كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

اكتئاب الأطفال.. حقيقة أم خرافة!!

2019-10-05 05:42:21 صحة ...







اكتئاب الأطفال.. حقيقة أم خرافة!!
    الطفولة عالم مخملي زاهي الألوان مزدان بقلوب كالدُّرَرْ وأرواح باذخة الطُهر؛ فالأطفال هم رمز البراءة والصدق والعفوية تلك المخلوقات الصغيرة ذات الضحكة البريئة والقلب النقي الأبيض الذي لم يعكِّر صفوه مشقَّة الحياة؛ فهم زينة الحياة الدنيا.
وكان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قلبه رقيق مرهف الحِس؛ فكان هيِّناً لينًا قريب من الناس رحيمًا مع أعدائه فكيف يكون مع الأطفال الأبرياء ذوي القلوب الطاهرة النقية! قال – صلى الله عليه وسلم –: "إني لأقوم إلى الصلاة وأريد أن أطوِّل فيها فأسمع بكاء الصبي فأتجوَّز في صلاتي" رواه البخاري، أي يوجز في صلاته كي لا يشُقَّ على الطفل ولا على أمه.
فأبسط شيء يمكن تقديمه للأطفال الرفق بهم والعطف عليهم ومعاملتهم بلين ولطف والاهتمام بأدق تفاصيل مراحلهم العمرية المختلفة وحسن تربيتهم تطبيقاً لقوله – صلى الله عليه وسلم –: "ألا كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته.." متفق عليه.
فهُم أمانة من الله عندنا واجب علينا الحفاظ عليها، وحسن معاملة الأطفال والتقرُّب إليهم لكي تنشأ أجيال سَوِيَّة واعية وواثقة من نفسها أجيالاً تنهض بنا فأطفال اليوم هم رجال الغد.
لذا وجب علينا الاهتمام بما يُهِمَّهُم والإصغاء إليهم؛ فللأطفال أحاسيس بمختلف أعمارهم لا يعبِّرون عنها بألسنتهم بل تجول بخواطرهم وتنعكس عن طريق نظراتهم البريئة وانفعالاتهم في المواقف المختلفة.
فهُم كقطعة من الإسفنج قادرين على امتصاص أحزاننا والتأثر بها بشدة، لذلك واجب على المُربِّي أن ينتبه لذلك وأن يكون حذراً في التعامل مع أخطاء الطفل لكي يقوِّمها بغير ترك أثر في نفس الطفل فدموع الأطفال أشد إيلاماً من دموع الرجال.
ذلك أن الأطفال مشاعرهم مرهفة ويتأثرون بأبسط الأمور التي تحدث معهم أو أمامهم والتي قد تعود عليهم بالسلب وقد تلاحقهم حتى الكِبَر مما قد يصيبهم بالحزن أو يصل إلى الاكتئاب في بعض الأحيان.
وذلك ما سنتحدث عنه الآن على سبيل المثال لا الحصر في النقاط التالي ذكرها:-
أولاً: مُسبِّبات الاكتئاب عند الأطفال:
1-عدم تشجيع الطفل على التنفيس عما بداخله أو التعبير عن رأيه فيلجأ إلى الصمت والخذلان ومن ثم الاكتئاب نتيجة الشعور بالعجز عن فهم الآخرين والتعامل معهم وصعوبة حل المشكلات.
2-الأحداث المجهدة: التنقل بين المدارس المختلفة؛ فلا يستطيع المحافظة على الصداقات التي كوَّنها في المدرسة السابقة، وبالتالي صعوبة تكوين صداقات جديدة مما يجعله شخص منطوي وغير متفاعل اجتماعيًّا، والطلاق: وما يسبقه من صراع الأبَوَيْن ونشوب الخلافات بينهما مما يؤثر سلباً على نفسية الطفل فينشأ بشخصية مهزوزة وضعيفة، ووجود حالة وفاة في العائلة وبالخصوص إذا كان مقرباً من الطفل فينشأ لديه شعور بالوحدة والحزن الذي قد يوصله إلى الاكتئاب.
3-أسباب جسمانية: اختلال في هرمونات الطفل وفقر الدم وعدم انتظام السكر في الدم.
4-الأمراض الجسمانية المزمنة: والحوادث التي تسبب إعاقات شديدة أو تشوهات.


ثانيًا: أعراض الاكتئاب عند الأطفال:
1-الشعور بالحزن معظم الوقت، وعند الأطفال يتمثل ذلك في المزاج المتهيِّج لديه فيكون سيء المزاج سريع الغضب سريع البكاء وينفعل من أبسط الأمور.
2-الشعور بالضجر من كل شيء فيفقد استمتاعه بألعابه أو الأنشطة التي كان يحب ممارستها أو حتى الرحلات، ويصاحب ذلك أيضاً انعدام الرغبة في الذهاب للمدرسة والاختلاط بمن هم في مثل عمره.
3-صعوبة التركيز سواء في الدراسة أو على المستوى الشخصي أو الاجتماعي.
4-الشعور بالإجهاد السريع وفقدانه نشاطه وبالتالي يصاحب ذلك البُطء الحركي.
5-نقص أو زيادة مفرطة في الوزن.
6-أرق أو زيادة في النوم.
7-الشعور ببعض الأعراض الجسمانية كالصداع والمغص.
وبعد أن ذكرنا أسباب الاكتئاب وأعراضه بشكل مُبسَّط.. انتظروا المقال القادم والذي سنُضمِّن فيه أشكال الاكتئاب وطرق العلاج وكيفية تجنب الإصابة به.
وللحديث بقيَّة في المقال القادم بإذنه تعالى..















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده




افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق