يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

هذا ديننا أهل الإسلام

2019-10-23 10:25:25 دين ...






خطبة الجمعة القادمة
                                       بعنوان 
                             هذا ديننا أهل الإسلام 
                                       للشيخ 
                          محمد عبد التواب سويدان
نص الخطبة:


الحمد لله الذي أتم علينا نعمته ورضي لنا الإسلام دينًا، وأكمله لنا على لسان رسوله وحبيبه محمد - صلى الله عليه وسلم - حقًا وصدقًا ويقينًا، وجعلنا من خير أمة إن أمرنا بما يأمرنا به من المعروف، وعن المنكر نهينا، قال تعالى: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ﴾  أحمده سبحانه أن هدانا للإسلام وأشكره على ما حبانا به من الفضل والإنعام، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة من قال: ربي الله ثم استقام، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله خاتم الأنبياء وأفضل رسله الكرام، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه هداة الأنام ومصابيح الظلام..أما بعد: 
أيها الكرماء الأجلاء عباد الله. كم من تهم ألصقوها بالإسلام، والإسلام منها برئ، يخرج علينا أعداؤنا عند كل واقعة فيدعون أن الإسلام دين يدعو أبناءه وأتباعه إلى الإرهاب! وأن الإسلام دين قتل وسفك للدماء وترويع للآمنين! يزعمون أنه دين همجي يعلِّم معتنقيه الشراسة والوحشية! هكذا أعداؤنا دومًا؛ يرمون التهم جزافًا، ويلصقونها بدين الإسلام اعتباطًا! ولو فهموا ولو عقلوا ولو أعطوا لأنفسهم الفرصة للتفكير والتدبر في تعاليم الإسلام وأوامره لأيقنوا أن الإسلام مشتق من الاستسلام والسلام، لو فقهوا لعلموا أن الإسلام يعادي ويحرم كل أذى أو اعتداء على الآمنين…لذا كانت هذه الكلمات تحت عنوان هذا ديننا أهل الإسلام لنتساءل هل هذا دين إرهاب ليجب كل منصف وودت لو أنى أسمعت كل الغربيين بل العالم بأسره  هذه الحقائق.أيها العقلاء ياعقلاء العالم هذا ديننا أهل الإسلام . 
🔴═◄  دين يأمر بالإحسان إلى الحيوان والرحمة به فهل هذا دين إرهاب؟!.عند أبي داوود ان النبي دخل ـ بستاناً لرجل من الأنصار ، فإذا فيه جَمَل ، فلما رأى الجملُ النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ذرفت عيناه ، فأتاه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فمسح عليه حتى سكن، فقال : ( لمن هذا الجمل؟، فجاء فتى من الأنصار فقال : لي يا رسول الله ، فقال له: أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها، فإنه شكا لي أنك تجيعه.وتُدْئبُهُ (تتعبه))


🔴═◄ دين ينهي عن لعن الحيوان .فهل هذا دين إرهاب؟!
 يروي الإمام أحمد عن أبي برزة ـ رضي الله عنه ـ قال : كانت ‏ ‏راحلة ‏ ‏أو ناقة أو بعير ‏ ‏عليها بعض متاع القوم وعليها ‏ ‏جارية، ‏فأخذوا بين جبلين فتضايق بهم الطريق، فأبصرت رسول الله ـ ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ـ‏، ‏فقالت : ‏حَلْ،‏ ‏حَلْ، ‏‏اللهم العنها .. فقال النبي ـ ‏‏صلى الله عليه وسلم ـ : ( ‏ ‏من صاحب هذه ‏ ‏الجارية؟،‏ ‏لا تصحبنا ‏‏راحلة ‏أو ناقة أو بعير عليها من لعنة الله تبارك وتعالى ).
 🔴═◄ دين ينهي عن المُثْلة بالحيوان، وهو قطع قطعة من أطرافه وهو حي، ولعَن من فعل ذلك  فهل هذا دين إرهاب ..
عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ : ( أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لعن من مَثَّل بالحيوان )( البخاري ).
وعن جابر - رضي الله عنه - : ( أن النبي - صلى الله عليه وسلم - مر عليه حمار قد وُسِمَ(كوي) في وجهه، فقال : لعن الله الذي وسمه )( مسلم ) .هذا ديننا أهل الإسلام 
 🔴═◄ دين يدعوا إلي الإحسان إلي الحيوان حتى عند ذبحه لأكه، فعن شداد بن أوس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ الله كتب الإحسان على كلِّ شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القِتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذِّبحة، ولْيُحِدْ أحدُكم شفرته، ولْيُرِحْ ذبيحته)؛ رواه مسلم،
 وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: مرَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم على رَجل واضع رِجله على صفحة شاة، وهو يحدُّ شفرته، وهي تلحظ إليه ببصرها، قال: أفلا قبل هذا؟ أوَ تريد أن تميتها موتتين)؛ رواه الطبراني في الكبير والأوسط، ورجاله رجال الصحاح، ورواه الحاكم إلا أنَّه قال: أتريد أن تميتها موتات، هلَّا أحددت شفرتك، هلَّا أحددتَ شفرتك قبل أن تضجعها، فهل هذا دين إرهاب؟!
 وروي عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: أمر النبي صلى الله عليه وسلم بحَدِّ الشفار، وأن تُوارى عن البهائم، (أي: وأن تُخفى عن بصرهم)، وقال: (إذا ذبح أحدُكم فَلْيُجْهِزْ)؛ رواه ابن ماجه، والشفار: جمع شفرة، وهي السكين، وقوله: (فَلْيُجْهِزْ) أي: فَلْيُسْرِعْ ذبحها ويُتمَّه. 
ويروي معاوية بن قرة، عن أبيه، أن رجلًا قال: يا رسول الله، إني لأذبح الشاة، وأنا أرحمها -أو قال: إني أرحم الشاة أن أذبحها- فقال: “والشاة إن رحمتها، رحمك الله” (رواه أحمد)…
 دين يرحم من رحم عصفورًا من الذبح، عن أبي أمامة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من رحم، ولو ذبيحة عصفور رحمه الله يوم القيامة” (الطبراني في الكبير)، 
وعن أبي عمرو رضي الله عنهما أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ما من إنسان يقتل عصفورًا فما فوقها بغير حقها، إلا سأله الله عز وجل عنها)، قيل: يا رسول الله، وما حقها؟ قال: (أن يذبحها فيأكلها، ولا يقطع رأسها ويرمي بها)؛ رواه النسائي والحاكم وصحَّحه.
ومرّ ابن عمر رضي الله عنهما بفتيان من قريش قد نصبوا طيراً وهم يرمونه، وقد جعلوا لصاحب كل خاطئة من نبلهم، فلما رأوا عمر تفرقوا، فقال ابن عمر رضي الله عنهما: من فعل هذا؟ لعن الله من فعل هذا، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن من اتخذ شيئاً فيه الروح غرضاً.
قال ابن مسعود رضي الله عنه : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فانطلق لحاجة، فرأينا حمرة معها فرخان، فأخذنا فرخيها فجاءت الحمرة فجعلت تعرش، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "من فجع هذه بولدها؟ ردوا ولدها إليها". فهل هذا دين إرهاب؟!
 🔴═◄ دين يغفر فيه لمن رحم كلبًا وأشفق عليه مهما بلغت ذنوبه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: بينما رجل يمشي بطريق اشتدَّ عليه الحرُّ، فوجد بئرًا فنزل فيها فشرب، ثمَّ خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال الرجل: لقد بلغ هذا الكلبَ من العطش مثلُ الذي كان منِّي، فنزل البئر فملأ خُفَّه ماء ثمَّ أمسكه بفيه حتى رقيَ، فسقى الكلبَ فشكر اللهُ له، فغفر له، قالوا: يا رسول الله، إنَّ لنا في البهائم أجرًا؟ فقال: (في كلِّ كَبِد رطبة أجرٌ)؛ رواه مالك والبخاري ومسلم، وأبو داود وابن حبَّان في صحيحه، إلا أنَّه قال: (فشكر اللهُ له، فأدخله الجنة). فهل هذا دين إرهاب؟!
وفي الحديث المتفق عليه عن أبي هريرة رضي الله عنه ايضا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنَّ امرأة بغيًّا (تمتهن الزنا من بغايا بني إسرائيل)، رأت كلبًا في يوم حار يطيف ببئر قد أدلع لسانه من العطش، (فنزلت البئر)، فنزعت له (الماء) (بخفها فسقته)، فغُفِرَ لها] فهل هذا دين إرهاب؟!


 🔴═◄ وفي المقابل أوضح لنا النبي - صلى الله عليه وسلم - أن الإساءة إلى البهائم ربما أودت بالعبد إلى النار، فقال ـ صلى الله عليه وسلم فيما اخرجه مسلم ـ : ( دخلت امرأة النار في هِرَّة(قطة)، ربطتها، فلا هي أطعمتها، ولا هي أرسلتها تأكل من خشاش الأرض حتى ماتت هزلا ) فهل هذا دين إرهاب؟!
🔴═◄ دين يحرِّم على أتباعه أن يعرضوا الناس للأذى، ففي الحديث المتفق عليه عن أبي موسى أن النبي -صلى الله عليه وسلم-، قال: “إذا مر أحدكم في مسجدنا، أو في سوقنا، ومعه نبل، فليمسك على نصالها بكفه، أن يصيب أحدًا من المسلمين منها بشيء” … فهل هذا دين إرهاب؟!
 🔴═◄ دين يحرَّم على أتباعه حتى مجرد المزاح بما يُفزِع،
يروي الإمام أحمد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: حدثنا أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أنهم كانوا يسيرون مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في مسير، فنام رجل منهم، فانطلق بعضهم إلى نبل معه فأخذها، فلما استيقظ الرجل فزع، فضحك القوم، فقال: “ما يضحككم؟”، فقالوا: لا، إلا أنا أخذنا نبل هذا ففزع، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لا يحل لمسلم أن يروع مسلمًا” !…
 فهل هذا دين إرهاب؟!
 
     🔴═◄ دين يعتبر مجرد الإشارة بالسلاح إلى إنسان بسلاح أو بحديدة عمل محرم يأثم فاعله، فعن أبي هريرة يقول: قال أبو القاسم -صلى الله عليه وسلم-: “من أشار إلى أخيه بحديدة، فإن الملائكة تلعنه، حتى يدعه وإن كان أخاه لأبيه وأمه” (مسلم) ، وفي لفظ: “لا يشير أحدكم على أخيه بالسلاح، فإنه لا يدري، لعل الشيطان ينزع في يده، فيقع في حفرة من النار” (متفق عليه)… فهل هذا دين إرهاب؟!
 
 🔴═◄ دين جاءت العقوبة فيه مغلظة لمن أرهب الناس وأخافهم ، مثل عصابات قطَّاع الطرق ، ومن يفعل مثل فعلهم ، وهؤلاء هم الذين يسعون في الأرض فساداً ، وقد حكم الله عليهم بأشد العقوبات كفّاً لشرهم ، وحفظاً لأموال الناس ودمائهم وأعراضهم ، قال تعالى : ( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) المائدة/،فهل هذا دين إرهاب ؟!
 🔴═◄ دين يجعل زوال الكعبة أيسر من سفك دم مسلم بغير حق، فعبد الله بن عمر، قال: رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يطوف بالكعبة، ويقول: “ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك، والذي نفس محمد بيده، لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك، ماله، ودمه، وأن نظن به إلا خيرا” (ابن ماجه)… فهل هذا دين إرهاب؟!
 🔴═◄ دين يأمر أتباعه حتى أثناء الحرب ألا يقتلوا طفلًا وألا يمثلوا بجثة، فعن سليمان بن بريدة، عن أبيه، قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا أمر أميرًا على جيش، أو سرية، أوصاه في خاصته بتقوى الله، ومن معه من المسلمين خيرًا، ثم قال: “اغزوا باسم الله في سبيل الله، قاتلوا من كفر بالله، اغزوا ولا تغلوا، ولا تغدروا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا وليدًا…” (مسلم)… فهل هذا دين إرهاب؟!


  🔴═◄ دين يأتي نبيه -صلى الله عليه وسلـم- يوم القيامة خصيمًا لمسلم موحد ظلم ذميًا، فرُوِيَ عنه: “مَن آذى ذِمِّيًا فأنا خصمه، ومن كنتُ خصمه خصمته يوم القيامة“(رواه الخطيب بإسناد حسن). وعنه أيضًا: “مَن آذى ذميًّا فقد آذاني، ومن آذاني فقد آذى الله“.(رواه الطبراني في الأوسط بإسناد حسن). 
♦وعن صفوان بن سليم عن عدة من أبناء أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “ألا من ظلم معاهدًا، أو انتقصه، أو كلفه فوق طاقته، أو أخذ منه شيئًا بغير طيب نفس، فأنا حجيجه يوم القيامة” (أبو داود)، بل ويحرم الجنة على من قتل معاهدًا، فعن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “من قتل معاهدًا لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاما” (البخاري)،فهل هذا دين إرهاب ؟!
  🔴═◄ دين جعل للجار حقوقًا كائنًا من يكون، مسلمًا أو غير مسلم، فعن عائشة رضي الله عنها أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننتُ أنَّه سيورثه)؛ رواه الشيخان وأبو داود والترمذي، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: (والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، قيل: من يا رسول الله؟ قال: الذي لا يأمن جارُه بوائقَه)؛ رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه.
♦  وعنه قال: قيل للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله ((إنَّ فلانة تقوم الليل وتصوم النَّهار، وتفعل وتصَّدَّق، وتؤذي جيرانها بلسانها؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا خير فيها، هي من أهل النار. قالوا: وفلانة تصلي المكتوبة وتَصَّدَّق بأثوار (قطع من الأقط، وهو لبن جامد) ولا تؤذي أحدًا. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هي من أهل الجنة)) رواه أحمد وابن حبان وصححه الألباني.
♦وعن مجاهد أنَّ عبدالله بن عمرو ذُبحت له شاة في أهله، فلمَّا جاء قال: أهديتم لجارنا اليهودي؟ أهديتم لجارنا اليهودي؟ سمعتُ النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (ما زال جبريل يوصيني بالجار، حتى ظننتُ أنَّه سيورثه)؛ رواه الترمذي.
فهل هذا دين إرهاب ؟!
وكان لسهل بن عبد الله التستري (رحمه الله) جارٌ ذميٌ، وكان قد انبثق من كنيفه (مرحاضه) إلى بيت سهل ثقب  فكان سهل يضع كل يوم الجفنة (الوعاء) تحت ذلك البثق فيجتمع ما يسقط فيه من كنيف المجوسي ويطرحه بالليل حيث لا يراه أحد فمكث رحمه الله على هذه الحال زماناً طويلاً إلى أن حضرت سهلاً الوفاة فاستدعى جاره المجوسي، وقال له: أدخل ذلك البيت وانظر ما فيه فدخل فرأى ذلك ثقب والقذر يسقط منه في الجفنة. فقال: ما هذا الذي أرى! قال سهل: هذا منذ زمان طويل يسقط من دارك إلى هذا البيت وأنا أتلقاه بالنهار وأُلقيه بالليل ولولا أنه حضرني أجلي وأنا أخاف أن لا تتسع أخلاق غيري لذلك، وإلا لم أخبرك ،فافعل ما ترى. فقال المجوسي: أيها الشيخ أنت تعاملني بهذه المعاملة منذ زمان طويل وأنا مقيم على كفري؟ مد يدك فأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ثم مات سهل رحمه الله. ( الكبائر للذهبي ) فهل هذا دين إرهاب ؟!


  🔴═◄ دين يأمر بالوفاء بالعهود التي أخذها المؤمنون على أنفسهم أو على غيرهم وعدم الإخلال بها قال تعالى ﴿ وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ﴾ [النحل ]  وقال سبحانه ﴿ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا ﴾ [الإسراء ].
♦وفى صحيح مسلم قال حذيفة بن اليمان- رضي الله عنه- : ما منعني أن أشهد بدراً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وأبى حسيل رضي الله عنه إلا أننا خرجنا فأخذنا المشركون فقالوا لنا: أتريدون محمداً؟ قلنا: لا بل نريد المدينة، فأخذ المشركون علينا عهد الله وميثاقه أن ننصرف إلى المدينة ولا نقاتل مع رسول الله ، فقال حذيفة: وانطلقت أنا وأبي حسيل إلى رسول الله فأخبرناه بما قاله لنا المشركون، وبما قلنا نحن للمشركين اسمع ماذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حال حرب قال لحذيفة وأبى حسيل:" انصرفا- أي لا تشهدا معنا المعركة- - نفى لهم بعهدهم، ونستعين بالله عليهم".
 فهل هذا دين إرهاب؟
  🔴═◄ وهذا جندي ولا أقول هذا قائد من قادة المسلمين، بل جندي يعطى عهداً بالأمان لقرية في العراق بقيادة أبى عبيدة بن الجراح- رضي الله عنه- وأخبر الجندي قائدة أبا عبيدة فأرسل أبو عبيدة بن الجراح كتابا لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- على الفور ليخبره، وليتلقى منه الأوامر اسمع ماذا قال عمر – رضي الله عنه- أرسل عمر رسالة إلى أبى عبيدة بن الجراح- رضي الله عنه – وقال فيها بعد حمد الله والثناء عليه: إن الله عز وجل عظيم الوفاء، ولا تكونوا أوفياء حتى توفوا لهم بعهدهم، وتستعينوا بالله عليهم. فهل هذا دين إرهاب؟
  🔴═◄ دين يدعوا إلي العفو. قال  تعالى -: ﴿ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ﴾ [النور ]، وقال: ﴿ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [التغابن ]، وقال: ﴿ إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا ﴾ [النساء ].
 وروى البخاري(عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كُنْتُ أَمْشِى مَعَ رَسُولِ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – وَعَلَيْهِ بُرْدٌ نَجْرَانِيٌّ غَلِيظُ الْحَاشِيَةِ ، فَأَدْرَكَهُ أَعْرَابِيٌ فَجَبَذَ بِرِدَائِهِ جَبْذَةً شَدِيدَةً – قَالَ أَنَسٌ فَنَظَرْتُ إِلَى صَفْحَةِ عَاتِقِ النَّبِيِّ – صلى الله عليه وسلم – وَقَدْ أَثَّرَتْ بِهَا حَاشِيَةُ الرِّدَاءِ مِنْ شِدَّةِ جَبْذَتِهِ – ثُمَّ قَالَ يَا مُحَمَّدُ مُرْ لِي مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِى عِنْدَكَ . فَالْتَفَتَ إِلَيْهِ فَضَحِكَ ، ثُمَّ أَمَرَ لَهُ بِعَطَاءٍ ) فهل هذا دين إرهاب ؟!
♦وعند الإمام أحمد قَالَ جابِرٌ: كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللِّهِ ﷺ بذاتِ الرِّقاعِ، فإذَا أَتَيْنَا عَلَى شَجرةٍ ظَلِيلَةٍ تركْنَاهَا لرسول اللَّه ﷺ، فَجاء رجُلٌ مِنَ الْمُشْرِكِين، وَسَيفُ رَسُول اللَّه ﷺ مُعَلَّقٌ بالشَّجرةِ، فاخْترطهُ فَقَالَ: تَخَافُنِي؟ قَالَ: لا قَالَ: فمَنْ يمْنَعُكَ مِنِّي؟ قَالَ: اللَّه. قَالَ: فسقَطَ السَّيْفُ مِنْ يدِهِ، فَأخَذَ رسَول اللَّه ﷺ السَّيْفَ فَقال: منْ يمنعُكَ مِنِّي؟  فَقال: كُن خَيْرَ آخِذٍ، فَقَالَ: تَشهدُ أنْ لا إلَه إلاَّ اللَّهُ، وأنِّي رسولُ اللَّه؟  قَالَ: لاَ، ولكِنِّي أعاهِدُك أنْ لا أقَاتِلَكَ، وَلاَ أكُونَ مَعَ قَومٍ يُقَاتِلُونَكَ، فَخلَّى سبِيلهُ، فَأتى أصحابَه فقَالَ: جِئتكُمْ مِنْ عِندِ خيرِ النَّاسِ.
فهل هذا دين إرهاب ؟!
♦وعفوه صلى الله عليه وسلم عن اليهودية التي أهدتْه الشاةَ المسمومة فقد روى مسلم في صحيحه(عَنْ أَنَسٍ أَنَّ امْرَأَةً يَهُودِيَّةً أَتَتْ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- بِشَاةٍ مَسْمُومَةٍ فَأَكَلَ مِنْهَا فَجِيءَ بِهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَسَأَلَهَا عَنْ ذَلِكَ فَقَالَتْ أَرَدْتُ لأَقْتُلَكَ. قَالَ « مَا كَانَ اللَّهُ لِيُسَلِّطَكِ عَلَى ذَاكِ ». قَالَ أَوْ قَالَ « عَلَىَّ ». قَالَ قَالُوا أَلاَ نَقْتُلُهَا قَالَ « لاَ ». فهل هذا دين إرهاب ؟!
وعن عائشة رضي الله عنها: أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: "هَلْ أتَى عَلَيْكَ يَوْمٌ كَانَ أشَدَّ مِنْ يَوْمِ أُحُدٍ؟"، قَالَ: ((لَقَدْ لَقِيتُ مِنْ قَوْمِكِ، وَكَانَ أشَدُّ مَا لَقيتُ مِنْهُمْ يَوْمَ الْعَقَبَةِ، إذْ عَرَضْتُ نَفْسِي عَلَى ابْنِ عَبْدِيَالِيْلَ بْنِ عَبْدِكُلاَلٍ، فَلَمْ يُجِبْني إِلَى مَا أرَدْتُ، فَانْطَلَقْتُ وَأنا مَهْمُومٌ عَلَى وَجْهِي، فَلَمْ أسْتَفِقْ إِلاَّ وأنَا بِقَرْنِ الثَّعَالِبِ، فَرَفَعْتُ رَأْسِي، وَإِذَا أنَا بِسَحَابَةٍ قَدْ أظَلَّتْنِي، فَنَظَرْتُ فَإذَا فِيهَا جِبريلُ - عليه السلام - فَنَادَاني، فَقَالَ: إنَّ الله - تَعَالَى - قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ، وَمَا رَدُّوا عَلَيْكَ، وَقَد بَعَثَ إلَيْكَ مَلَكَ الجِبَالِ لِتَأْمُرَهُ بمَا شِئْتَ فِيهِمْ. فَنَادَانِي مَلَكُ الجِبَالِ، فَسَلَّمَ عَلَيَّ، ثُمَّ قَالَ: يَا مُحَمَّدُ، إنَّ اللهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ، وَأنا مَلَكُ الجِبال، وَقَدْ بَعَثَنِي رَبِّي إلَيْكَ لِتَأْمُرَنِي بِأَمْرِكَ، فَمَا شِئْتَ، إنْ شئْتَ أطْبَقْتُ عَلَيْهِمُ الأَخْشَبَيْنِ. فَقَالَ النبي صلى الله عليه وسلم: ((بَلْ أرْجُو أنْ يُخْرِجَ اللهُ مِنْ أصْلاَبِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللهَ وَحْدَهُ، لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا))؛ متَّفقٌ عَلَيْهِ.
فهل هذا دين إرهاب ؟!
♦عفوَه عن أبي سفيان الذي فعل ما فعل، وأدمى كبد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في أُحُد، وحزَّب الأحزاب يوم الخندق ضد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وناصر القبائلَ ضده، وعلى الرغم من كل ذلك يعفو عنه النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - يوم فتح مكة، بل يمنُّ عليه بما يفخر به، وما كان يطمع في أكثر من أن يَهَب له حياته، ولا يضرب عنقه، جزاء ما آذى به المسلمين، ولكن الرسول الأكرم - صلى الله عليه وسلم - يمنحه العفوَ وزيادة؛ إذ يقول عليه الصلاة والسلام كما عند مسلم من حديث أبي هريرة : ((من دخل دار أبي سفيان فهو آمِن)).فهل هذا دين إرهاب ؟
♦ويتجلَّى العفوُ عند المقدرة في أروع صوره يوم فتح مكة، حينما دخلها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - منتصرًا، وجلس في المسجد والناس حوله والعيون شاخصة إليه ينتظرون ما هو فاعل اليوم بمشركي قريش الذين آذَوْه وأخرجوه من بلده وقاتلوه، والآن هم أمامه لا ملجأ لهم ولا منجى؛ فتظهر مكارمُ أخلاقه، ويظهر عفوه؛ حيث قال - صلى الله عليه وسلم -: ((اذهبوا فأنتم الطُّلَقاء))
 فهل هذا دين إرهاب؟
  🔴═◄ دين يدعوا إلي العدل قال الله : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [المائدة]
.وقد أقام النبي الكريم صلى الله عليه وسلم موازين العدلِ في جميع أحكامه وشئونه حتى لو خالف الناس ولوْ على نفسِه أو أحبِّ الناس إليه، 
♦روى ابن إسحاق وغيره، وصححه الألباني، أَنّ رَسُولَ اللّهِ -صلى الله عليه وسلم- عَدّلَ صُفُوفَ أَصْحَابِهِ يَوْمَ بَدْرٍ وَفِي يَدِهِ قِدْحٌ يُعَد
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق