كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

الخميس عيد ميلاد إبليس

2019-11-10 20:48:12 قصص و حكايات ...







الخميس ... عيد ميلاد إبليس 
اليوم الخميس الموافق 6-6-2013 


الساعة الثالثة عصراً ... لقد إنتهينا من العمل فعلياً في المستشفى الخاص التي نعمل بها أنا وأصدقائي وحانت النصف ساعة التي نلتقي بها بعيداً عن روائح القطن والدماء المنتشرة في كل الأرجاء ... نصف ساعة حتى الثالثة ونصف موعد إنتهاء الوردية الصباحية ... نتقابل لنتحدث يومياً عن الأحداث الغريبة التي مرت علينا ونتبادل المعلومات الطبية ولكن اليوم هناك شئ مختلف ... اليوم غير ... اليوم هو الخميس وكما قال صديقنا الدكتور أكرم : الخميس يا جماعة فرفشوا كدة ... بيقولك فتح لقى الكبد متليف اسكت يا نكدي ماتقفلناش ... النهاردة الخميس يعني عيد ميلاد إبليس ! 
وللحظ العسر فكل أصدقائي قد أكتمل دينهم ماعدا أنا مازلت أصارع لأجد النصف الآخر ولكن يبدو إنني سأظل نصفاً وحيداً للأبد ... بعد ماقاله أكرم عن ليلة الخميس بدأ الجميع في تبادل النصائح والمعلومات وحبوب الفياجرا كعادتهم ... وفجأة شعروا بوجودي فتراكمت التساؤلات : طيب انت هتعمل ايه النهاردة ؟! ده إبليس مش هيعيد عنده بقى ... أكيد هيبعتله أخته إبليسة بداله ... مش كان زمانك بتحتفل معانا النهاردة يا بني !
*** 
اليوم الخميس الموافق 6-6-51 بعد الميلاد  
اليوم فقط ظهر نيرون على ساحة الأمبراطورية الرومانية لقد أصبح الأبن الأكبر بالتبني للأمبراطور كلوديوس وكان ظهوره ليس عادياً ففي تلك الحفلة المليئة بالخمور والدعارة الفجة قد قابله شخص غريب الشكل يرتدي معطف أسود وقبعة لا تتناسب مع العصر الروماني جاء ذلك الشخص وتوقف جانبه قائلاً : يا نيرون لقد أختارتك الأبالسة لتكون الوحش رقم 666 ... أمسك نيرون بسيفه وكاد أن يخرجه من غمده ويذبح الرجل الذي أوقفه قائلاً : يا نيرون أنا لا أموت ... أنا خالد أبد الدهر ... أنا إبليس وقد أخترتك لأسكنك وأجلب للعالم القتل والحرق والتعذيب على يديك .. أنت وأنا شخص واحد من اليوم ... فاليوم الخميس 666 – 6 اليوم – 6 الشهر – 6 مجموعة السنين ... اليوم هو يوم مولدي وأنت جسدي المختار ! 
بعدها قام نيرون بمساعدة أمه أغربينيا بإتخاذ خطوات منظمة للظفر بحكم البلاد من الزواج بأوكتافيا إبنة الأمبراطور الشرعي كلادويس ثم قتل زوجاته وأبناءه الشرعيين بمساعدة أمه ثم طلاق أوكتافيا ونفيها وأخيراً أغتيال أمه وتقطيع أشلائها ثم التربع على عرش الإمبراطورية الرومانية ليبدأ أصعب عصور التعذيب والقتل والفقر لأهل روما ... إضطهاد ديني وحرق للمسيحين واليهود في كل صوب ... وقتها فقط تم إنشاء الكنائس تحت الأرض ... ونيرون كان سعيد... وقت حريق روما الشهير الذي أحترق فيه الآلاف كان يجلس في برج عالياً يتحدث مع إبليس : لماذا أنا يا إبليس ؟! ليرد عليه الرجل مرتدياً نفس المعطف وقد إزال القبعة فظهر قرنيه ذوي الأحمرار : أنت آلة من الشر فقط وضعنا لك الوقود لتحرق البشرية ... تستحق أن تكون الوحش ... وهل انا أخر وحش يا إبليس ؟! ... رد عليه إبليس مقهقهاً بشر : لا بالطبع لست الأخير سيأتي يوماً أخر لنتجسد في جسداً أخر يحتوى من الشر ما يجعله قادراً على حرق العالم مرة أخرى ... قال له نيرون ضاحكاً : أخبرني عن هذا الوحش .... قال له إبليس جاداً : سأخبرك لكنك ستقتل نفسك بعدها !


*** 
إذن لقد ذهبت إلي البيت وأعرف إنني سأقضي ليلتي وحيداً فأنا مغترب في الأسكندرية ولا يسكن معي في الشقة سوى صديقي يوسف مهندس مدني مغترب أيضاً وأجازته تبدأ اليوم ... وصديقي الخلوق قد ترك لي على المنضدة وجبة عشاء وزجاجة بيبسي وصندوق أسود اللون فوقه ورقة صغيرة مكتوب بها – أيمن ... أذيك أنا لقيت الصندوق ده النهاردة واحنا بنحفر الأرض بتاعة المول الجديد أفتحه وشوف جواه أيه انا عارفك بتحب التاريخ !
أعلم جيداً أن الأغلبية تريد معرفة محتوى الصندوق الأسود ولكن الأقلية لابد وإنها تريد أن تعرف محتوى وجبة العشاء ولإنني أشجع الأقليات ولا أعاملها بعنصرية فالوجبة كانت تتكون من طبق فتة شاروما وثومية وبعض المقبلات الملفوفة من احد المطاعم الذي تسبب بشار الأسد بوجودها في مصر وكانت شهية جداً وبعدما أنتهيت منها أمسكت بالصندوق لتسري في جسدي قشعريرة وبالطبع سمعت صوتاً قادماً من جهة الحمام وصوت صرير هواء شرير من النافذة لكنها بالطبع تهيئات الشاورما ... فتحت الصندوق بسهولة لأجد بداخله ورقة تحتوي كتابة بلغة غريبة ورقما ... فتحت هاتفي وأخذت صوراً للورقة وقارنتها ببعض الصور على الإنترنت لأكتشف إنها اللغة اليونانية القديمة وبكثيرا من الحظ والتوفيق أستطعت أن أنقل ما بالورقة إلي صفحة الترجمة لأجد ما بها وأقرائها بصوت عالي : اليوم الذي سيظهر فيه الوحش القادم هو الخميس 6-6-2013 ... رقم الوحش 666 وسيظهر في مصر ... مع تحيات وتعازي قاتلكم ومعذبكم ومحرقكم الأمبراطور نيرون !
بالطبع سرت قشعريرة أخرى الآن في جسدي وأصبح صوت الصرير مسموعاً ليتبعه جرس الباب يضرب متواصلاً بطريقة مزعجة ... ذهبت لأفتح الباب لأجد رجلا أنيق المظهر يرتدي معطفاً أسود وقبعة كبيرة غريبة لا تناسب ملابس المصريين الحالية وكان ينظر لي في تحد بالغ فقلت له في تحد أكبر : أزاي تخبط كدة مش ناقصة قلة ذوق وانت مين أساسا ؟! 


نظر لي في عيني فوجدت نفسي مكبلاً بأصفاد غير مرئية على الكرسي المقابل للمنضدة والرجل قد خلع القبعة بالفعل وينظر لي بغضب وتمنيت أن ينطق ويفسر لي حقيقة القرون التي قد نمت مكان إذنيه حتى لا اموت رعباً وأخيراً نطق وياليته لم يفعلها : أنا إبليس واليوم هو يوم الوحش ولابد أن يخرج الوحش اليوم 666 ولا يمكن لك أن تقف في طريق ظهوره ... قلت له باكياً : أنا مش قادر أصدقك بس حتى لو كلامك حقيقي أنا مش هقف في طريقك كفاية أنك مكتفني من غير حبل ولا كلبش ... وبعدين لو أنت الشيطان فأعوذ بالله من الشيطان الرجيم ... يقهقه عالياً : أنا هنا للعمل لن أؤذيك أنا فقط أحذرك لو وقفت في طريق ظهور الوحش ستموت !
قلت له مستفسراً : وحش يأكل الناس ويقتلهم ؟!
إبليس : يجعلهم يأكلوا بعضهم ويقتلوا بعضهم 
أنا : وحش حيوان ؟!
إبليس : إنسان ممتلئ بالشر من أظافر قدميه لشعر رأسه وأنا فقط أقوم بتوجهيه لنشر الفجور ... 
أنا : وما أسمه ... قال إبليس ضاحكاً : لقد ظهر الوحش من مئات السنين في الأمبراطور نيرون وقد قتل الآلاف كان يعشق القتل ... كانت الخطة أن نتلبس في الأمبراطور الشرعي كلادويس لكنه كان رجلاً ضعيفاً أحمق لا يوجد بداخله أي شر ... فلم يكن امامنا إلا البحث عن الشر في الحاشية حول كلادويس حتى وجدناها في قلب الصغير نيرون الذي أبدع في تعذيب البشرية !
أنا : وأشمعنى في مصر شوفلك أي مكان تاني ؟! ... قال إبليس ساهماً : حتى نحن يبدو إننا مسيرون ومكتوب القدر على جبهتنا مثلكم ... ما أعرفه أن اليوم هو يوم الوحش ويجب البدء في العمل حالاً فكل من في السلطة الآن على قدر كبير من السذاجة والبلاهة وسنضطر أن نبحث عن نيرون صغير قادر على نشر الشر ... سأتركك وحذاري ان تحاول البحث عن أي معلومات سنجدك وسنريك العذاب الشديد !
قلت له خائفاً : ماذا ولو أصررت أن أعرف أسم الوحش القادم ؟!
رد محذراً : لو كانت تلك رغبتك ستعرف من هو الوحش وستموت بعدها ذلك هو الشرط للوصول للحكمة !
*** 
باكياً يتحدث أكرم بصوت مليئ بالدموع : ليه بس ينتحر ... يمكن من هذاري التقيل وكلامي السم ... أنا السبب في إنتحاره ... حد سمع لقوا في شقته أي جواب يفسر إنتحاره ... حياتي هتبقى سوده لو لقيته جايب سيرتي وقايل أن انا السبب ... مش هعرف أعيش ... مش هعرف أقضي أيام خميس تاني ! 
يذهب أكرم ليلاً إلي منزل صديقه المرحوم أيمن ليبحث في شقته عن أي خطاب يوضح فيه سبب إنتحاره ويخفيه لو ذكر إسمه به ... بحث جيداً ليجد صندوق أسود غريب الشكل قديم المظهر يبدو أثرياً .... أمسكه لتسري في جسده قشعريرة ويسمع صريراً مفزعاً ... يفتح الصندوق ليجد ورقة مكتوبة باللغة العربية الفصحى " اليوم هو يوم الوحش 666 ... لقد بدأ بالظهور يوم الخميس 6-6-2013 فاليوم 6 والشهر 6 ومجموع السنين 6... والوحش هو نيرون العصر الحديث الذي تبناه كلادويس الحاكم الشرعي وساعدته أغريبينا أمه وأوكتافيا زوجته وسيتخلص منهم جميعاً ويتفرغ للشعب ليقتلهم ويحرقهم .... لن أقول أسمه صريحاً لإنك لو عرفت لأنتحرت مثلي ... لكنك قد تعرف ببعضاً من الحكمة .
*** 


الخميس 20-7-2018 
يجلس أكرم ساهماً بين أصدقائه الساعة الثالثة عصراً ... يصرخ أحدهم " اليوم الخميس عيد ميلاد إبليس " ... ليرتجف أكرم ويتذكر صديقه ... يعرف الأن أن الوحش قد ظهر ... ويعيش بيننا ... ولا مفر من محرقة قادمة وفقر مدقع مرتقب وقتل ونهب وسرقة ... يفكر بقليل من الحكمة ليعرف الوحش ... يعرف نيرون العصر الحديث ... يقرر أن يخبر أصدقائه بأسم الوحش لكنه يشعر بإرتجافة في أوصاله وقد أصابه إنخفاض ملحوظ في الضغط وتذبذب في ضربات القلب ليتذكر وقتها إنه كان قد قرر الإنتحار منذ خمس دقائق متعاطياً دواء يثق من كفاءة جرعته الزائدة في التخلص من حياة إنسان ... نعم لقد أصابته اللعنة وأنتحر لإنه عرف ... فالحكمة أصبحت محذورة على الجميع .














نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق