا يكاد بيت في
الإمارات أن يخلو من عطر شرقي

مصنوع من الطبيعة
.

وان الامهات والنساء
منذ القدم ؛

يقمن بمزج المواد
العطرية الخام ويصنعن منها :

خلطات قد يتجاوز
عدد المواد فيها 10 مواد أو أكثر ،

من دهن عود أصلي
وياس وورد ومسك وعنبر وزعفران وغيرها  .

من المواد العطرية
الشرقية الجميلة ،

والمرأة الإماراتية
تعشق العطر الشرقي وتفضله على :

غيره من العطور
الغربية رغم ثمنه الباهظ ،

وتتميز بذائقتها
الحسية :

الشمية العالية
للروائح الطيبة .

كما أن أشهر الخلطات
هي :

خلطة حق العروس
وهي تستخدم في الزفاف والأعراس

وهناك خلطة خاصة
تستخدمها المرأة الإماراتية حصريا في :

موسم ما يسمى قفال
الغوص :

أي لدى عودة الزوج
من رحلة غوص طويلة ،

فتتعطر بهذه الخلطة
المكونة من مواد عطرية  .

يستورد معظمها
من الهند وبعض الدول الشرقية البعيدة ،

- أسرار التخمير
:

- خلطات الدخون
:

وهي عبارة عن كرات
معجون لينة توضع على الجمر  .

في المدخن فتفوح
رائحتها في أرجاء المكان ،

ويقف المرأة أو
الرجل قريبا منها لتعطير ثيابه وجسده ،

ويختلف الدخون
باختلاف تركيبته من المواد الخام ،

فكلما ازدادت فيه
نسبة العود النقي والعنبر كان أكثر قوة ،

وهو يستخدم في
جميع المناسبات ويكثر الإقبال عليه في "

الأعياد والأفراح
والمناسبات الاجتماعية وفي ليال الجمعة .

 

لعل من أسرار هذه
الحرفة التي يعرفها قليل من الناس ؛

هي مرحلة التخمير
التي يمر بها، ويقال عنها :

بعد خلط المواد
العطرية الخام بنسب متفاوتة ،

يوضع الخليط في
أداة تعرف باسم المخمرية  .

وكلما زادت مدة
تخميره،

امتزجت المواد
بصورة أقوى وأعطتنا عطرا نفاذا قوياً،

وتستغرق المدة
ما بين 4-6 أشهر تقريبا ،

وهذه هي القاعدة
الثانية بالنسبة لصناعة خلطات العود ،

أما القاعدة الأولى
فهي اختيار المواد الأصلية ومعرفة نسبها .

- حيث تفترض قاعدة
التخمير بأن :

















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق