كلنا بنحب الكتابة
#اربح_من_الكتابة_بحرية_تامة
سجل حسابك بالموقع الان

النظام الغذائي بين الأكل السريع والصحي، وسعي المستهلك للحفاظ على صحته الغذائية

2019-10-11 19:54:42 صحة ...







 

  نعتقد جازمين نحن غالبية الأفراد في


المجتمع العربي أن تلك الوجبات التي درج على تسميتها بــ "الصحية" وتلك التي يقال عنها "سريعة" تحمل نفس المدلول، بيد أن ذلك في بعض الأحايين يكون غيره تماما، بما له من ارتباط وثيق عن نتائج ذلك على صحة المستهلك عموما، والباحث عن الجسم المثالي خاصة، ففي نهاية المطاف من السهل الوصول لرقائق أو قطع

من الحلوى منتظمة بين وجبة خفيفة ليست جزءا ضروريا من النظام الغذائي الصحي، في الواقع فإن تناول وجبات خفيفة يشكل مخاطر صحية عديدة، مثل زيادة الوزن والمخاطر التي تترافق مع الأطعمة التي تحتوي على الملح، إضافة إلى السكريات، والدهون السيئة، والسعرات الحرارية الزائدة، ومع ذلك، فإن تناول وجبات خفيفة وتناول

الطعام بشكل صحي لا يتناقضان بشكل واضح ودائم.

و يمكن بطريقة ذكية جعل تلك الأطعمة "خادمة" موثووقة للجهاز الهضمي –الذي هو أصل الداء- في حال عرف المستهلك الطريق الأنسب لخلق نظام غذائي يتناسب ومتطلباته الروتينية، ذلك لأن هناك الكثير من الأطعمة الصحية التي هي سريعة


وسهلة لتناول الطعام، مثل الفواكه، عصير الخضروات، وكميات معتدلة من المكسرات، مع ذلك، إذا اختار المستهلك تناول وجبة خفيفة بين وجبات الطعام، فلا يجب أن يبالغ في ذلك، حتى الوجبات الخفيفة الصحية –التي تعتبر صحية- يمكن أن تكون غير صحية إذا كان يتناول منها أكثر من اللازم، و بشكل عام، محاولة الحفاظ على الوجبات الخفيفة في إطار حوالي 150 سعرة حرارية ضروري ومطلب حتمي.



من بين النقاط التي وجب التركيز عليها، هو تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات المنتظمة عادة، لأن له بعض الفوائد المحببة نظرا لأن تناولها قد يفرمل بعض الشيء شراهة المعدة للأكل أثناء الوجبات الرئيسية، حيث تحتوي الأطعمة الخفيفة على ما يقارب 16 بالمائة من السعرات الحرارية المكتسبة يوميا.

و أيضا فإن تقسيم الوجبات اليومية لعدة مرات في اليوم على غير ما درأنا عليه (أكثر مما هو شائع أي أكثر من ثلاث وجبات) من شأنه أن يساعد على تجنب الأمراض الناجمة عن سوء التغذية ، حيث أن الملتزمين بهذا النظام أقل عرضة للإصابة بمرض القلب و ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وعلى نحو هذا الشرح عن تقسيم الوجبات، فإن الباحثين ينصحون بتقسيم الوجبات على خمس وستة وجبات خفيفة في اليوم على تقسيمها إلى ثلاثة وجبات رئيسية كبيرة، وهذا ما يسمى عند البعض بالوجبات "القليلة..لكن متكررة"، ما يعني أنها وجبات لا تحوي أطعمة كثرة لكنها متعددة في سلم الوجبة الواحدة، ومتكررة لأنها بحجمها هذا تتعدد في اليوم تباعا للوجبات الثلاث الرئيسية وتتعداها.

وهذه القاعدة السالفة الذكر تضحد الاعتقاد السائد القائل بأن الأكل بين الوجبات الرئيسية مضر للجسم، وغير مفيد تماما لصحة المستهلك، بيد أن الخطر الحقيقي هو في نوعية الأطعمة وفي الحجم والكمية المستهلك منها.

كما يمكن أيضا تنبيه المستهلك إلى نقطة ضرورية جدا عن اختيار الأطعمة الموسومة بالصحية، لكن الحقيقة المرة أنها قد تكون أطعمة غير صحية، كتلك الرقائق من الخضار الخالية من الدهون، وألواح الحبوب والزبيب واللبن وقشور الفواكه، والحلوى العضوية التي تباع في مخازن الطعام الصحي ومحلات السوبر ماركت التقليدية، حتى تلك التي يتم تسويقها باعتبارها صحية، عضوية أو طبيعية يمكن أن تكون غير صحية، فالوجبات الخفيفة الخالية من الدهون والوجبات الخفيفة الحلوة عادة ما تحمل الكثير من السعرات الحرارية، مع حمولة سكر عالية في الدم، إن تناول هذه الأطعمة في المناسبات لا يسبب مشاكل صحية كبيرة.

 ولكن تناول وجبات خفيفة منتظمة من هذا النوع سوف تلقي بظلالها على صحة المستهلك، مع ذلك فإن للحفاظ على نظام غذائي صحي له مشارب عدة وتشعبات كثيرة، ويتطلب اجتهادا من صاحب الجسم وانضباطا والالتزام حريصين في الآن وقته. 
















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق