يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

المدرس محمد علي حامد يبدع من جديد

2019-11-14 18:32:26 التعليم و الجامعات ...






قام المدرس محمد علي حامد من ولاية صفاقس بتونس بتحويل القاعة التي يدرس بها من قاعة لا تحتوي شي سوى جدران مقشرة و طاولات  و كراسي مكسرة الى تحفة فنية يطيب فيها التعلم و ينشرح فيها صدر المتعلم التلميذ ، فالعطلة الفارطة بدأ العمل على القاعة القديمة فتم اصلاح الجدران و النوافذ و السقف بداية و ثم قام بطلاءها بألوان زاهية تسر الناظر و رسم عليها صور كرتونية تلائم نفسية الطفل ، قام ايضا بإستبدال الطاولات و الكراسي و غيرهم من التجهيزات باللون الازرق نفسه لون السقف الذي قد احتوى سحب صغيرة عكس ما كان سابقا .



يقول المعلم في حوار معه : كل شي ممكن ان نغيره من قاعات و مدرسين لكن يبقى التغيير الاهم هو نفسية التلميذ ، التلميذ الذي كان يدرس في قاعة لا يمكن تسميتها بقاعة ، التلميذ الذي حرم من ابسط حقوقه و نطالبه بواجبات اقوى منه ، هدف مبادرة تفنن في قسمك هي مبادرة نتطلع منها الامل في تغيير حال مدارسنا التونسية .

كان قد صرح ايضا حول التغيير الذي حدث على التلاميذ بعد عملية صيانة القاعة فقد اصبحوا مهتميين بالدراسة و راغيبين في البقاء داخل الفصل .

و في النهاية شكر اصدقائه الذين ساهموا في نجاح هذا المشروع و خاصة مدير المدرسة الابتدائية وادي الرخام السيد صالح مرعي  و لكم هذه الصور التي ترصد الحالة القديمة  و الجديدة للقاعة.

























نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق