يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

حق محمود البنا لازم يرجع مفاجأة محامى راجح يتنحى عن القضية

2019-10-20 18:32:12 منوعات ...






لمضايقة اى من كانت كان أغلب الناس يظلون يتفرجون على ما يحدث دون محاولة جادة منهم لأنقاذ المرأة فانتشر التحرش بالشوراع 

وأصبحت كثيرمن البنات تخشى على نفسها من النزول الى الشارع

إلا أن( حكاية شهيد الشهامة ) محمود البنا جعلتنا نرى الحقيقة نعم هناك شباب مستهتر مثل راجح إلا ان هناك  الآلاف مثل محمود البنا

ذلك الشاب الذى دافع بحياته عن فتاة لا تربطه به أى شئ لمجرد انها أمرأة تعرضت لمضايقة من شاب ليس لديه أخلاق

والأ دهى أن اهله الذين لم يحسنوا تربيته يحاولون بكل ما أؤتى من قوة إلى ان ينقذه من خلال تزوير سنه 

ف  راجح فى أولى جامعة فى الفرقة الأولى بكلية أى انه على الأقل بلغ 18 عاما 

أما محمود البنا  محمود البنا  طالب ثانية ثانوى الذى دفع حياته ليكون  (شهيد الشهامة )  محمود البنا    

أما راجح القاتل الذى لم يكترث لموت محمود البنا بل يبحث هو وأهله عن مخرج من الجريمة مرة بالسن ومرة بالمرض لكن الحقيقة الواحدة هى ان  راحج قاتل ومحمود البنا هو (شهيد الشهامة )

ان الشهامة التى لم يعرفها قط راجح الذى يبحث عن اخراج له من تلك الجريمة النكراء 

لكن ما معنى الشهامة التى دفع ثمنها غالى محمود البنا دفع عمره كله لكن عزائنا أنه لدى الله 

وسوف يخلد أسمه   كشهيد للشهامة   تلك الكلمة التى أرتبط أسمها الآن به بمحمود البنا 

واليوم تتم محاكمة راجح بقتل محمود  البنا

لحظة وصول محمد راجح المتهم بقتل محمود البنا لمحكمة جنايات



 



لقد اهتمت مصر كلها  بتلك اللحظة التى طال أنتظارها  فالكل يؤكد ان (راجح )قاتل قتل (محمود البنا  ) قتله  بدم بارد 

ولم يوقظه  ضميره ولو للحظة ليمنعه من تلك الجريمة بل سولت له نفسه النتقام من محمود البنا   لأنه نهره على فعلته و تحرشه بفتاة وضربها فكان جزائه هو القتل بدم بارد دون أحساس بالندم 

الكل يجمع الآن أن العدام هى العقوبة الرادعة   لراجح  لقتله محمود  البنا  

استمر هاشتاج “راجح قاتل” في تصدر مواقع التواصل الاجتماعي الذي يكشف قصة محمود البنا الشاب الجامعى الذى قتل بدم بارد بمطواة بمدينة تلا فى المنوفية بسبب معاقبته القاتل راجح على مغازلة جارتهما ورفضه التحرش بها.

وطالب الأهالى بسرعة القصاص من المتهم محمد أشرف راجح والمشاركين معه فى الجريمة ،مرددين هتافات “فى الجنة ياشهيد ،إعدام راجح”.

وكان محمود البنا الضحية قد عاتب القاتل بسبب إهانته وضربه لفتاة في الشارع وكتابته على صفحات السوشيال ميديا، مما دعاه إلى انتظار “الضحية” أثناء توجهه لدرس، حيث حاول الضحية الهروب إلا أن الثلاثة قاموا بمنعة وسدد له المتهم الأول “محمد راجح ” طعنات نافذة أودت بحياته وفشلت محاولات إنقاذه.

وكانت وحدة مباحث مركز شرطة تلا تمكنت بقيادة الرائد أحمد الشافعي رئيس المباحث، من إلقاء القبض على المتهمين الثلاثة وقاموا بالإرشاد على المكان التي جرى وضع فيه أداة الجريمة “مطواه”، وجرى اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة والعرض على النيابة.

وبسؤال شهود العيان، أكدوا أن الجاني ويدعى “راجح” أوقف فتاة تربطه علاقة عاطفية بها في شارع “الشهيد جودة” في “تلا” وأجبرها على تسليم هاتفها المحمول لوجود علاقة بينهما وشكه في تواصلها مع شخص آخر، ثم قام بضربها.

وأضاف الشهود أن المجني عليه علق على واقعة ضرب الفتاة، ونشر “بوست” على موقع “فيس بوك” ينتقد فيه الجاني، الذي قرر التربص به أثناء سيره في الشارع، وتعدى عليه بالضرب بمساعدة 2 من أصدقائه، ثم سدد له طعنات في البطن والرقبة، وتركوه غارقاً في دمائه وهربوا.شهدت أولى جلسات محاكمة محمد راجح، المتهم بقتل ضحية الشهامة محمود البنا، زحامًا شديدًا وحضور عشرات من المواطنين إلى محكمة شبين الكوم، بالمنوفية.

كانت قد ألقت مباحث شرطة تلا بمحافظة المنوفية القبض على 3 متهمين بقتل محمود البنا، وهم "م. أ"، "أ. ع"، "م. أ"، بمركز تلا، وكذا جرى القبض على "إ. إ. ا" صديق المتهم الرئيسي "م. أ. ر"، لمحاولته تهريبه بعد الواقعة مباشرة.

وأوضحت التحريات أن "م. أ" طالب بالفرقة الأولى بالجامعة اعتدى على المجني عليه بمطواة، فيما أصيب المتوفى بـ3 طعنات نافذة أدت إلى وفاته. وبمناقشة المتهمين بما أسفرت عنه التحريات، اعترفوا بارتكاب الواقعة.

وأمر النائب العام، المستشار حمادة الصاوي، في وقت سابق بإحالة المتهم محمد أشرف عبدالغني راجح و3 آخرين محبوسين إلى محاكمة جنائية عاجلة؛ لاتهامهم بقتل المجني عليه عمدًا مع سبق الإصرار والترصد.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن المتهم استاء بسبب كتابات خطها المجني عليه، على حسابه بمواقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام"، حول تصرفات المتهم حيال إحدى الفتيات.

وأوضحت التحقيقات أن المتهم أرسل إلى المجني عليه عبر برامج المحادثات رسائل تهديد ووعيد، ثم اتفق مع عصبة من أصدقائه على قتله، وأعدوا لذلك مطواة وعبوات بها مواد حارقة للعيون، وتخيروا يوم الأربعاء التاسع من أكتوبر موعدًا لذلك، إلى أن نفذوا جريمتهم.

الى الجنة يا شهيد الشهامة محمود البنا وأنا اعتقد ان سج راجح مدى الحياة هو احسن ألف مرة من اعدامه أن سلبه حريته أفضل بكثير من رحمته بالموت السريع بل يترك للموت ببطئ حتى يعرف أن الله حق وان الشهيد الشهم محمود البنا هو الرابح وه خاسر لكل شئ خسر دنياه ودينه وقتل إنسان برئ لم يفعل شئ غير انه شهامته جعل منه شهيد وفقد حياته




















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق