يمكنك الكتابة معنا بالموقع
الكتابة بحرية تامة
سجل حسابك بالموقع الان انه مجاني

ايقاظ العملاق النائم : هجوم بيرل هاربر

2019-01-19 18:16:23 سياسة ...






كان يوم الاحد يوما مشرقا على احد جنات الله فى الارض , جزر هاواى الامريكية  و قاعدة بيرل هاربر ( ميناء اللألئ ) البحرية لم تكن استثناءا من حالة الهدوء و الكسل العام خلال عطلة نهاية الاسبوع التى تسمح
للبحارة بالنزول للشاطئ او ممارسة الاعمال الروتينية من نظافة و صيانة للسفن و ربما
النوم لبضع ساعات اضافية



فى تمام الساعة السادسة
صباحا ظهرت على رادارات القاعدة نقاط مضيئة تزداد فى العدد مع مرور الثوانى و بينما حار عمال الرادار فى تفسيرها اذ انتفض
 الجميع على دوى انفجار عنيف قادم من ارصفة الميناء فقد كانت اليابان تهاجم الاراضى الامريكية دون انذار 



و لكى نفهم لم
اطلق اليابانيون تلك الضربة الغادرة فى صباح السابع من ديسمبر عام 1941  يجب ان نرجع بالزمن قليلا 



فى القرن ال 18 كانت
اليابان دولة ريفية منعزلة متخلفة عن كل جيرانها حتى وصول الاوروبيين و الامريكيين
لسواحلها و عن طريق التجارة – فى بعض الاوقات عن طريق الاكراه كما فى حادثة مظاهرة
الادميرال الامريكى بيرى البحرية – اجبر اليابانيون على الخروج من عزلتهم و البدأ
فى الاخد بالاساليب الاوروبية فى العلوم و الصحة و الاقتصاد و بناء الجيوش لتتحول اليابان
لقوة اقتصادية و عسكرية استطاعت ان تسدد لدولة بحجم روسيا القيصرية ضربة ساحقة فى
معركة تسوشيما البحرية معلنة نفسها كقوة صاعدة تتعدى طموحاتها مجموعة الجزر قليلة
الموارد و المكتظة بالسكان التى طالما حوصرت فيها 



و ضمن تلك
الطموحات كان التوسع فى اراضى كل من الصين , كوريا ومنشوريا ( منغوليا حاليا ) و
بعد بضع حوادث مفتعلة قامت باجتياح اراضيهم –  بالفعل اليابان التى لا يقارن عدد سكانها كاملا
ببضع مدن فى الصين احتلت اجزاء كبيرة منها – و عاث اليابانيين فسادا فى كل الشعوب
الخاضعة لسيطرتهم مرتكبين فظائع لا يتخيلها اكثر العقول مرضا و منها على سبيل
المثال لا الحصر (اغتصاب نانكينج ) فى الصين



و عندما بدأت
الولايات المتحدة الامريكية بملاحظة نمو الطموح اليابانى عن المطلوب قررت منع صادراتها من البترول و المواد الخام و قطع الغيار العسكرية لليابان حتى موافقة الاخيرة على الانسحاب من
الصين دون قيد او شرط و مع تشدد اليابان فى موقفها و اشتداد الحظر الامريكى اصبحت كل الصناعات العسكرية و
المدنية اليابانية مهددة بالانهيار



و هنا رأت اليابان
ان المصدر المتاح و الاقرب للبترول و المواد الخام هى المستعمرات الاوروبية فى
اسيا مثل سنغافورة , ماليزيا و هونج كونج الخاضعين للحكم البريطانى و الهند الصينية
الفرنسية - فيتنام لاحقا- غير الممتلكات الهولندية فى اندونيسا و تبنت اليابان شعار ( اسيا
للاسيويين ) و جدير بالذكر ان الاسيويين المقصودين هم اليابانيين و هم فقط

و ان علمنا ان ان كل الدول الاوروبية المُستعمرة لتلك المناطق كانت واقعة تحت السيطرة الالمانية انذاك او مشغولة فى حرب
معها و القوات المتاحة فى المستعمرات ضعيفة و معزولة فالنتيجة ان اى عملية يابانية واسعة النطاق فى جنوب شرق اسيا لن تجد اى مقاومة فعلية 



لكن المعضلة ان اى
عمل عسكرى ضد ممتلكات تلك الدول ممكن فقط ان خرجت الولايات المتحدة من المعادلة و
هنا بدأ التدريب على المهمة الاكبر فى التاريخ العسكرى اليابانى الا و هى توجيه
ضربة عنيفة لاسطول المحيط الهادئ الامريكى و تحييده بحيث لا يتدخل فى عمليات الغزو
اليابانية لجنوب شرق اسيا على الاقل حتى تثبت القوات اليابانية ارجلها هناك و تنشئ
حزاما عازلا من القواعد العسكرية فى جزر المحيط الهادئ لعزل استراليا و صد اى
محاولة امريكية لطردها من ممتلكاتها الجديدة و تقرر ان توجه تلك الضربة ضد احد اهم
قواعد الولايات المتحدة العسكرية و مركز قيادة اسطول المحيط الهادئ , قاعدة بيرل
هاربر البحرية / الجوية 



تقرر ان يتولى
قيادة العملية اليابانية الادميرال ايسوروكو ياماموتو و الذى اهتم بكل
التفاصيل الممكن جمعها عن الميناء و نوعية و عدد السفن الراسية فيه و مواقع
المطارات و المنشات الهامة و لشهور بدأ تدريب عنيف لقوة الهجوم ( 6 حاملات طائرات
و 2 بارجة و 2 طراد ثقيل و بعض الغواصات و السفن الاصغر ) و معاهم 350 طائرة من
مقاتلات و قاذفات منقضة و قاذفات طوربيد و رغم ان ياماموتو شخصيا كان يرى ان حتى مع نجاح الهجوم التام فانه لن يمنح اليابان اكتر من 6 شهور حتى
استعاضة الامريكيين لخسائرهم و تحركهم ضد اليابان - و ذلك ما حدث فعلا - لكن
كرجل عسكرى نفذ اوامره على اكمل وجه بحيث ان كل طيار و بحار اصبح خبيرا بهدفه و
جاهزا للتنفيذ



و على الجانب
الاخر لم يكن الامريكيين بالسذج حتى يغفلوا عن حجم التحضيرات اليابانية خصوصا
ان اجهزة الاستخبارات الامريكية قد تمكنت من حل شفرة البحرية اليابانية و اصبحت كل
مراسلاتها تحت الرقابة الامريكية و صار من المؤكد ان اليابان ستقوم بعمل عدائى و
الارجح سيكون الهجوم على قاعدة اميركية صغيرة فى المحيط الهادى كجزيرة جوام او واك
Wake  و على ذلك لم تصدر اوامر بالاستعداد لقاعدة بيرل
هاربر و سار كل شئ فيها بشكل طبيعى و هادئ كما فى حالة السلم



 و مع تدهور المفاوضات بين اليابان و امريكا اُعطى
الامر بتحرك القوة اليابانية لبيرل هاربر يوم 26 نوفمبر مع التزام الصمت التام على
اللاسلكى و التخاطب بالاعلام فقط و هنا انقطعت كل الاخبار و تحولت قيادة المخابرات
البحرية الامريكية لخلية نحل كان السؤال الاهم ( كيف تختفى 6 حاملات طائرات بالكامل
فى عرض المحيط الهادئ ؟ )



 و بينما كان الامركيين غارقين فى حيرتهم وصلت السفن
اليابانية لنقطة انطلاق الهجوم و فى الساعة السادسة صباحا من يوم 7 ديسمبر 1941
اعطى الادميرال ياماموتو الامر لقائد اسراب الطيران ميتسو فوشيدا بالاقلاع و معه
183 طائرة لتوجيه الضربة الاولى لبيرل هاربر مع الاهتمام باغراق اكبر عدد من
حاملات الطائرات الامريكية كونها العامود الفقرى للاسطول الامريكى  



و بعد دقائق انقضت
الطائرات اليابانية على سفن الاسطول الامريكى العملاقة الراسية فى الميناء كالطوفان
و انهمرت القنابل من السماء و الطوربيدات من البحر حتى المقاتلات مسحت برشاشاتها
اسطح السفن و ارصفة الميناء و بدأت السفن فى الاشتعال او الغرق لتقفز منها الطواقم
المفزوعة و الاشجع منهم اما انشغل بانقاذ المصابين و المحتجزين داخل هياكل السفن او
متخذا مراكز قتال على الرشاشات المضادة للطائرات و لكن كانت الكارثة الكبرى عندما
سقطت قنبلة يابانية فى مخزن ذخيرة البارجة
اريزونا لتنفجر مودية بحياة 1000 بحار مات الكثير منهم بعد ساعات من الاحتجاز داخل
السفينة الغارقة و ليتحول الميناء الهادئ لصورة من يوم القيامة



تلا الهجوم الاول
بساعة و نص الموجة الثانية و التى كانت اقل حظا لان دخان الحرائق و نيران الدفاع
الجوى قلل من فاعليتها و عادت الطائرات بخسائر اكبر من الموجة الاولى و ذلك ما حدا
بياماموتو ان يرفض ارسال الموجة الثالثة فقد فقد عامل المفاجاة و و يجب ان يعود
ادراجه قبل كشف موقعه و توجيه ضربة امريكية مضادة له رغم سخطة الشديد على عدم اصابة
اى حاملة طائرات امريكية فى الهجوم – لحسن حظهم لم تكن موجودة فى الميناء - غير
اغفال تدمير احواض الغواصات و مراكز القيادة و مستودعات الوقود و الذخيرة



خسرت الولايات
المتحدة فى هجوم بيرل هاربر حوالى 21 سفينة بين اغراق و اصابة منهم 4 بوارج حربية غرقوا
بالكامل و 188 طائرة تم ضربهم على الارض و ما يزيد عن ال 2000 قتيل نصفهم من بحارة السفينة
اريزونا فى حين خسرت اليابان 29 طائرة و 5 غواصات و 64 قتيل و اسير واحد



بعد الهجوم بيوم
اعلن الرئيس الامريكى الحرب على اليابان و بعد 3 ايام , 11 ديسمبر 1941  اعلنت الولايات المتحدة الحرب على المانيا و
ايطاليا المرتبطين بمعاهدة دفاع مشترك مع اليابان التى و فى نفس توقيت الهجوم
اجتاحت قواتها البرية المستعمرات الاوروبية فى اسيا لتحتل كل المسافة بين جنوب
روسيا و استراليا فى شهور قليلة بعد بيرل هاربر و تنتظر رد الفعل الامريكى و الذى
لن يتأخر الا ب 6 شهور فى معركة بحر المرجان 



تاريخيا يعتبرهجوم بيرل
هاربر نقطة تحول فى الحرب العالمية الثانية اذ ان دخول ( قارة الولايات
المتحدة الامريكية ) بمواردها و صناعتها و ميزانيتها العملاقة الحرب رجح
كفة الحلفاء بعد معاناة طويلة فى مواجهة قوة المانيا الصناعية و العسكرية لدرجة ان رئيس الوزراء البريطانى ونستون تشرشل عندما سمع بخبر الهجوم على بيرل هاربر قال دون مواربة
انه كان يصلى من اجل يوم دخول الولايات المتحدة الحرب الى جانبهم لتتدفق الاسلحة
و الاموال الامريكية على البريطانيين و غيرهم من الحلفاء بشكل يفوق اجمل احلامهم اما اليابان
فكان امامها كابوس طويل سيمتد لحد هيروشيما و ناجازاكى لكن هذة قصة اخرى   






















نحن نقدر تعاونك
من فضلك اختر نوع التجاوز




شاهد ايضا




التعليقات

  • اكتب تعليق




مواضيع جديده



افضل 30 كاتب هذا الاسبوع

اكثر المواضيع مشاهدة علي الاطلاق