يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

إبن عطاء السكندرى وبدعة التواكل

2019-11-23 16:16:15 منوعات ...






إبن عطاء وبدعة التواكل
د. عبدالله البلتاجى



31/10/2017
*************

1-قرأت منشورا لأحد الأصدقاء الأعزاء ينقل فيه عن
ابن عطاء قوله
:


2- "
الجاهل
من أصبح يفكر ماذا يفعل , والعاقل من أصبح ينتظر ما الله فاعل به

" !!!!!!!!!!!!.

3-
وطبعا أنكرت على صديقى هذا القول الذى يدعوا
للتواكل , وليس التوكل على الله
.
4-
والفارق طبعا بينهما كبير جدا .
5-
وقبل أن نسترسل فى مناقشه الموضوع , تعالوا نتعرف
على من هو " ابن عطاء " هذا
.


6-
وتعالوا ننقل عن موسوعة " ويكيبيديا
العالميه قولها فى تعريف " ابن عطاء
" :
7- "
ابن
عطاء الله السكندري فقيه مالكي وصوفي شاذلي الطريقة، بل أحد أركان الطريقة الطريقة
الشاذلية الصوفية، (658 هـ / 1260م - 709 هـ / 1309م). الملقب بـ "قطب
العارفين" و"ترجمان الواصلين" و"مرشد السالكين
".
8-
كان رجلاً صالحاً عالماً يتكلم على كرسي ويحضر
ميعاده خلق كثير، وكان لوعظه تأثير في القلوب، وكان له معرفة تامة بكلام أهل
الحقائق وأرباب الطريق، وله ذوق ومعرفة بكلام الصوفية وآثار السلف. وكان ينتفع
الناس بإشاراته. وله موقع في النفس وجلالة
.
9-
هو تاج الدين أبو الفضل أحمد بن محمد بن عبد
الكريم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أحمد بن عيسى بن الحسين بن عطاء الله الجذامي
نسباً. وفد أجداده المنسوبون إلى قبيلة جذام، إلى مصر بعد الفتح الإسلامي
واستوطنوا الإسكندرية حيث ولد ابن عطاء الله حوالي سنة 658 هـ الموافق 1260م ونشأ
كجده لوالده الشيخ أبي محمد عبد الكريم بن عطاء الله، فَقيهاً يَشتغل بالعلوم
الشَرعية حيث تلقي منذ صباه العلوم الدينية والشرعية واللغوية
.
10-
كان الشيخ ابن عطاء الله في أول حاله منكراً على
أهل التصوف حتى أنه كان يقول: "من قال أن هنالك علماً غير الذي بأيدينا فقد
افترى على الله عز وجل
".


11-
فما أن صطحب شيخه أبو العباس المرسي واستمع إليه
بالإسكندرية حتى أعجب به إعجاباً شديداً وأخذ عنه طريق الصوفية وأصبح من أوائل
مريديه وصار يقول عن كلامه القديم: "كنت أضحك على نفسي في هذا الكلام
".
12-
ثم تدرج ابن عطاء في منازل العلم والمعرفة حتى
تنبأ له الشيخ أبو العبَاس يوماً فقال له: "الزم، فوالله لئن لزمت لتكونن
مفتياً في المذهبين" يقصد مذهب أهل الشريعة ومذهب أهل الحقيقة. ثم قال:
"والله لا يموت هذا الشاب حتى يكون داعياً إلى الله وموصلاً إلى الله والله
ليكونن لك شأن عظيم والله ليكونن لك شأن عظيم والله ليكونن لك كذا وكذا" فكان
كما أخبر
.
13-
إنتهى النقل عن " ويكيبيديا " , فهذه
نبذه قصيره جدا عن ابن عطاء , ودعونا الآن نناقش القول : " " الجاهل من
أصبح يفكر ماذا يفعل , والعاقل من أصبح ينتظر ما الله فاعل به " , وليس صاحبه
.
14-
فإذا كان الله ( سبحانه وتعالى ) هو ليس فقط
" المقدر لنا أفعالنا " , ولكنه " سبحانه وتعالى " فاعلها

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.

15-
فلماذا خلقنا إذن ؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!



16-
وعلى ماذا يُحاسبنا ؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.

17-
أعلى أفعالِ فعلها هو ( سبحانه وتعالى ) لنا بدلا
منا
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.
18-
أؤكد ( وليس أعتقد ) أن هذا أمر يجافى الحقيقه ,
وأنه ليس من العدل فى شئ , لإنه جعل المتهم بريئا من فعلته , ومع ذلك سوف ينزل به
الثواب أو العقاب ( لحقيقة وجود " الجنه والنار

" ) .

19-
فهذه دعوه للتواكل ( مأ انزل الله بها من سلطان )
, وهى نتيجة حياه فى عصر من " الدروشه " كان سائدا نتيجة الفقر المُدقع
, ومازال
.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق