يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

الإسلام والإنسان

2019-11-20 12:56:21 منوعات ...








الإسلام
والإنسان



د.
عبدالله البلتاجى



17/3/2017



***********



1- " الإنسان " هو آخر
مخلوقات الله فى خطة , ومنظومة الخلق .



2- ولذلك فهو " أسمى "
المخلوقات .



3- و" الإسلام " هو آخر
الأديان التى أرسل الله تعالى به " خاتم النبيين " ( محمد صلى الله عليه
وسلم ) .



4- ولذلك فإن التوائم , والتناسب ,
والتناسق بين " الإسلام " , و " الإنسان " هو شئ منطقى ,
وعقلى , وعلمى , وواقعى , , لأنه إرادة من الله تعالى .



5- فقد قال سبحانه وتعالى "
إن الدين عند الله الإسلام " .



6- وقال تعالى : " اليوم
أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا " .



7- وقال تعالى : " وَمَنْ
يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي
الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ " .



8- فقد أصبح الأمر هكذا واضحا جليا
( لمن ألقى السمع وهو شهيد ) !!!!!!!!!!!!!!.



9- ولكن : !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.



10- أهم حاجه ولكن هذه
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!, فخذوا بالكم جدا من القادم .



11- واقع الحياه البشريه ليس على
هذا النحو الذى تقرره الآيات !!!!!!!!!!!!!!!!!.



12- لماذا ؟



13- لإن الناس لم تفهم الإسلام
فهما ممتازا ( وليس فهما جيدا فقط ) !!!!!!!!!!!!!!!.



14- لإن الإسلام دين الله , وخاتم
الرسالات , فهو أعظم ما أرسل الله تعالى للإنسان !!!!!!!!!!!!!!!.



15- خاصة برسوله الكريم "
محمدٌ " صلى الله عليه وسلم .



16- وكتابه العظيم " القرآن
الكريم " الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه , ولا من خلفه .



17- ولذلك فهو محتاج لفهم دقيق ..
دقيق ... دقيق , وعميق .. عميق .. عميق .



18- وطبعا هذا الفهم ( الدقيق ,
والعميق ) محتاج مجهودات ضخمه , ومخلصه , وغير متحيزه , وغير متحجره .. ألخ
!!!!!!!!!!!!!!!.



19- وكمان محتاج " توفيق
" , و " فتح " من الله تعالى , " وما توفيقى إلا بالله "
.



20- فتعالوا نبذل هذا الجهد معا ,
إبتغاءا لمرضاة الله تعالى , ولفهم هذا الدين العظيم .



21- حتى يتلاشى هذا سوء الفهم بينه
, وبين الواقع المر الذى يحياه المسلمون !!!!!!!!!!!!!!!,



22- وتعالوا نسهل الأمر بمفاهيم
بسيطه أولا .



23- كل عمل فى الدنيا له غايه (
هدف ) .



24- وللوصول إلى هذه الغايه (
الهدف ) , لابد من " وسيله " توصلك إلى هذا الهدف ,



فالهدف فى غايته النهائيه ( شئ
معنوى ) , ولابد له من وسيله ( ماديه ) للوصول إلى هذا الهدف ,



25- فمثلا كل الناس تقريبا بتقوم
من نومها صباحا لتذهب إلى أعمالها



26- فالوصول إلى العمل فى هذه
الحاله " الجزئيه " هدف " .



27- والوسيله إليه أننا نركب
المواصلات ( بأشكالها المختلفه ) .



28-فهل يمكن أن يتحول ركوب السياره
, أو الأوتوبيس , أو القطار , أو الطائره حتى إلى هدف ؟
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.



29- بفرض حدث هذا مع شخص ما
!!!!!!!!!!!!!!!!!.



30- فهو بالطبع شخص غير عاقل( أو
مختل عقليا ) !!!!!!!!!!!!!!!!!.



31- وهذا هو ماحدث معنا تماما فى
فهم الإسلام طوال قرون مضت !!!!!!!!!!!!!!!.



32- إهتم المسلمون جدا , جدا , جدا
بالوسيله !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.



33- وظلوا يركبون القطار رايحين
جايين , دون غاية يريدون تحقيقها !!!!!!!!!!!!!!!,



34- والأمر كان جليا فى حقيقة
الدين !!!!!!!!!!!!!!,



35- والآن جاء دور السؤال الهام :-



36- هل الشريعه ( الإسلاميه
العظيمه ) بمظاهرها ( مكوناتها العظيمه ) " العبادات - المعاملات - الأخلاق
" هى وسيله , أم غاية ؟ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.



37- لقد فهم المسلمون طوال (14)
قرنا تقريبا أن الشريعه ( العبادات , والمعاملات , والأخلاق ) غايه
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.



38- فأسرفوا فى إستخدامها , دون
النظر إلى غاياتها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.



39- وغاصوا فى التعرف على مبادئها
, وحلالها , وحرامها ,وآدائها ( وهذا طبعا شئ محمود ) !!!!!!!!!!!!!!!!!!!.



40- ولكن المشكله كلها فى أن أحدا
لم يهتم بمعرفة " مقاصد " الشريعه " الغراء " !!!!!!!!!!!!!!.



41- ولن أصعب الأمر عليكم فطريق
الشريعه لتحقيق غاياتها هو " التوحيد " !!!!!!!!!!!!!!.



42- لأننا لو أمنا ب " لا إله
إلا الله , محمدٌ رسول الله " جميعا لتححقت غايات الشريعه !!!!!!!!!!



43- فلا إلاه إلا الله تُعنى
" لا معبود بحق إلا الله " !!!!!!!!!!!!!!!.



44- وهنا يتحق إحد جناحى غاية
الشريعه " الكرامه الإنسانيه " !!!!!!!!!!!!!!!.



45- وإكمال النصف الثانى من
الشهادتين " محمد رسول الله " يعنى ( إخوة الإسلام ) .



46- وهذا يُحقق الجناح الثانى
لغاية الشريعه " المساواه والعدل " .



47- وجناحى غاية الشريعه الإسلاميه
يُحققان معا الغاية الأسمى لخلق الإنسان ( غاية الشريعه ) !!!!!!!!!!!!!!!!!!.



48- وهى " تحقيق قوله تعالى
للملائكه " إنى جاعل فى الأرض خليفه " .



49- فخلافة الله فى إعمار الأرض (
وسعادة البشر ) هى غاية الشريعه , وغاية الخلق .



49- ولو فهمنا ذلك , فهما إيمانيا
, لتغيرت سلوكياتنا تغييرا شاملا نحو الأصلح ,



50- ولسادة " المحبه " ,
وساد العدل , والمساواه بين البشر , وتحققت غاية الشريعه , وهى هى غاية الخلق .



 


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق