كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

السكان الأصليون في الإكوادور يهاجمون البرلمان

2019-10-09 17:43:03 سياسة ...







 

السكان الأصليون في الإكوادور يحتلون البرلمان

المصطفى روض

إكوادور، بلد البراكين، يعاني اليوم من انفجار سياسي و اجتماعي جديد، و هو ما أجبر الرئيس اليساري المعتدل "لينين مورينو"، و الذي يحكم البلد من كرسي متحرك، على الهرب و نقل مقر الحكومة من العاصمة "كييتو" إلى "غواياكيل" المدينة الثانية في البلاد.

و الهروب المفاجئ  للرئيس، جاء نتيجة للمظاهرات العارمة المفاجئة التي كانت مظاهرها قاسية حيث مورست أعمال الشغب و النهب و الاعتداءات على الممتلكات العامة، آخرها حدث ظهر يوم أمس عندما كسرت مجموعة من السكان الأصليين أبواب الجمعية العامة (البرلمان) و دخلته بالقوة و هي تصرخ "ارحل يا مورينو!"

و أفادت العديد من الصحف المحلية بالإكوادور، أن كل ذلك وقع عشية انطلاق المسيرة الكبرى للسكان الأصليين بهدف اقتحام العاصمة "كييتو" اليوم الأربعاء و العمل على إجبار الرئيس "مورينو" على إلغاء المرسوم المثير و الذي بمقتضاه ألغى دعم الوقود مما تسبب في خروج المواطنين و اندلاع مظاهرات عارمة في كافة المدن.

يقع المقر الحكومي الذي استهدفه المتظاهرون بالقرب من حديقة "كييتو"، و يحيط به حوالي 10.000 من عناصر السكان الأصليين الذين قدموا إليه مشيا على الأقدام من مختلف مناطقهم، حيث قاموا بتكسير السياج الأمني عند المدخل الرئيسي للمبنى، و بعد ذلك، و صلت مجموعة من القادة يرتدون العباءات و مزودة بالعصي، إلى المكان الذي توجد به القوات الأمنية التي استعادت، بعد ساعتين، السيطرة على المؤسسة الحكومية، إذ تمكنت هذه القوات، بدعم من وحدات الكلاب و حراس مثبتين، من إقامة حوالي خمسة أسوار أمنية في الساحة الرئيسية التي تتيح الوصول إلى داخل المؤسسة البرلمانية.

و باستخدام القوة و الغاز المسيل للدموع، استطاعت الشرطة، رفقة قوات الجيش، من طرد المتظاهرين المحتجين الذين اعتصموا عند المدخل الرئيسي للبرلمان و هم يرفعون ثلاثة أعلام ملونة رفقة ممثلي المنظمات الشعبية.

و استباقا لأي تحول قد يعصف بالحكومة و برئيس البلاد، أصدر هذا الأخير قرارا بحظر التجول ليلا حول المقر العام بعد المشاحنات و الاضطرابات التي جرت في محيط البرلمان، إذ تم تقييد حرية العبور و التنقل ما بين الساعة 8:00 مساء و 5:00 صباحا في كافة المناطق المحيطة بالمباني و المرافق الإستراتيجية.

و يوم أمس الثلاثاء، عرض الرئيس "مورينو" حوارا مع المواطنين قبل انطلاق "الانتفاضة الكبرى" اليوم الأربعاء، و قال "مورينو" لوسائل الإعلام: "هناك حوار مع الأخوة   من السكان الأصليين الذين لديهم احتياجات، و نحن متفقون تماما معهم".

و من تداعيات ما تشهده الإكوادور من مظاهرات و اضطرابات، تنفيذ حصار الطرق، و هو ممارسة غالبا ما يتم اللجوء إليها في بلد عرف سقوط ثمانية رؤساء خلال عقد واحد، كما نفذت هجمات على المحلات التجارية و الاعتداءات على مقر الحكومة نفذها أشخاص لا علاقة لهم بالسكان الأصليين حسب مصادر إعلامية محلية. لكن الحادث الأكثر استغرابا وقع أمس الثلاثاء بالعاصمة "كييتو"، عندما استولت مجموعة من الرجال المقنعين على مكتب المراقب المالي، المسئول عن التحقيق في قضايا الفساد العديدة التي حدثت خلال رئاسة "رفائيل كوريا" الذي هرب من متابعة القضاء له إلى بلجيكا حيث يعيش الآن.


















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق